تحليل: هل يُمكن لمغادرة الفريق المصنعيّ وضع حدٍ لجفاف انتصارات روسي في الموتو جي بي؟

مرّت ثلاثة أعوامٍ ونصف منذ أن حقّق فالنتينو روسي آخر فوزٍ له في بطولة العالم للدراجات النارية "موتو جي بي". ورأى البعض في انتقاله إلى الفريق الرديف لياماها أنّ انتصاره بجائزة هولندا تي تي 2017 سيكون الأخير في مسيرته، لكن على إثر الانتقال المشجّع إلى فريق بيتروناس فإنّ الآمال لم تتبدّد بالكامل.

تحليل: هل يُمكن لمغادرة الفريق المصنعيّ وضع حدٍ لجفاف انتصارات روسي في الموتو جي بي؟

يبدو أنّ العالم يدخل في وضعٍ لا يُمكن توقّعه مع مرور كلّ عام، لكن هناك أمرًا واحدًا يبعث على السرور وهو بقاء روسي في الموتو جي بي.

سيكون موسم 2021 رقم 26 في مسيرة روسي ضمن منافسات الموتو جي بي، وهي مسيرة بدأها عبر سلسلة 125 سم مكعّب في 1996 وشهدت حصده لتسعة ألقاب في المجمل، سبعٌ منها في الفئة العليا، إلى جانب 115 انتصارًا (89 منها في الموتو جي بي) ومشاركته في 414 سباقًا حتّى الآن.

لكن مع تمديد روسي لمسيرته فإنّ فترة جفاف انتصاراته تتمدّد كذلك. لم يصعد صاحب الـ 42 عامًا إلى أعلى عتبات منصّة التتويج منذ جائزة هولندا تي تي 2017. وبانطلاق جائزة قطر الكبرى نهاية الأسبوع الجاري فإنّ ذلك يعني مرور 61 سباقًا منذ انتصار روسي الأخير. كما لا يجب أن نغفل عن حقيقة تراجع نتائجه منذ ذلك الحين، حيث حقّق خمس منصّات تتويج في 2018 واثنتين في 2019 وواحدة فقط العام الماضي.

كما كان موسم 2020 الأسوأ له على صعيد البطولة باقتصاره على المركز الـ 15، (بالرغم من أنّه تخلّف عن جولتَين بسبب إصابته بفيروس كورونا)، بينما كان مركزه السابع في 2019 الأسوأ له منذ فترته سيّئة الذكر مع دوكاتي في 2011 (المركز السابع أيضاً). لكن لا يُمكن وضع كلّ اللوم على روسي، كون درّاجات ياماها في الأعوام الأخيرة كانت سيّئة الاستقرار بشكلٍ لافت. لكن في حين أنّ مافيريك فينياليس كان قادرًا على الفوز بسباقَين في 2019 وتحقيق فابيو كوارتارارو لسبع منصّات تتويج ضمن موسمه الناشئ مع بيتروناس حينها، دفعت هذه النتائج دوكاتي للاهتمام بالحصول على خدماتهما، ما ترك ياماها أمام خيارات محدودة.

لذا عندما قرّر روسي الانتظار قبل اتّخاذ قراره بشأن مستقبله قبيل موسم 2020، اختارت ياماها التخلّي عنه لصالح كوارتارارو. وعدته ياماها بتوفير دعمٍ مصنعي كامل في حال قرّر البقاء، بينما أدّى وباء كورونا إلى ضمان خطوة انتقاله إلى صفوف بيتروناس ياماها لموسم 2021.

فالنتينو روسي، ياماها

فالنتينو روسي، ياماها

تصوير: صور موتورسبورت

علّق الكثيرون على هذه الخطوة، وصف كايسي ستونر بطل الموتو جي بي مرّتين انتقال روسي إلى الفريق الرديف في 2021 بـ "المخيّب". لكن في الحقيقة ربّما يكون ذلك ما يحتاجه الإيطاليّ للتخلّص من الصدأ الذي أصابه.

