تحليل: خمسة أشياء تجب مراقبتها في تجارب فيليب آيلاند

تجتمع بطولة العالم للدرّاجات الناريّة الـ "موتو جي بي" هذه المرة على حلبة فيليب آيلاند لإقامة التجارب الشتوية الرسمية الثانية لموسم 2016. يقوم أوريول بويغديمونت في هذا التحليل بوضع قائمةٍ لخمسة أمورٍ مرتقبةٍ في التجارب الأسترالية.

1. ياماها ولورينزو متفوقان على البقية

غادرت الفرق حلبة سيبانغ منذ أكثر من أسبوعٍ وهي مدركةٌ أنها بحاجة إلى القيام بعملٍ كبيرٍ من أجل اللحاق بفريق ياماها وخورخي لورينزو على وجه الخصوص.

سيختار، في حلبة فيليب آيلاند، كلٌ من لورينزو والايطالي فالنتينو روسي نموذج الدراجة التي سيبدآن عليها الموسم: إم1 الهجينة بهيكل عام 2015، أو نموذج 2016.

في جميع الأحوال، إذا بقي الفارق بين ياماها ومنافسيها الرئيسيين (هوندا ودوكاتي) عند حدود الثانية في اللفة الواحدة، فإن الصانع الياباني سيصل بالتأكيد إلى حلبة لوسيل القطرية كمرشحٍ رئيسيٍ للقب البطولة.

2. هوندا تبحث عن مخرجٍ من نفق مشاكلها

بدأ الوقت ينفد من هوندا لكي تجد وسيلةً لإخراج نفسها من الحفرة التي أوقعت نفسها فيها، وإن لم تفعل ذلك، فستجد نفسها في وضعٍ مشابهٍ لبداية عام 2015.

عانى حينها ماركيز وبيدروسا من السيطرة على الدراجة بسبب محركها العدواني، وتلك بالضبط نفس المشكلة التي تعاني منها دراجة الفريق الجديدة "آر سي213في".

ويبدو أن هذه المشكلة أصبحت أكثر تفاقماً مع الإلكترونيات الجديدة. إذ قال نائب رئيس فريق هوندا شوهي ناكاموتو يوم الأحد الماضي: "نعمل بجدٍ لفهم الإلكترونيات الجديدة وإطارات ميشلان بشكلٍ أفضل".

3. دوكاتي تهدف لقطع مسافات طويلة

سيكون لدوكاتي هدفٌ واحدٌ فقط خلال هذه التجارب: قطع أكبر مسافةٍ ممكنةٍ على دراجة الفريق الجديدة "ديسموسيديتشي جي بي 16"، وهو أمرٌ لم يتمكّن الصانع الإيطالي من إتمامه خلال تجارب سيبانغ لعدّة أسباب.

وفي ظلّ الاهتمام الكبير بتواجد كايسي ستونر – الذي قاد دراجة موسم 2015 فقط – والمشاكل الميكانيكية المختلفة، لم يتمكّن الثنائي أندريا دوفيزيوزو وأندريا يانوني من استخلاص أية نتائجٍ مفيدةٍ.

4. ميشلان تحت الأضواء

بعد حادثة لوريس باز المخيفة في ماليزيا، حيث انفجر الإطار الخلفي لدراجته دوكاتي على الخط المستقيم الرئيسي وهو يقود بسرعة 290 كم/س، وعدت ميشلان بتقديم شرحٍ حول ما حصل بعد القيام بالتحليلات المناسبة.

من ناحيةٍ أخرى، يجب الأخذ بعين الإعتبار أن الحلبة الأسترالية أعيد تعبيدها في عام 2013، وهو الأمر الذي فاجأ بريدجستون في الماضي، حيث أجبر مزود الإطارات الياباني جميع الفرق على التوقف في منتصف السباق لتبديل الدراجة تجنباً لمخاطر انفجار الإطارات الخلفية.

5. غياب ستونر وعودة ميلر

لا يوجد أفضل من حلبة فيليب آيلاند كي يعود جاك ميلر إلى مقعد دراجة "مارك في دي إس هوندا آر سي213في"، على الرغم من كون الأسترالي لا يزال في مرحلة التعافي من إصابته.

جلبت شركة "آلبينستارز" المختصة في الألبسة الرياضية ثلاثة أنواع مختلفة من الأحذية إلى أستراليا، جميعها أكبر من المعتاد، في محاولة لجعل الأمور أسهل بالنسبة إليه.

وقال الأسترالي: "على صعيد قيادة الدراجة، تكمن المشكلة الرئيسية في الحذاء. أما بالنسبة للباقي، فكل شيءٍ على ما يرام".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة موتو جي بي
نوع المقالة تحليل