رالي قبرص: العطية أبرز المرشحين للفوز وعودة الوهيبي

ينطلق رالي قبرص الدولي، الجولة الرابعة من بطولة الشرق الأوسط للراليات للعام الحالي على وقع دخول القطري ناصر صالح العطية دائرة أبرز المرشحين للفوز باللقب وعودة العُماني حمد الوهيبي إلى المراحل الخاصة بالسرعة، في حين يشهد الرالي مشاركة 6 سائقين و3 ملاحين عرب.

رالي قبرص: العطية أبرز المرشحين للفوز وعودة الوهيبي

يُقام رالي قبرص الدولي الجولة الرابعة من بطولة الشرق الأوسط للراليات من 24 حتّى 26 أيلول/سبتمبر الحالي ويتألف من 12 مرحلة خاصة بالسرعة بمسافة 180,92 كيلومترًا من أصل مسافة إجمالية 665.94 كيلومترًا.

وستكون الجزيرة القبرصية مسرحًا لمنافسة متوقعة بين "سوبرمان" الرياضة القطرية والعالمية حامل اللقب في العامين الماضيين ناصر صالح العطية الساعي لتحقيق لقبه الـ 17 في البطولة الإقليمية، والعائد إلى المراحل الخاصة بالسرعة بعد غياب لفترة 10 أعوام العُماني حمد الوهيبي، في حين يشهد الرالي مشاركة 6 سائقين و3 ملاحين عرب في المنافسات.

يتصدر بطل رالي داكار 3 مرات ترتيب سائقي بطولة الشرق الأوسط بالعلامة الكاملة مع 120 نقطة حصدها من فوزين في قطر والأردن وحلوله ثانياً في رالي لبنان خلف الفائز باللقب اللبناني روجيه فغالي 15 مرة، علماً أن هذا الأخير سيتواجد في قبرص ولكن ليس خلف المقود بل كمحضر ومالك لفريق "موتورتيون رايسينغ" الذي يشرف على العديد من السيارات في الرالي.

ونذكر أن العطية حصد نقاط المركز الأوّل التي تمنح للفائز على المسارات المعبدة اللبنانية برغم حلوله ثانياً، لأن القانون ينص على ضرورة أن يكون الفريق المنافس قد تسجل في البطولة لحصد النقاط، وهذه لم تكن حال فغالي.

ودوّن العطية الذي سيشارك إلى جانب ملاحه المعتاد الفرنسي ماثيو بوميل على متن "فولكسفاكن بولو جي تي آي آر رالي2" اسمه على لائحة الفائزين باللقب 8 مرات، منها 7 في الترتيب العام ومرة ضمن بطولة الشرق الأوسط للراليات، وافتتح سلسلة انتصاراته عام 2010 واختتمها في 2020... حتّى الآن.

وإلى جانب العطية، تبرز عودة الوهيبي المتوج بلقب بطولة الشرق الأوسط لسيارات المجموعة "ن" في عام 1997، حيث تعود مشاركته الأخيرة في رالي دبي الدولي عام 2010، ليعود ويخوض بطولة عُمان المحلية بهدف مساعدة المواهب الشابة تحت مظلة فريق "شباب عُمان الرياضي"، لكنه لم يجلس خلف مقود سيارة رالي منذ 10 أعوام حتى مطلع العام الحالي عندما بدأ تدريباته في بلده.

وكان السائق العُماني غاب عن المشاركة في رالي لبنان الدولي، الجولة الثالثة التي أقيمت مطلع الشهر الحالي لظروف خارجة عن إرادته، بعدما كان فوّت على نفسه المشاركة في رالي الأردن إثر تعرضه لحادث خلال التجارب حال دون أن نراه في الجولة الثانية.

وكتب الوهيبي المشارك على متن "شكودا فابيا رالي2" في صفحته على موقع التواصل "فايسبوك": "إنتهينا والحمدلله من إعادة بناء السيارة استعداداً للمشاركة في رالي قبرص. شكرًا لفريقي العربي المحترف موتورتيون رايسينغ".

وتابع:  "الحمد لله بعدما أنهينا التجارب حصلت على فرصة أن أكون إلى جانب الفريق الفني أثناء إصلاحه للسيارة للإطلاع على كيفية إصلاح بعض القطع في حال صادفتني المشاكل خلال الرالي".

وعن عودة ملاحه القديم ـ الجديد النيوزيلندي توني سيركمب للجلوس إلى جانبه في المقعد الساخن، علماً أنه يشارك برخصة عُمانية، قال: "سعيد جداً بعودة الملاّح النيوزيلندي توني سيركمب بطل العالم لفئة الإنتاج التجاري "بي- دبليو آر سي" عامي 2005 و2007 إلى جانبي مجدداً".

