العطيّة يستكمل سيطرته ويفوز برالي الكويت مع رقم قياسي جديد

لم يرحم ناصر صالح العطية منافسيه في بداية عام 2015، إذ حقّق العلامة الكاملة وجعلها أربعة من أربعة ليضع إسمه في أعلى قائمة الترتيب ضمن البطولات التي شارك بها وسيُشارك بها هذا العام.

فبعد سيطرته على مُجريات رالي داكار، وتصدّره لرالي قطر الذي أقيم في موطنه وأمام عشاقه ومُتابعيه، وتفوقّه على خصومه الأوروبيين في رالي المكسيك، بسط العطيّة سيطرته الكاملة وذهب نحو تحقيق فوزه الرابع على التوالي هذا العام بعد تحقيقه للقب رالي الكويت الدولي للعام 2015.

وكان يعلم العطيّة بأنّ المُهّمة لن تكون صعبة لا سيما وإنه يملك في جُعبته أربعة إنتصارات من أعوام 2009 و2011 و2013 و2014، ولكن الأهّم من ذلك هو إنه دخل هذه الجولة ويحدوه الأمل للبقاء في المُستوى التنافسي العالي الذي أظهره مع بداية العام ليُؤكّد بأنه يعتبر واحدًا من أفضل السائقين في تاريخ بطولة الشرق الأوسط للراليات.

ورفع العطية سقف المنافسة عاليًا في بطولة الشرق الأوسط للراليات بعدما وسّع رصيده الى 50 نقطة، وهي العلامة الكاملة بعد فوزه بالجولة الإفتتاحية.

وخلف سيارته "الفورد فييستا" وبرفقة ملاحه الفرنسي ماثيو بوميل، وصل العطية الى خط النهاية بعد خوضه لـ 13 مرحلة خاصة متفوقاً عن أقرب ملاحقيه بزمن بلغ دقيقة و02.1 ثانية. وهذا هو الفوز الـ 56 للعطية في البطولة الشرق أوسطية إذ بات على بعد أربعة انتصارات فقط لمعادلة الرقم القياسي الذي يملكه السائق الإماراتي المخضرم محمد بين سليّم عبر فوزه بـ 60 رالياً بين عامي 1984 و2002.

"أنا سعيد للغاية لاكمال سلسلة انتصاراتي وتوسيع الفارق في بطولة الشرق الأوسط". قال العطية، وأضاف: "نجحت الاستراتيجية الجيدة التي قمت باتباعها خلال مراحل الرالي. حاولت المحافظة على وتيرتي ولم أحاول المخاطرة. الأمر لا يتعلق بالفوز في جميع المراحل حيث بتنا نتصدر البطولة بفارق جيد".

وللجولة الثانية على التوالي حلّ السائق الإماراتي الشيخ خالد القاسمي من فريق أبوظبي للسباقات في المركز الثاني بعد فوزه بمرحلتين. وخسر القاسمي مع ملاحه كريس باترسون بعض الوقت في إحدى مراحل يوم الجمعة، ولكنه تمكن من إضافة العديد من النقاط الى رصيده في ترتيب السائقين ليصل الفارق بينه وبين العطية الى 14 نقطة ضمن البطولة التي تتألف من ثماني جولات هذا الموسم بعد إنضمام جولتين جديدتين في كل من شيراز (إيران) وعمان.

وجاء السعودي يزيد الراجحي في المركز الثالث إذ لم يكن من الممكن تحقيق نتيجة أفضل من هذه بعد تعرضه لثقبين وإضافة دقيقة واحدة الى زمنه كعقوبة له جراء عدم إلتزامه بالمسار المحدد داخل احد المراحل الخاصة.

كما حصل السائق القطري عبدالعزيز الكواري على عقوبة زمنية بحدود الدقيقة بعد فقدانه لمساره في المرحلة الثانية حيث اكتفى بالمركز الرابع. وأكمل مواطنيه خالد السويدي وعبدالله الكواري ترتيب السائقين في المراكز الستة الأولى. ولكن أوضح السويدي من وجهة نظره بأنه كان من الصعب رؤية وتحديد مسارات الرالي بوضوح حيث ضلّ طريقه أكثر من مرة مما كلفه الكثير من الوقت.

وقد أثبت صلاح بن عيدان للجميع بأنه على الرغم من خسارته للكثير من الوقت في اليوم الإفتتاحي، إلا إنه كان قادراً على التعويض في اليوم الختامي بتحقيقه للمركز السابع وصعوده لصدارة المجموعة "ن" لرالي الشرق أوسطي الثاني توالياً.

وأنهت السائقة الألمانية إديث وايز مجريات الرالي في المركز الثامن في الترتيب العام والثاني ضمن المجموعة "ن" بمجرد إنسحاب السائق الكويتي صالح العلي من المرحلة الـ11. وقد استفاد السائق الناشيء منصور بالهلي الذي عاد للمنافسات من بوابة قانون "الرالي 2 " مستفيداً من سلسلة المشاكل التي إعترضت مسيرة زميله في الفريق والمتصدر لفترة طويلة محمد السهلاوي ليحقق المركز التاسع في الترتيب العام، والأول في فئة السيارات المندفعة بعجلاتها الأمامية. وأكمل رشيد النعيمي ترتيب السائقين العشرة الأوائل.

ترتيب بطولة الشرق الأوسط بعد الجولة الثانية في الكويت:

ناصر صالح العطية (قطر) 50 نقطة
خالد القاسمي (الإمارات) 36 نقطة
خالد السويدي (قطر) 20 نقطة
صلاح بن عيدان (الكويت) 18 نقطة
يزيد الراجحي (السعودية) 15 نقطة
خليفة العطية (قطر) 15 نقطة
عبدالله الكواري (قطر) 14 نقطة
عبدالعزيز الكواري (قطر) 12 نقطة
علي مسغارها (إيران) 8 نقاط
إديس وايز 4 نقاط

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة بطولة الشرق الأوسط للراليات
الحدَث رالي الكويت
حدث فرعي اليوم الثالث
قائمة السائقين خالد القاسمي , ناصر العطية , يزيد الراجحي , صلاح بن عيدان
نوع المقالة تقرير القسم