تحليل: معركة ماركيز مع نفسه

تدعم الإحصائيّات المقاربة الدفاعيّة التي يتّبعها مارك ماركيز خلال هذا الموسم من بطولة العالم للدرّاجات الناريّة "موتو جي بي"، إذ أنّه يتصدّر ترتيب البطولة بأريحيّة بالرغم من تحقيقه لعددٍ أقلّ من الانتصارات بالمقارنة مع المواسم الماضية.

بات ماركيز يشعر بنزاعٍ مع نفسه في كلّ مرّة يدخل فيها المسار على متن درّاجته، كما سبق وأن اعترف بنفسه في العديد من المناسبات.

يتضارب الجزء الذي جعل منه معياراً وأصغرب بطلٍ للموتو جي بي في 2013 مع الجزء الجديد منه الذي يُعتبر أكثر نسبيّة حيال الأمور، إذ كان وليداً لحقائق العام الماضي الذي لم يتمكّن فيه من البقاء ضمن السباق على اللقب طوال الموسم بأكمله.

فاز الجزء الثاني من الإسباني حتّى الآن في موسم 2016، بالرغم من أنّ الجزء الأوّل قد طغى من وقتٍ لآخر، مثل سباق سيلفرستون عندما خسر فرصة الصعود إلى منصّة التتويج إثر محاولته خطف المركز الثاني من كراتشلو بعد أن تجاوز فالنتينو روسي منافسه المباشر على اللقب.

وقال ماركيز في حوارٍ مع الموقع الرسمي للبطولة: "عاد ماركيز القديم مجدّداً خلال اللفّات الأخيرة وأكملت السباق رابعاً وقيل لي«لماذا جازفت بتلك الطريقة، لقد خسرت بعض النقاط»".

وأضاف: "لكن في تلك الحالة لو أكملت السباق في المركز الثاني لقيل «ماركيز هو الملك فهو قد جازف، لقد أحرز الكثير من النقاط»".

يقتنع ماركيز في معظم الأوقات أنّه خلال الظروف الحاليّة فإنّ الاستراتيجيّة المثلى هي محاولة تسجيل أكبر قدرٍ من النقاط.

وتُثبت الإحصائيّات أنّه على صواب.

قبيل انطلاق الجولة الـ 14 من الموسم في أراغون نهاية الأسبوع الجاري، يتصدّر ماركيز الترتيب العام بفارق 43 نقطةً عن روسي أقرب ملاحقيه. يأتي ذلك بالرغم من أنّ أرقامه لهذا الموسم هي الأقلّ إثارة منذ انتقاله إلى الفئة العليا.

لا يزال ماركيز هو الدرّاج الأكثر تحقيقاً للانتصارات في موسم 2016 (ثلاثة) بالرغم من أنّ ذلك يُعدّ أقلّ عدد انتصارات له في الموتو جي بي حتّى الآن.

عند مرحلة مماثلة من موسم 2013، أوّل أعوامه في الموتو جي بي، حصد الإسباني الشاب خمسة انتصارات، من دون أن نذكر انتصاراته الـ 11 في 2014.

حتّى خلال العام الماضي، أسوأ مواسمه في البطولة، فقد جمع درّاج ياماها أربعة انتصارات قبل التوجّه إلى أراغون، بالرغم من أنّه فشل في المقابل في تسجيل النقاط في أربع مناسبات، بينما لا يزال سجّله المتواصل هذا العام بتسجيل النقاط في جميع الجولات قائماً.

ذلك الانتقال إلى الفلسفة العقلانيّة مثّل المفتاح وراء نجاحات بطل العالم مرّتين، كما سمح له ذلك بارتكاب أقلّ عددٍ من الأخطاء بالمقارنة مع الآخرين.

أخذ عدم الاستقرار في البطولة، الذي يعود بالأساس إلى قدوم ميشلان واعتماد الأنظمة الإلكترونيّة الجديدة، الجميع على حين غرّة، وكان ماركيز الأفضل من بين الجميع من ناحية التعامل مع هذه المتغيّرات.

وقال ماركيز: "رُبّما لست الدرّاج الأقوى، لكنّنا الأكثر قوّة في جميع الظروف. في نهاية المطاف فإنّ الأمر الأكثر أهميّة بالنسبة للبطولة هو الثبات".

وأكمل: "لديك أولويّة واحدة وهي البطولة، ومن أجل تحقيق البطولة يكون من الأفضل اتّباع طريقٍ مختلفٍ في بعض السباقات".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
قائمة السائقين مارك ماركيز
قائمة الفرق فريق ريبسول هوندا
نوع المقالة تحليل