مقابلة خاصة مع باتريك نجيم...."نجم المستقبل"

نجح باتريك نجيم في إحراز المركز الرابع ضمن الترتيب العام في رالي لبنان الدولي 2017، موقع "موتورسبورت.كوم" التقى بالسائق الذي من المتوقّع أن يُصبح من أحد نجوم المستقبل في رياضة السيارات اللّبنانية.

يتقاسم الشقيقان باتريك وماتياس نجيم الأقدار، إذ فاز باتريك ببطولة الدفع الأمامي للراليات وبطولة تسلق الهضبة العام الماضي وكرر إنجاز الـ "دوبليه" هذا العام بعدما تحضّر مع ملاحه شربل كنعان على متن "سيتروين دي أس3 آر3 تي" لمواجهة منافسيه في رالي لبنان الدولي، في وقت فاز شقيقه الاصغر بلقب سيارات الـ "آر2". 

* مع نهاية المرور الأوّل للقسم الأوّل بلغت درجة الحرارة في الخارج 45 درجة مئوية وقيل أنها لامست الـ 60 درجة مئوية داخل هيكل السيارة؟

ـ لديّ حساس داخل السيارة وقد أشار في نهاية مرحلة "صورات1" إلى أن الحرارة داخل مقصورة السيارة لامست الـ 64,5 وكأننا في "حمام للساونا".. عندما نسابق لا نشعر بالحرارة ولكن فور توقفنا نشعر بقوة الحرارة داخل المقصورة.

* وكيف كانت المراحل الست الأولى للقسم الأوّل؟

ـ كانت مرحلتا "منصف" و"عين عايا" من بين الأروع إذ وجدت الإيقاع القيادي المناسب وارتحت جدًا، وكنت سعيدًا بطريقة تصرف السيارة وبالسيطرة عليها، لكن طريقة التعامل مع مرحلة "صورات" كانت مختلفة فمنذ المرور الأوّل ضغطت منذ البداية وخسرت مكابح السيارة، وفي  المرور الثاني خفضت سرعتي في البداية مع الحفاظ على النمط القيادي الأفضل، ولكن مرة جديدة خسرت المكابح.. بالنسبة لي "صورات" هي من أصعب المراحل حيث تعرضت فيها للكثير من المشاكل.

* بدأت القسم الثاني وتقدمت للمركز الخامس مع نهاية المرحلتين الثامنة والتاسعة؟

ـ لا أريد أن ينسحب أي سائق بعد الآن قبل النهاية بمرحلتين. الرالي ليس سهلاً وأشارك للمرة الثالثة والفرق تنسحب الواحدة تلو الأخرى. نحن من ناحيتنا نتعلم الكثير من الرالي لأنه ينظم على عدة أيام متلاحقة حيث ننهي اليوم الأوّل ونذهب إلى البيت ونشاهد الفيديو من داخل السيارة ونتكلم مع روجيه فغالي من أجل تحسين تأديتنا في اليوم التالي.. كلما نجتاز مسافات أكثر في السيارة نفهمها بشكل أفضل ونتحسن من عام لآخر.

* أنهيت الرالي  بالمركز الرابع في الترتيب العام بعد تراجع نديم حلبي والأوّل بين سيارات الدفع الأمامي مع أفضل نتيجة لك في رالي بلادك؟

ـ  لا أعرف ماذا سأقول إذ تغمرني المشاعر، ولكن أقول "هاردلك" للذين لم يتمكنوا من اجتياز خط النهاية، ولهذا السبب ربما كنا في المقدمة. خضنا مراحل جميلة سواء من ناحيتي أو من ناحية إدارة الرالي وأعتقد أني أنا وملاحي شربل كنعان خضنا رالي نظيفًا جدًا، لذا نحن سعداء بما حققناه.

* حققت "دوبليه" الفوز ببطولة الدفع الأمامي في بطولة لبنان للراليات وتسلق الهضبة للعام الثاني على التوالي؟

ـ لا يمكنني سوى أن أقول شكرًا لجميع أفراد فريق "موتورتيون" ولجميع الممولين ولولاهم لربما كنت أشاهد المراحل كمتفرج ولا أقود. هذا بالفعل عمل فريق بغض النظر إذا كنا سريعين ووصولنا إلى هذه المرتبة وأقول شكرًا لكل شخص وضع يده على السيارة.