ففي حين أنّ العمل مع فريق مصنعي له هيبته وموارده الإضافيّة التي تجعله الوجهة الحلم لأيّ درّاج، فإنّ العمل مع فريق رديفٍ في الحقبة المعاصرة في الموتو جي بي ليس بمثابة خفض رتبة. تحصل جميع الفرق الرديفة – ما عدا أفينتيا – على درّاجات بخصائص حاليّة في 2021 وجمعيها مدعومة مصنعيًا. وبالعودة إلى 2020 فإنّ الفرق الرديفة حقّقت ثمانية انتصارات من الـ 14 المتاحة، وكان أحدها قريبًا للغاية من الظفر باللقب.

وكان ذلك الفريق هو فريق بيتروناس ياماها بعد أن خسر درّاجه وتلميذ روسي فرانكو موربيديللي اللقب بفارق 13 نقطة لصالح جوان مير درّاج سوزوكي. ولا يجب أن ننسى أنّ موسم 2020 كان الثاني فقط لفريق بيتروناس في الموتو جي بي، وكانت درّاجة موربيديللي بخصائص أقلّ قليلًا من المصنعيّة. لهذا السبب يبدو روسي سعيدًا بمحيطه الجديد.

وقال الإيطالي خلال حدث إطلاق الفريق لدرّاجة 2021: "كنت درّاجًا مصنعيًا لفترة طويلة جدًا. أعتقد منذ 2002 حتّى 2020، أي 19 موسمًا في الموتو جي بي. لكنّني تواجدت في موقعٍ مشابه في أوّل موسمَين لي في فئة 500 سم مكعّب كوني تواجدت في فريق رديف وكان عالمًا مختلفًا حينها".

"يحبّ فالنتينو الاهتمام، وخبرته تسمح له بالتعامل مع ذلك. لكنّ البيئة مختلفة في فريقنا وطريقة عملنا مختلفة عن الفريق المصنعيّ كون الضغط أقلّ. كما أنّ هناك قدرًا أقلّ من الموظّفين اليابانيين هنا، هناك عددٌ أقلّ من من يُقرّرون إعدادات الدرّاجة" فيلكو زيلنبرغ.

ثمّ تابع: "لكنّني شعرت براحة كبيرة حينها... أنا سعيدٌ حيال الوضع التقنيّ لأنّ لديّ دعمًا كاملًا من ياماها. وأثبت هذا الفريق بالفعل خلال أوّل موسمَين له أنّ بوسعه الفوز بالسباقات ودفع الدرّاجين إلى القمّة. لذا أتوقّع مستوى عاليًا جدًا ولا يُمكنني الانتظار حتّى بدء الموسم".

وعلى إثر مشاركته الأولى مع الفريق في التجارب الشتويّة في قطر التي أكملها في المركز الـ 11، قال روسي: "الشعور مع الفريق الجديد وكامل الطاقم رائع، الأجواء جيّدة".

خاض روسي أوّل عامَين له في الفئة العليا في البطولة موسمَي 2000 و2001 مع فريق ناسترو أزورو هوندا الرديف، بالرغم من أنّه كان فريقًا مصنعيًا لهوندا تقوم بإدارته هوندا الأوروبيّة. وفي حين أنّ روسي لا يزال يرتبط بعقدٍ مع ياماها ويحظى بدعمٍ مصنعيّ كامل، فإنّ فريق بيتروناس رديفٌ حقًا، وليس مبنيًا بالكامل حوله.

فالنتينو روسي، بيتروناس ياماها

فالنتينو روسي، بيتروناس ياماها

تصوير: صور موتورسبورت

سُمح لروسي بنقل رئيس طاقمه دافيد مونوز وماتيو فلاميني تقنيّ البيانات ومدرّبه إيدالو غافيرا فقط إلى فريق بيتروناس، لينتهي بذلك عمله مع فريق ميكانيكييه السابق الذي تبعه طوال مسيرته في الموتو جي بي. لكنّ ذلك يُظهر جديّة فريق بيتروناس حيال عمليّاته، حيث يحرص الفريق على عدم الدخول في سلسلة تغييرات ضخمة لما ساعد على تحقيق نجاحاته المبكّرة.

حتّى جانب روسي من المرآب قد تغيّر، سيتواجد على الجانب الأيمن على عكس الأيسر الذي طالما اختاره. صحيحٌ أنّ هذا مجرّد تفصيل صغير، لكنّه يُشير إلى نظرة بيتروناس لروسي. صحيحٌ أنّه ليس درّاجًا عاديًا، لكن عليه بذل الجهد وتقديم النتائج التي يتوقّعها الفريق.

