موتو جي بي
18 أكتوبر
-
20 أكتوبر
الحدث انتهى
25 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
01 نوفمبر
-
03 نوفمبر
الحدث انتهى
15 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى

تحليل: ما يُمكن استخلاصه من التجارب الشتوية للـ"موتو جي بي" حتى الآن

المشاركات
التعليقات
تحليل: ما يُمكن استخلاصه من التجارب الشتوية للـ"موتو جي بي" حتى الآن
من قبل:
ترجمة: أحمد مجدي, محرر
21-02-2018

بعد خوض فرق بطولة العالم للدرّاجات النارية "موتو جي بي" للتجارب الشتويّة الأولى والثانية في ماليزيا وتايلاند وما بدا فيها من عجرفة هوندا، حيرة ياماها وحظوظ دوكاتي المتقلّبة، يستعرض موقعنا "موتورسبورت.كوم" ما يُمكن استخلاصه من تلك التجارب حتى الآن.

ماركيز يحلّق في عالمه الخاص

لا شكّ بأنّ حامل اللقب مارك ماركيز قد فرض نفسه على أنّه الدرّاج الذي تتعيّن هزيمته، فهذا ما أظهرته تجارب ما بعد الموسم في فالنسيا وأكّد عليه درّاج هوندا منذ ذلك الحين.

فقد بدا واضحًا أنّ ماركيز يبقى هو المعيار، وهو الأمر الذي يراه عليه درّاجون أمثال أندريا دوفيزيوزو، فالنتينو روسي ويوهان زاركو، إذ أنّ أزمنة لفّاته تعكس ذلك بكلّ قوة.

حيث يعي الإسباني أنّ عدائيّته بوسعها مساعدته على مدار اللفّة الواحدة، بيد أنّ استراتيجيّته قائمة الآن على تحسين وتيرته على مسافة السباق، الأمر الذي قام باختباره في ماليزيا وأعاد الكرّة فيه على حلبة بوريرام.

فقد تمكّن ماركيز حتى الآن من الارتقاء لأحد الأهداف التي وضعها لنفسه نهاية العام الماضي: تجنّب السقوط بكثرة مثل السابق. إذ أنّه وخلال أيام التجارب الستّة، سقط الإسباني مرّتين فقط (مرّة في ماليزيا والأخرى في تايلاند).

وعلى الرُغم من سير الأمور لصالحه إلى الآن، لكنّ ماركيز مُدركٌ للتهديد الذي يُشكّله مافيريك فينياليس على خلفية الأداء الذي ظهر به درّاج ياماها في بداية العام الماضي، بيد أنّ درّاج هوندا دائمًا ما يُجيب بحذر ولا يشكّ الكثيرون في أنّه المرشّح الأبرز للفوز هذا الموسم.

مارك ماركيز، ريبسول هوندا
مارك ماركيز، ريبسول هوندا

تصوير: غولد وغوز / صور لات

دوفيزيوزو يحافظ على حرصه وترقّبه

برهن درّاج دوكاتي وصاحب مركز الوصافة الموسم الماضي على أنّ بوسعه لعب الجانب الاستراتيجيّ أفضل من البقية. فقد تمتّع دوفيزيوزو بقدرة فريدة على قراءة السباقات مع مُضي الموسم.

وقد أبدى الإيطالي بالفعل إعجابه بدرّاجة "ديسموسيديتشي" الجديدة ولطالما كان من بين أسرع الدرّاجين، لا سيّما في تجارب ماليزيا.

مع ذلك، سيتعيّن علينا الانتظار لرؤية التقدّم الذي أحرزته هوندا على صعيد الطاقة والسرعة (الأمر الذي طالب به درّاجاها المصنعيان) حيث أنّ ذلك هو الجانب الأقوى لدى الدرّاجات الحمراء.

إذ وفي حال باتت هوندا أقوى في ذلك الجانب، سيضع درّاجو دوكاتي مزيدًا من الأمور في حسبانهم عندما تكون القوّة الحصانية هي ما يصنع الفارق. حيث سنكتشف ذلك في غضون 10 أيام في قطر، الحلبة التي لطالما كانت دوكاتي سريعة عليها.

لذا دعونا ننتظر ونرى القرارات التي سيتّخذها الصانع الإيطالي في ظلّ تفاوت الآراء بين دوفيزيوزو وخورخي لورينزو حول بعض أجزاء الدرّاجة الجديدة.