وأضاف: "جمعتنا الكثير من الذكريات في بطولة العالم للراليات، وحققنا معاً الكثير من الإنجازات التي ستبقى خالدة في الذاكرة. وهنا لا يغيب عن بالي ذكر فضل من كان سبباً في معرفتي بتوني، ألا وهو الملاّح العالمي الأسطورة البريطاني تيري هاريمان، الذي كان ملّاحي الأول في بداية مشواري والذي يعود له الفضل في تأهيلي كسائق راليات".

تيري هاريمان كان ملاحاً للأسطورة الفنلندية آري فاتانن الذي أحدث نقلة في عالم الراليات بسرعته الخارقة في أواخر السبعينيات".

ويشارك القطري ناصر خليفة العطية رئيس الاتحاد المحلي السابق ونائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" في المنافسات بعدما قرر العودة خلف المقود، حيث يستعين بملاح ناصر صالح السابق الإيطالي جيوفاني بيرناكيني صاحب الخبرة الكبيرة في البطولة الإقليمية على متن فورد فييستا رالي2.

ويأمل العطية في أن يحقق نتيجة جيدة في الجزيرة القبرصية بعدما انتهت مغامرته على المسارات المعبدة في لبنان بتعرضه لحادث وانسحابه.

كما تبرز مشاركة السائق الكويتي مشاري الظفيري مع ملاحه القطري ناصر سعدون الكواري ضمن بطولة الـ "أم إي آر سي2" المخصصة لسيارات المجموعة "ن".

وتأتي مشاركة الظفيري الذي يصارع على أكثر من جبهة هذا العام، حيث يخوض منافسات كأس العالم للراليات الصحراوية الباها ويحتل المركز الثاني في الترتيب خلف السعودي صالح السيف قبل جولة من النهاية، على متن ميتسوبيشي لانسر إيفو10 من تحضير اللبناني شربل عساكر.

ويحتل الظفيري المركز الثاني في الترتيب العام خلف العطية مع 74 نقطة، غير أن الهدف الأساسي الذي يضعه نجل السائق أحمد الظفيري، هو لقب الـ "أم إي آر سي2" حيث يحتل ترتيب السائقين برصيد 80 نقطة من فوزين بفئته في قطر والأردن قبل أن يخرج خالي الوفاض من رالي لبنان.

ويأمل الظفيري الذي يتقدم بفارق 36 نقطة عن مطارده المباشر اللبناني أحمد خالد، في تحقيق لقب الـ "أم إي آر سي2" للمرة السابعة في مسيرته.

ومن عُمان، نجد أيضاً السائق الشاب عبدالله الرواحي مع ملاحه المعتاد الأردني عطا الحمد خلف مقود فورد فييستا رالي2، علماً أن الرواحي دأب على المشاركة في بطولة الأردن لاكتساب أكبر قدر ممكن من الخبرة حيث حلّ أوّل في الرالي الوطني الثالث للعام الحالي.

ويختتم المشاركة العربية الأردني عاصم عارف المتوج بلقب الـ "أم إي آر سي3" (الدفع الثنائي) في عام 2017 مع مواطنه موسى جيهريان، على أن يجلس إلى جانبه هذه المرة أحمد جان خوت على متن سوزوكي سويفت سبور.

وتتضمن لائحة المشاركين 32 طاقماً، حيث تبرز الأسماء المحلية على غرار أليكسندروس تسولوفتاس (فولكسفاكن بولو جي تي آي آر5 رالي2)، نجل سائق الراليات السابق أندرياس، وسيموس غالاتاريوتيس  الفائز باللقب عام 2018 (فولكسفاكن بولو جي تي آي آر5 رالي2).

وبالعودة إلى سجل الفائزين في رالي قبرص فقد حفر اللبناني موريس صحناوي المعروف بـ "باغيرا" مع ملاحه ومواطنه ناجي اسطفان اسمه في سجلات التاريخ كأوّل ثنائي عربي يحرز اللقب في عام 1995 على متن "لانسيا دلتا إتش أف أنتغرال".

كما تتضمن لائحة الفائزين العرب إلى جانب باغيرا والعطية، السعودي يزيد الراجحي عام 2014 في الترتيب العام والقطري عبدالعزيز الكواري في العام ذاته واللبناني رودولف أسمر عام 2016 ضمن جولات بطولة الشرق الأوسط للراليات.

ونذكر أن رالي قبرص كان جولة من بطولة العالم للراليات خلال 8 أعوام  من 2000 حتى 2006 وثم 2009 وكانت حصة الأسد للفرنسي سيباستيان لوب الذي أحرز اللقب 4 مرات.

المشاركات
التعليقات
رالي لبنان: بين روجيه وناصر... "قصة سرعة"
المقال السابق

رالي لبنان: بين روجيه وناصر... "قصة سرعة"

المقال التالي

حمد الوهيبي يهدف إلى استعادة الإحساس بالراليات في قبرص

حمد الوهيبي يهدف إلى استعادة الإحساس بالراليات في قبرص
تحميل التعليقات