بيندر: اللفّة الأخيرة الممطرة في النمسا على الإطارات الملساء كانت "كارثة"

قال براد بيندر الفائز بسباق جائزة النمسا الكبرى للموتو جي بي أنّ لفّته الأخيرة على الإطارات الملساء في الأمطار كانت "كارثة".

بيندر: اللفّة الأخيرة الممطرة في النمسا على الإطارات الملساء كانت "كارثة"

أُقيم أغلب سباق النمسا أمسٍ الأحد في أجواء جافة في المجمل، لكنّ الأمطار وصلت مع بقاء سبع لفّات من أصل الـ 28.

وتسبّب ذلك في إبطاء مجموعة الصدارة التي تقدّمها مارك ماركيز، وفرانشيسكو بانيايا، وفابيو كوارتارارو، وخورخي مارتن وكان جوان مير وبيندر قادرين على الاقتراب منهم.

واختار جميعهم ما عدا بيندر الدخول لتغيير درّاجاتهم في اللفّة الـ 25، حيث بقي درّاج كاي تي ام على إطارات الطقس الجاف ويُحقّق الفوز بفارق 12 ثانية (بالرغم من أنّه تلقّى عقوبة 3 ثوانٍ لتجاوزه حدود المسار).

وقال الجنوب أفريقي: "بالنسبة ليس لديّ الكثير لقوله، كانت كارثة".

اقرأ أيضاً:

وأضاف: "عبرت خطّ النهاية وشاهدت وجود فارق 10 ثوانٍ تقريبًا مع الدرّاج الذي خلفي، لكن هل هو درّاجٌ على إطارات الأمطار أم الطقس الجاف؟ لو كان على إطارات أمطار فبوسعه اللحاق بي سريعًا، أمّا على إطارات ملساء فلن يحدث ذلك".

وأكمل: "حاولت بذل أقصى ما في وسعي، والتأكّد من الكبح وعبور المنعطفات والقيادة بأقصى سرعة على الخطوط المستقيمة".

وأردف: "مجرّد البقاء على الحلبة في اللفّة الأخيرة كان شبه مستحيل. في الحقيقة اعتقدت بأنّ كلّ شيء انتهى في عدّة مناسبات لأنّني لم أكن قادرًا على إيقاف الدرّاجة في المنعطف الثالث وكانت المكابح الخلفيّة هي التي تعمل قليلًا".

وواصل شرحه بالقول: "كنت أستخدمها وكانت الدرّاجة تنزلق بشكلر جانبي. تمكّنت من إيقاف الدرّاجة والبقاء على الحلبة. كنت أنتظر وصول أحدهم وتجاوزه لي، لكنّني حصلت على شعورٍ بالراحة عندما عبرت العلم الشطرنجي في النهاية، ولم أصدّق أنّنا فزنا اليوم".

ثمّ تابع: "عندما رأيت الأمطار بدأت بالتساقط، فقد اقتربت من مجموعة الصدارة مع بقاء أربع لفّات على النهاية وكان بوسعي رؤيتهم يتجهّزون لأنّني رأيت مارك ينظر خلفه. لم أكن قادرًا على اتّخاذ القرار بشأن الدخول أم لا، وقرّرت في اللحظة الأخيرة أن أحاول بعدما رأيت المجموعة بأكملها تدخل خطّ الحظائر.

واختتم بالقول: "كانت المكابح باردة بالكامل في آخر لفّة وكذلك الإطار. لم يكن بوسعي التوقّف، لم تكن الدرّاجة تتوقّف مهما ضغطت على عتلة المكابح. لكن أحيانًا عليك المجازفة وقد نجح ذلك اليوم".

المشاركات
التعليقات
ماركيز اضطرّ لأخذ حقنة مسكّنات آلام قبل سباق النمسا

المقال السابق

ماركيز اضطرّ لأخذ حقنة مسكّنات آلام قبل سباق النمسا

المقال التالي

موتو جي بي: تعليق ياماها لمشاركة فينياليس سيتواصل في سيلفرستون

موتو جي بي: تعليق ياماها لمشاركة فينياليس سيتواصل في سيلفرستون
تحميل التعليقات