تحليل: ماركيز وروسي وسباق موجيللو يلوح في الأفق

المشاركات
التعليقات
تحليل: ماركيز وروسي وسباق موجيللو يلوح في الأفق
مروان الوافي
كتب: مروان الوافي
18-04-2018

بعد عودة المياه إلى مجاريها على إثر تدهور العلاقة بين فالنتينو روسي ومارك ماركيز موسم 2015، عادت الأجواء لتتعكّر مجدّدًا خلال جائزة الأرجنتين الكبرى بعد الحادثة التي جمعتهما على حلبة تيرماس دي ريو هوندو.

حادث مارك ماركيز، ريبسول هوندا وفالنتينو روسي، ياماها فاكتوري ريسينغ
مُشجعي فالنتينو روسي، ياماها فاكتوري ريسينغ
مارك ماركيز، ريبسول هوندا ومافيريك فينياليس، ياماها فاكتوري ريسينغ
مارك ماركيز، ريبسول هوندا وفالنتينو روسي، ياماها فاكتوري ريسينغ
مُشجعي فالنتينو روسي، ياماها فاكتوري ريسينغ
حادث مارك ماركيز، ريبسول هوندا وفالنتينو روسي، ياماها فاكتوري ريسينغ
حادث مارك ماركيز، ريبسول هوندا وفالنتينو روسي، ياماها فاكتوري ريسينغ

هضمت الأحداث التي وقعت في الخلف خلال السباق الماضي حقّ كلٍ من كال كراتشلو، ويوهان زاركو، وأليكس رينز وجاك ميلر حقّهم، وذلك بالنظر إلى تقديم أربعتهم لمعركة حامية على الصدارة تُوّجت بتحقيق كارتشلو لفوزٍ مثير، وصعود رينز لمنصّة التتويج للمرّة الأولى في مسيرته في الفئة العليا.

إذ أنّ جميع الأنظار توجّهت صوب الحادثة التي جمعت ماركيو وروسي ضمن سباق انطلق بشكلٍ فوضويٍ وانتهى بوضعٍ أسوأ.

وانقسمت الأراء بوضوحٍ بين صفّين دفاعًا عن كلٍ من الدرّاجين، لكن يتعيّن علينا تحليل ما حدث بشكلٍ مفصّل بالرغم من صعوبة المهمّة.

لا يخفى على أحدٍ أنّ ماركيز ارتكب عدّة أخطاء في فترة ما بعد ظهر الأحد في الأرجنتين، وهو ما اعترف به أثناء مثوله أمام مراقبي السباق لسماع وجهة نظره.

ومن الواضح بأنّ أصيل كتالونيا تمتّع بالوتيرة الأسرع من دون أيّ منازع واعتبره جميع الدرّاجين الآخرين الأوفر حظًا لتحقيق الفوز. كما من الواضح بأنّ عقوبة العبور من خطّ الحظائر نتيجة سيره في الاتّجاه المعاكس على شبكة الانطلاق قبل لحظات من انطلاقة السباق دفعته للعودة إلى المسار بشراسة أكثر من اللازم.

إذ كما اعترف بنفسه فإنّ طريقة تجاوزه لمواطنه أليكس إسبارغارو في اللفّة التاسعة تجاوزت الحدود القانونيّة أيضاً، وهو نتج عنه حصوله على عقوبته الثانية (التراجع لمركزٍ إلى الخلف).

كما أنّ العقوبة الثالثة (العبور من خطّ الحظائر مجدّدًا بعد اكتمال السباق) نتيجة حادثته مع روسي كانت عادلة على الأرجح.

عادة ما يكون الحصول على ثلاث عقوبات خلال جائزة كبرى كانت لتكون مذهلة - إلى جانب خروجه من دون نقاط - بمثابة درس يتعيّن عليه أن يستخلص منه الكثير من العبر. خاصة عندما يُصرّح "ضحاياه" مثل إسبارغارو بأنّ ماركيز ارتكب خطأً باللعب بناءً على غرائزه.

لكنّ ردّة فعل روسي الغاضبة أكثر في المقابل لعبت دورًا كبيرًا في تضخيم نطاق ما حدث وذلك بالنظر إلى ثقل وزن الإيطالي في عالم سباقات الدرّاجات الناريّة. وذلك منطقي، إذ يحقّ لبطل العالم سبع مرّات في الفئة العليا التعبير عن غضبه بشكلٍ علني تجاه ماركيز، ويُمكنه أصلًا الطلب من إدارة السباق مراجعة العقوبة في حال ارتآى أنّها غير مناسبة.

ومن الواضح بأنّ جراح موسم 2015 لم تلتئم بشكلٍ كامل، إذ حالما حدثت مشكلة الأحد، سارع روسي لشنّ هجومه بشكلٍ عنيف على الإسباني الشاب واضعًا إيّاه تحت دائرة الضوء في مواجهة الجميع، وهو ما سينعكس بالتأكيد على هتافات الجماهير حال وصول قافلة البطولة إلى سلسلة السباقات الأوروبيّة.

إذ سيُقام سباق خيريز في السادس من مايو/أيار المقبل، ومن ثمّ سباق موجيللو بعده بشهر وجميعنا يذكر ردّة فعل جماهير روسي – خاصة الإيطاليّة منها – في المواسم الماضية تجاه ماركيز.

يُفكّر الجميع في الوقت الحاضر في السبل المتاحة لتقليل التوتّر بعد حادثة الأرجنتين، وما إذا كان روسي سيقدم على التنازل من أجل تقليل غضب الجميع تجاه ماركيز، بالرغم من أنّه يصعب طلب ذلك من درّاج ياماها في الوقت الراهن.

لكنّ ذلك على الأرجح سيمثّل إشادة بالإيطالي الذي ساعده انضباطه والتزامه على أن يُصبح الأسطورة التي هو عليها الآن، مثلما ساعد الرياضة بشكلٍ عام.

المقال التالي
موتو جي بي: بيدروسا المُصاب سيحاول المشاركة في أوستن

المقال السابق

موتو جي بي: بيدروسا المُصاب سيحاول المشاركة في أوستن

المقال التالي

بيدروسا يحصل على الضوء الأخضر للقيادة في أوستن

بيدروسا يحصل على الضوء الأخضر للقيادة في أوستن
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل موتو جي بي
الكاتب مروان الوافي
نوع المقالة أخبار عاجلة