تحليل: كيف لا تزال آمال دوكاتي في النمسا متعلّقة باختيارات الإطارات

تعتمد آمال دوكاتي لتحقيق فوزها الأوّل المنتظر منذ 2010 في بطولة العالم للدرّاجات الناريّة "موتو جي بي" خلال عطلة نهاية هذا الأسبوع في النمسا على اختيارات تركيبات الإطارات التي ستجلبها ميشلان لسباق ريد بُل رينغ.

يبدو أنّ حلبة سبيلبرغ، التي تعود لاستضافة سباقات الجائزة الكبرى للمرّة الأولى منذ 1997، ستمنح دوكاتي أفضل فرصها للفوز بسباقٍ هذا العام، إذ أنّ شكل المسار يتلاءم مع نقاط قوّة درّاجة "ديسموسيديتشي جي بي".

وسيطر الصانع الإيطالي على يومي التجارب اللذان أُقيما على الحلبة النمساويّة الشهر الماضي، حيث سجّل أندريا يانوني أسرع الأزمنة متقدّماً على زميله أندريا دوفيزيوزو ودرّاج التجارب كايسي ستونر.

لكنّ يانوني يعي جيّداً أنّ مهمّة دوكاتي لتحقيق فوزها الأوّل منذ ستّ سنوات لن تكون بتلك السلاسة، إذ أنّ إدارة الإطار الخلفي ستلعب دوراً مفصلياً في تحديد هويّة الفائز.

وقال الإيطالي: "كان جميع درّاجي دوكاتي أقوياء خلال الاختبارات. هذا مسارٌ ملائم لدرّاجتنا وأستمتع شخصياً بالقيادة عليه".

وتابع: "لكنّ الاختبار يبقى اختباراً أمّا السباق فهو أمرٌ مختلفٌ تماماً. يجب أن نرى الإطارات التي ستجلبها ميشلان، سواءً كانت نفسها التي استخدمناها خلال الاختبار أم إطارات أخرى".

التفاف الإطار الخلفي

جلبت ميشلان ثلاث تركيبات إطارات خلفيّة لاختبارات الشهر الماضي، حيث تبيّن أنّ دوكاتي عانت للإبقاء على التركيبة الأكثر قساوة من بينها لإكمال مسافة سباقٍ بالمقارنة مع بقيّة المصنّعين.

يأتي ذلك في ظلّ مشاكل درّاجة "ديسموسيديتشي جي بي" المتكرّرة المتمثّلة في التفاف الإطار الخلفي حول نفسه، حيث يُعاني الدرّاج لنقل الطاقة إليه مع انخفاض التماسك.

"دام الإطار القاسي ما بين 12 و14 لفّة بالنسبة لمعظم الفرق، لكنّه لم يتجاوز ثماني أو تسع لفّات بالنسبة لدوكاتي" قال مصدرٌ من أحد الفرق المنافسة لموقعنا «موتورسبورت.كوم».

وأضاف: "تحدّثت ميشلان مع مهندسي جميع الفرق وتوصّلت إلى استنتاجاتها، لكنّها بحاجة إلى جلب إطارات أكثر قساوة لضمان أن تدوم لمسافة السباق".

وفي حين أنّ آمال دوكاتي حصلت على دفعة إضافيّة من خلال إعادة تعبيد حلبة ريد بُل رينغ مؤخّراً، إلّا أنّ توفير إطارات أكثر قساوة خلال السباق بالمقارنة مع التي تمّ جلبها في التجارب قد يحدّ من فرص الصانع الإيطالي على مدار مسافة سباقٍ كاملة.

وقال مصدرٌ آخر: "كان التماسك جيّداً على المسار خلال التجارب، لم يكن هناك تحبّبٌ للإطارات، لكنّنا لا نعلم التركيبة التي ستجلبها ميشلان".

وأضاف: "لم تكن الإطارات التي استخدمتها خلال التجارب سيّئة، لكنّها قد تختار مجموعة أخرى من التركيبات. لا نعلم أيّ شيء إلى حين إعلان ما ستجلبه".

وبالحديث عن التجارب نفسها، ألمح خورخي لورينزو إلى أنّ دوكاتي قد تواجه أوقاتاً عصيبة لتكرار وتيرتها الخارقة في اللفّة الواحدة على مدار مسافة سباق كامل.

وقال درّاج ياماها الذي كان سادس أسرع الدرّاجين في التجارب: "سمعت أنّهم يواجهون بعض المشاكل مع عمر الإطار الخلفي".

وأضاف: "حرارة الإطار الخلفي ترتفع أكثر من اللازم على درّاجتهم، لذلك لا أعلم إن كانوا قادرين على الإبقاء على هذه السرعة طيلة مسافة السباق".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
الحدَث جائزة النمسا الكبرى
حلبة ريد بُل رينغ
قائمة السائقين أندريا يانوني , خورخي لورينزو
قائمة الفرق فريق دوكاتي
نوع المقالة تحليل