لا يعتقد الفريق بأنّ روسي سيُواجه ضغطًا أقلّ الآن لأنّه في فريق رديف، لكنّ فيلكو زيلنبرغ مدير الفريق يشعر أنّ حقيقة عدم وجود بعض الأصوات المصنعيّة في مرآب روسي لفرض خيارات الإعدادات ستسمح له بالتركيز أكثر على نفسه.

وقال حيال ذلك: "إنّها خطوة جيّدة لفالنتينو للدخول في بيئة مختلفة. ليس الأمر كما لو أنّ الفريق المصنعيّ يفرض عليه الكثير من الضغط، إنّه درّاج كبير وذكي بما فيه الكفاية للتعامل مع ذلك. يحبّ فالنتينو الاهتمام، وخبرته تسمح له بالتعامل مع ذلك. لكنّ البيئة مختلفة في فريقنا وطريقة عملنا مختلفة عن الفريق المصنعيّ كون الضغط أقلّ. كما أنّ هناك قدرًا أقلّ من الموظّفين اليابانيين هنا، هناك عددٌ أقلّ من من يُقرّرون إعدادات الدرّاجة".

وأردف: "أعتقد بأنّ وجود شخصٍ واحدٍ مسؤولٍ على ذلك سيُساعده. الأمر مختلفٌ في الفريق المصنعي كون هناك الكثير من الأصوات المؤثّرة على جوانب معيّنة. يشعرون بمسؤوليّة على ذلك الجانب. ليست تلك أسهل طريقة للعمل. هناك الكثير من الآراء وتخسر وقتًا ووجهة واضحة نتيجة لذلك في بعض الأحيان.

دائمًا ما يبزغ نجم روسي يوم الأحد. يكون قادرًا على تقديم نتائج قويّة في السباقات مهما كان سوء عطلة نهاية الأسبوع حتّى تلك المرحلة. لكنّ خسارة الوجهة مثّل مشكلة بالنسبة لياماها لبضعة أعوام، حيث حصل الدرّاجون مرارًا على مكوّنات جديدة قبل أن يتخلّوا عنها لأنّها لم توفّر مكاسب تذكر. بل قال روسي العام الماضي أنّ مهندسي ياماها اليابانيين يميلون لفعل ما يريدونه بصرف النظر عن ردود فعل الدرّاج.

"لا أتسابق من أجل تضييع الوقت. هذا موسمٌ مهمٌ جدًا بالنسبة لي، لأنّه يأتي بعد موسمَين صعبين كانا ضعيفين على مستوى النتائج على وجه الخصوص" فالنتينو روسي.

تحدّث فينياليس مرارًا خلال الشتاء الماضي حيال حقيقة أنّ كال كراتشلو درّاج اختبارات ياماها الجديد سيكون قادرًا على إزاحة جزء من أعمال التطوير عن كاهل الدرّاجين خلال السباقات والسماح لهم بالتركيز على التحضير للمنافسات. وفي ظلّ عدم التركيز بالكامل على روسي الآن، فإنّ بوسعه أن يكون قادرًا على تركيز المزيد من الوقت للتحضير لعطلة نهاية أسبوعه.

لكنّ زيلنبرغ يشعر بأنّ على روسي تغيير مقاربته لعطلة نهاية الأسبوع والتوقّف عن تحليل البيانات بعمقٍ لصالح العمل على درّاجته. ولا يعتقد روسي بأنّ هذه مشكلة كبيرة مثلما تمّ تضخيمها، لكنّه يتّفق مع زيلنبرغ.

وقال الإيطالي: "لم يسبق لي العمل مع فيلكو. لذا نتواجد معًا في ذات المرآب الآن وهو يرى عملي. لا أريد الجلوس كثيرًا على الحاسوب. لكنّني أقبل نصيحته وقلّصت بالفعل فترة نظري إلى البيانات العام الماضي مع دافيد وركّزت أكثر على أسلوب قيادتي".