* سبق أن قلت أن سيارة الـ "بيجو 208" الّتي قدتها العام الماضي تناسبك أكثر كونها أقرب إلى قيادتك لسيارات الكارتنغ فكيف تجد نفسك خلف مقود الـ "سيتروين دي أس3 آر3 تي"؟

ـ من ناحية السيطرة على سيارة الـ "سيتروين" ما زلت أفضّل الـ "بيجو" ولكن كلما أفهم أكثر الـ "سيتروين" أقترب من أسلوب قيادة الـ "بيجو"، ولا أدري لو كانت الـ "بيجو" بقوة الـ "سيتروين" كيف كنت سأسيطر عليها، ولكن هناك دائمًا انحراف مقدمة السيارة عن مسارها لأنه لدينا عزم دوران وقوة أكبر في الـ "سيتروين".

* أليس من المفترض أن تبدّل أسلوب قيادتك لأنه أنت من عليه التأقلم على السيارة وليس العكس؟

ـ أعتقد أن الحادث الكبير الذي تعرضنا له خلال التجارب قبل رالي الربيع يعود إلى أننا حاولنا تطبيق أسلوب الـ "آر2" على الـ "آر3" في وقت لم أكن قد فهمت السيارة بالشكل المطلوب. ولكن لاحقًا تحسنا كثيرًا ليس فقط من ناحية السرعة بل من ناحية فهم السيارة وكيفية قيادتها وحتى أسلوب تحمية الإطارات تبدّل لأنه في حال قمت بالأمر ذاته كما كنت أفعل في الـ "آر2" لن أصل إلى الحرارة المطلوبة وسأعاني في الكيلومترات الأولى داخل المرحلة. نتعلم كثيرًا ونحن سعداء.

* الجميع يتكلم منذ الآن عن أن باتريك هو بطل المستقبل وقد بدأت بصعود السلم درجة درجة كما يُقال، ولكن متى سنشاهدك على متن سيارة ضمن المجموعة "ن" مع العلم أنك خضت التجارب على متن "إيفو8" في قبرص وخضت رالي في بطولة الأردن المحلية تميزت خلاله قبل أن تواجه مشكلة ميكانيكية؟

ـ لا يمكنني تأكيد أي شيء ولكن من المؤكد أن التجارب ستبدأ فورًا على متن سيارة تندفع بالإطارات الأربع وإذا الله أراد سننتقل إلى سيارات المجموعة "ن" بأقرب وقت ممكن.

* كلمة سريعة عن شقيقك الأصغر ماتياس والمقارنة بينكما، حيث يقول البعض أنه علينا أن ننتظر شقيقك الثالث كريستوفر الذي خضع مؤخرًا لتجربة في الـ "فورمولا4" في بريطانيا، فهل هي خلطة سحرية لـ "آل نجيم"؟

ـ صراحة لست أدري ما إذا كانت خلطة سحرية، ولكن على غرار ما حصل عندما بدأ "آل فغالي" التنافس فهناك من يفضّل روجيه والبعض يفضّل عبدو بغض النظر من هو أسرع، وكل شخص لديه رأيه وأسلوبه وكيف يحب أن يشاهد المنافسة ولكن أعتقد أن هناك من يحاول أن يدخل المشاكل بيننا، ولكن هذا الأمر لن يحصل لأن العلاقة بيننا أقوى من أي شيء آخر. وبالتأكيد لا أحد يحب أن يخسر ولكن في حال فاز عليّ أشقائي فذلك بمثابة فوزي الشخصيّ.

* عاجلاً أم آجلاً ستتنافس مع شقيقك ماتياس ومن ثم سيأتي دور كريستوفر لأن فارق السن ليس كبيرًا بينكم؟

- إذا الله أراد، وبأسرع وقت ممكن من ناحية الميزانية أو فهم السيارات، سأتنافس أنا وأشقائي مع بعضنا البعض، ولكن حتّى الآن ما زال عبد وروجيه هما العلامة الأبرز ومثالنا الأعلى إن كان في لبنان أو خارج لبنان أو في رالي لبنان الدولي أو في البطولة المحلية. حلمي أن أكون مع أشقائي كما يتنافس روجيه مع شقيقه عبدو.

* حتى والدك بول تحدث عن إمكانية المشاركة في رالي للتنافس مع بعضكم البعض؟

ـ أتمنى أن يشارك والدي في أحد الراليات معنا من أجل المنافسة. 

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة بطولة الشرق الأوسط للراليات
الحدَث رالي لبنان الدولي
حدث فرعي ما بعد الرالي
نوع المقالة مقابلة