توني إلياس: روسي لم يسامحني بعد على فوزي عليه في البرتغال وخسارته لقب 2006

قال توني إلياس أنّ فالنتينو روسي لم يسامحه حتى الآن على الهزيمة التي لحقت به في جائزة البرتغال الكبرى موسم 2006، والتي كلّفت الأسطورة الإيطالية في نهاية المطاف لقب بطولة العالم للدرّاجات النارية "موتو جي بي" في ذاك العام.

توني إلياس: روسي لم يسامحني بعد على فوزي عليه في البرتغال وخسارته لقب 2006

كانت حلبة إستورلي شاهدة على أقرب نهاية سباق في حقبة الموتو جي بي موسم 2006، حيث عبر درّاج غريسيني هوندا إلياس خط النهاية أمام روسي درّاج ياماها بفارق 0.002 ثانية فقط.

إذ أنّ النقاط الخمس التي خسرها روسي جرّاء تلك الهزيمة كانت فارقة بعد أسبوعين في جائزة فالنسيا، حيث سقط الإيطالي وخسر اللقاب لصالح الراحل نيكي هايدن بفارق خمس نقاط كذلك.

وفي حال تحقيق روسي للفوز في إستورلي، كان الإيطالي ليقتنص لقبه السادس على التوالي آنذاك، وذلك بعد تسجيله خمسة انتصارات في ذاك العام في مقابل اثنين لهايدن.

اقرأ أيضاً:

ويعتقد إلياس - الذي يمثّل سوزوكي حاليًا في بطولة موتو أمريكا التي فاز بلقبها في 2017 - بأنّ روسي لم يتخطّ بعد تلك الهزيمة بعد مرور 14 عامًا.

فقال: "عندما القتيت بفالنتينو، وأراه في أوستن كل عام، كان بوسعي الشعور بأنّه ما يزال يحمل مرارة تلك الهزيمة في قلبه، ولم يسامحني بعد عليها".

وأضاف: "المسألة انتهت منذ وقت طويل، وحان الوقت لنكون أصدقاء، لكن ذلك ليس ممكنًا، لأنّه تنافسي للغاية إلى حد أنه ما يزال لم يتجاوزها بعد، لن يسامحني أبدًا".

وتابع: "الأمر على العكس من ذلك بالنسبة لي، فقد ألحقت به الهزيمة يوما ما، لكنّني اعتبرته أفضل درّاج في تاريخ البطولة حتى وقت قريب، كون الأفضل الآن هو مارك ماركيز، وأعتقد بأنّه سيتجاوزه كذلك".

وكان الفوز في إستورلي هو الأوّل والأخيرة لإلياس في الموتو جي بي، حيث عانى فريقه من الحظوظ العاثرة عندما انتقلت البطولة إلى درّاجات 800 سي سي في 2007.

وتمكّن إلياس بعد ذلك من تسجيل أربع منصّات تتويج إضافية - اثنتان لصالح غريسيني واثنتان مع براماك دوكاتي - قبل أن يتراجع للمشاركة في فئة الموتو 2 ليفوز بأول لقب في 2010، والذي تبعه بموسم ختامي مخيب للآمال في الفئة العُليا مع ال سي آر هوندا في 2011.

واستعاد إلياس تفاصيل فوزه على روسي قائلًا: "جلبت ميشلان لنا تركيبة جديدة من الإطارات لهذا السباق، حيث تمكنت من تحسين وتيرتي بسبعة أعشار من الثانية والمنافسة على الفوز".

وأردف: "شكرت ميشلان على مساعدتهم، على الرُغم من أنني كنت غاضبًا للغاية عندما اكتشفت بأنّ ذلك الإطار كان الذي استخدمه درّاجو الصدارة طوال الموسم، وأنّهم أعطوه لنا فقط في السباق ما قبل الأخير".

جديرٌ بالذكر أنّ فوز إلياس في إستورلي كان المرّة الأخيرة التي يفوز فيها درّاج مستقل بأحد السباقات في الفئة العُليا حتى فاز جال ميلر بجائزة هولندا بعد قرابة العشرة أعوام.

"لن يفوز درّاج مستقل مطلقًا ببطولة العالم، إنها أمور سياسية. ليس ذلك ممكنًا، حيث أنه لا يُناسب رُعاة الفرق المصنعية. حتّى إذا ما وقّع مصنع عقدًا معك وزودك بذات الدرّاجة، لن يحدث ذلك مطلقًا، فقد عشت ذلك" قال إلياس.

واختتم: "يومًا ما، سيعتزل كال كراتشلو (درّاج ال سي آر)، وسيكون قادرًا على الحديث وكشف الأمور مثلي الآن، وسيشرح ما يحدث، حيث أنّه لن يتمكّن مطلقًا من الحصول على درّاجة مثل المصنعية".

المشاركات
التعليقات
فينياليس: جهاز تغيير ارتفاع الدراجة الجديد "بالغ الأهمية" بالنسبة لي
المقال السابق

فينياليس: جهاز تغيير ارتفاع الدراجة الجديد "بالغ الأهمية" بالنسبة لي

المقال التالي

رسميًا: إلغاء جوائز هولندا وألمانيا وفنلندا لتغيب عن روزنامة الموتو جي بي لموسم 2020

رسميًا: إلغاء جوائز هولندا وألمانيا وفنلندا لتغيب عن روزنامة الموتو جي بي لموسم 2020
تحميل التعليقات