وأردف: "أعتقد بأنّك تحتاج لإيجاد توازنٍ جيّد بين الأمرين، لكنّني أحبّ العمل بجدّ لأنّني أستمتع بذلك وهذا شغفي. أتّفق مع فيلكو أنّنا لسنا بحاجة للإفراط في النظر إلى البيانات".

فرانكو موربيديلي، بيتروناس اس آر تي ياماها وفالنتينو روسي، ياماها فاكتوري ريسينغ

فرانكو موربيديلي، بيتروناس اس آر تي ياماها وفالنتينو روسي، ياماها فاكتوري ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

يتمثّل عاملٌ آخر قد يسمح لروسي باستخراج المزيد من الأداء في زميله الجديد. لا يُعدّ روسي جديدًا على زملائه اليافعين، وذلك بعد أن جاوره كلٌ من خورخي لورينزو وفينياليس في ياماها منذ 2008. لم تكن علاقته بالأوّل قويّة، لكنّه لم يُواجه أيّة مشاكل ضخمة مع فينياليس، وربّما يعود ذلك على الأغلب إلى تمضيتهما لأغلب وقتهما في حلّ مشاكل درّاجة ياماها عوض التنافس على اللقب في ما بينهما.

في المقابل يُعتبر موربيديللي زميلًا مختلفًا بالكامل بالنسبة لروسي. إذ أنّه بمثابة شقيق روسي، ويُعدّ أكثر عضوٍ نجاحًا في أكاديميّة الدكتور "في.آر46". يرى روسي نفسه كما لو أنّه الوالد الفخور عندما يرى تلميذه على منصّة التتويج، ولا ننسى أنّ خيبة أمله العام الماضي عندما خسر منصّة التتويج في جائزة سان مارينو الكبرى خفّت حدّتها نتيجة حقيقة حجز موربيديللي وتلميذه الآخر فرانشيسكو بانيايا لأوّل مركزين في السباق.

سيكون موربيدللي محفّزًا إيجابيًا لروسي بالدخول إلى الموسم الجديد، بالرغم من أنّ روسي لا يفتقد للحافز أصلاً.

فالنتينو روسي، بيتروناس ياماها

فالنتينو روسي، بيتروناس ياماها

تصوير: صور موتورسبورت

"26 موسمًا فترة طويلة جدًا" قال روسي عندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" عن توقّعاته لموسم 2021، وأضاف: "لكنّني لا أتسابق من أجل تضييع الوقت. هذا موسمٌ مهمٌ جدًا بالنسبة لي، لأنّه يأتي بعد موسمَين صعبين كانا ضعيفين على مستوى النتائج على وجه الخصوص".

وأردف: "ستكون النتائج مهمّة. أريد أن أكون أكثر قوّة وأكثر تنافسيّة من العامَين الماضيين وأن أنافس على منصّات التتويج والانتصارات طوال الموسم. هدفي أن أكون قويًا وتنافسيًا منذ البداية وحتّى النهاية".

بدأت مسيرته مع بيتروناس ياماها على نحوٍ إيجابي، بالرغم من أنّه كان متأخّرًا بـ 0.810 ثانية عن الصدارة في نهاية التجارب، فإنّ توقيته كان الأسرع له في مسيرته على حلبة لوسيل. لقيت تعديلات ياماها على الهيكل إشادة من قبل روسي، بينما كانت وتيرته على صعيد محاكاة السباق قويّة بما فيه الكفاية.

تُعدّ تلك مؤشّرات مهمّة بتوجّهه إلى موسمٍ يتطلّع فيه للتمتّع بأداء جيّدٍ بما فيه الكفاية للبقاء لموسمٍ 27 في 2022.

ربّما لن نرى روسي السابق مجدّدًا، بل نرى نسخة أخرى متجدّدة في 2021 من خلال محيطه الجديد وقد يكتب الدكتور أسطرًا جديدة مثيرة في تاريخه.

المشاركات
التعليقات
برادل يُعوّض ماركيز في سباقَي قطر للموتو جي بي

المقال السابق

برادل يُعوّض ماركيز في سباقَي قطر للموتو جي بي

المقال التالي

فينياليس من دون رئيس طاقم حتى يوم سباق قطر للموتو جي بي

فينياليس من دون رئيس طاقم حتى يوم سباق قطر للموتو جي بي
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل موتو جي بي