روجيه فغالي يعود للمُشاركة خلف مقود "ميتسوبيشي إيفو 10" بعد تعرّضه لحادث

تلّقت آمال السائق اللّبناني المخضرم روجيه فغالي صفعة قويّة بعد تعرّضه لحادثٍ كبير ألحق أضرارًا بسيارته "فورد فييستا آر5" التي أحرز على متنها لقب رالي لبنان العام الماضي.

أشارت المصادر بأنّ فغالي الذي كان يتدّرب على سيارة "فورد فييستا آر5" تعرّض لحادث هو وملاحه جوزيف مطر، إذ يُعاني من آلامٍ طفيفة في أحد أصابعه.

وعلى الرُغم من ذلك سيعود الفائز بلقب رالي لبنان 12 مرة خلف مقود سيارة "ميتسوبيشي إيفو10" للدفاع عن لقبه في ظلّ مُنافسةٍ حامية الوطيس ستجمعه بشقيقه عبدو وبالسائق القطري ناصر العطية اللذين سيُشاركان على متن سيارة "سكودا فابيا آر5".

تجدر الإشارة إلى أنّ روجيه سبق له وأنّ حقّق لقب رالي لبنان 2011 على متن سيارة "ميتسوبيشي لانسر إيفو 10".

وقد وعد روجيه بتقديم مُنافسةٍ قوية وتوجه بحديثه إلى مُنافسَيه المُباشرين، علمًا بأنه لم يُقلّل من شأن المُنافسة معهما، حيث قال: "تتركز الأنظار عليّ وعلى ناصر، وبالفعل ستكون المُنافسة محصورة بيني وبين عبدو وناصر".

وأضاف: "يحلم ناصر بالفوز بهذا الرالي، وهو ليس مُنافسًا سهلاً، فقد فاز بلقب الفئة الثانية في بُطولة العالم للراليات (دبليو آر سي 2)، ولقب رالي داكار، فضلاً عن فوزه بلقب بُطولة الشرق الأوسط للراليات لمراتٍ عديدة. وبالتالي يُفكر جديًا بالفوز بهذا الرالي. وكذلك الأمر مع عبدو. ومهمتي هي جعلهم يستمرون في تمني الفوز بهذا الرالي حتى العام المُقبل".

هذا ويتوق القطري لتحقيق الفوز بالرالي بعد خيبة الأمل التي واجهها العام الماضي، فيما يرغب عبدو بتحقيق لقب رالي لبنان وإضافته إلى جعبته من الألقاب إذ لم يسبق له الفوز بالرالي رغم سجلّه الحافل في الراليات وسباقات تسلّق الهضبة.

كما أشرف فريق "موتورتيون" الذي يملكه ويُديره روجيه على تحضير 11 سيارة ستُنافس في مُختلف الفئات.

وسينطلق الرالي يوم الجُمعة المُقبل، الثاني من سبتمبر/ أيلول، من أمام بلدية جونية، على أن تُقام المرحلة الاستعراضية الخاصة الأولى على حلبة "آر بي أم" للكارتينغ في منطقة المتين ومسافتها 2.65 كيلومترين، وباقي مراحل الرالي في مناطق جبل لبنان على أن ينتهي الرالي في مقرّ النادي بمنطقة الكسليك.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة بطولة الشرق الأوسط للراليات
الحدَث رالي لبنان
نوع المقالة أخبار عاجلة