أندريا دوفيزيوزو، فريق دوكاتي
أندريا دوفيزيوزو، فريق دوكاتي

تصوير: غولد وغوز / صور لات

لورينزو يعود للوراء من أجل التقدّم إلى الأمام

غادر أصيل مايوركا حلبة سيبانغ وهو يحمل مشاعر رائعة إذ أنّه حتّى قام بكسر الزمن القياسي للحلبة، لكنه واجه واقعه عندما وصل إلى تايلاند، حيث برزت نقاط الضعف التي، وحسب قوله، تعاني منها درّاجة دوكاتي الجديدة.

فقد افتقر الإسباني إلى التماسك في مقدّمة الدرّاجة، إلى حدّ أنه أصرّ على تجربة النموذج السابق منها.

ويخوض لورينزو الآن إحدى تلك اللحظات الحرجة، إذ يواجه مسألة تجديد عقده مع الصانع الإيطالي، حيث يعي بأنّ قيمته ليست كما كانت عندما سعت دوكاتي لضمّه بمبلغ كبير من المال من أجل أن تخوض معه معركة على اللقب.

لذا يواجه لورينزو وضعًا صعبًا من أجل إقناع رؤسائه بأنّه درّاجٌ لا يُمكن استبداله، لا سيّما عندما يقود بجواره درّاجٌ آخر براتب أقلّ ويفوز بمزيدٍ من السباقات.

خورخي لورينزو، فريق دوكاتي
خورخي لورينزو، فريق دوكاتي

تصوير: غولد وغوز / صور لات

سرعة زاركو تزيد من معاناة ياماها

إلى جانب ماركيز، فإنّ زاركو في الوقت الحالي من بين مجموعة الدرّاجين القادرة على المنافسة على منصّة التتويج إذا ما انطلقت البطولة الأحد المُقبل.

أمرٌ كهذا يجعل ياماها في حيرة من أمرها بعض الشيء، حيث أنّ درّاجَيها المصنعيّين روسي وفينياليس غير قادرَين على إيجاد طريقة لاستخلاص أداءٍ أفضل من درّاجة "ام1" مثلما يفعل زاركو.

ويُمكن القول بأنّ الوضع غريبٌ إلى حدّ أنّ درّاجًا مثل فينياليس أكّد يوم السبت أنّه قد وجد أساس المشكلة وقام بمعالجتها، ليأتي في الصباح التالي بتصريحٍ مناقض وأنّ ذلك كان مجرّد إنذار كاذب.

فيما بدأ روسي بالتأكيد على أنّ مصدر المشاكل التي تواجهها ياماها يتمثّل في الأنظمة الإلكترونية، على الرُغم من تصريحه عقب عودته إلى إيطاليا بأنّ جزءًا من المسؤولية يقع على عاتق الإطارات. حيث قال بأنّ أداء إطارات ميشلان يُمكن أن يغيّر كثيرًا في الأداء الكلي من يومٍ لآخر.

فالنتينو روسي، ياماها فاكتوري ريسينغ
فالنتينو روسي، ياماها فاكتوري ريسينغ

تصوير: غولد وغوز / صور لات

رينز يبدو كدرّاج موتو جي بي متمرّس

بعدما عانت خلال العام الماضي بسبب خطأ في تقييم واختيار محرّكها لموسم 2017، أكّدت سوزوكي اعتمادها لاختيارٍ صحيحٍ هذه المرّة إذ بدا ذلك واضحًا على أدائها في التجارب.

وهنا كان درّاجها الأبرز هو أليكس رينز، الذي وبعد فترة تدريب شتوية طويلة، باتت فئة الموتو جي بي مألوفة لديه.

وقد بدأ رينز تجارب ماليزيا بشكلٍ جيّد للغاية، كما غادر حلبة بوريرام كأحد أسرع خمسة درّاجين على جدول الأزمنة.

من جانبٍ آخر، تواصل العلامة اليابانية عملها من دون توقّف، إذ بدا ذلك واضحًا من خلال العوادم والهياكل الخارجية التي اختبرتها في ماليزيا وتايلاند. إذ وكما هو الحال مع دوكاتي، كان لدى سوزوكي ثلاثة خيارات متاحة.

أليكس رينز، فريق سوزوكي
أليكس رينز، فريق سوزوكي

تصوير: غولد وغوز / صور لات

المقال التالي
سيارين يضمن مقعده مع فريق تيك 3 ياماها في الموتو جي بي

المقال السابق

سيارين يضمن مقعده مع فريق تيك 3 ياماها في الموتو جي بي

المقال التالي

موتو جي بي: فريق "تيك3" يُعلن فضّ شراكته مع ياماها بعد موسم 2018

موتو جي بي: فريق "تيك3" يُعلن فضّ شراكته مع ياماها بعد موسم 2018
تحميل التعليقات