بعد حلوله ثالثاً في رالي قبرص "عبدالله الرواحي.. موهبة عُمانية صاعدة؟"

خسر السائق العُماني الشاب عبدالله الرواحي فرصة احتلال المركز الثاني في رالي قبرص خلال الكيلومترات الأخيرة من المرحلة الأخيرة بعدما عانى من مشكلة ميكانيكية، لكنه صعد إلى منصة التتويج مع ملاحه الأردني عطا الحمود في مركز ثالث أكثر من مشرّف، ليتابع دروسه في عالم السرعة على مسارات الجزيرة القبرصية. موقع "موتورسبورت.كوم" أجرى الحوار التالي مع الرواحي.

بعد حلوله ثالثاً في رالي قبرص "عبدالله الرواحي.. موهبة عُمانية صاعدة؟"

بدأ الرواحي حديثه قائلاً: "الحمدلله أنهينا الرالي في المركز الثالث في الترتيب العام وكان بإمكاننا أن نحتل مركز الوصافة ولكن للأسف في الكيلومترات الأربع الأخيرة للمرحلة الـ 12 الختامية انكسر الـ ’درايف شافت’ وخسرنا الوصافة، ولكن الحمدلله تمكنا من متابعة المنافسات لنحتل المركز الثالث".

وأضاف سائق فريق "عُمان للراليات": "طبعاً بفضل الجهد الذي بذله الفريق تمكنا من تحضير السيارة في هذه الظروف الصعبة ومراحل قبرص صعبة ووعرة على السيارة، فما حققناه يُعتبر إنجازاً مهماً بالنسبة لنا ويمنحنا دافعاً كبيرًا للراليات القادمة خاصة أننا لم أتمكن من إنهاء أول راليين".

حلّ الرواحي خلف الفائز ابن الجزيرة أليكسندروس تسولوفتاس الذي سجل 3.07.28.5 ساعات، متقدماً بفارق 8.02.3 دقائق عن مواطنه  بتروس بانتيلي وبامبوس لاوس خلف مقود سيارة "سيتروين دي أس3".

ونذكر أن السّائقَين القبرصيَين سبق لهما أن تسجلا رسمياً لحصد النقاط في بطولة الشرق الأوسط للراليات.

وكان الطاقم العربي الرواحي ـ الحمود الذي يشرف على تحضير سيارته فريق "أوتوتيك" لكين سكيدمور يحتل المركز الثاني في الترتيب العام متقدماً بفارق 10.1 ثوانٍ عن بانتيلي، قبل أن يحقق الرواحي ثامن أسرع توقيت في المرحلة الأخيرة بعدما تعرض قبل 4 كيلومترات من النهاية لمشكلة في محور الدوران (عمود القيادة الذي ينقل عزم دوران المحرك من علبة التروس أو الترس التفاضلي إلى الإطارات)، فيما حلّ بانتلي ثالثاً في هذه المرحلة وليتقدم في الترتيب النهائي بفارق 42 ثانية عن ابن سلطنة عُمان.

وأردف الرواحي مشيداً بجهود ملاحه: "يجب علينا ألاّ ننسى ملاحي الأردني عطا الحمود الذي كان السبب الكبير في تطوري في خلال أربع سنوات مذ أن بدأت مسيرتي في عالم الراليات، وقد عمدنا إلى تحسين ملاحظات الطريق وبتنا أكثر دقة وفي كل مرحلة نتعلم خلالها ونتطور ونتبادل الخبرات مع  بعضنا البعض. كل شيء إيجابي والحمدلله".

وعن بداياته على المسارات الشرق أوسطية، قال وصيف بطل الشرق الأوسط العام الماضي: "بدأنا مسيرتنا على متن سيارة مصنفة ضمن المجموعة ’ن’ وهي سوبارو إيمبريزا ن14 واحتجنا إلى الوقت لتحضيرها وتجهيزها لكي تكون قوية وتتناسب مع طبيعة الراليات. في العامين الأولين لم نتمكن من إنهاء الراليات وبفضل الخبرة بدأنا بتحقيق نتائج جيدة خصوصاً في بطولة الأردن المحلية للراليات الّتي تمكنا من الفوز بلقبها".

ومن يشاهد الرواحي يجد إلى جانبه دائماً والده سليمان الذي يشجعه ويحسّه على بذل المزيد، كما لا يتورع عن نشر أخباره على مواقع التواصل الاجتماعي في دعم مستمر له ولموهبته القيادية الصاعدة.

وتابع الرواحي الابن: "لاحقاً انتقلنا للجلوس خلف مقود سيارة ’آر5’، وهي فورد فييستا طراز عام 2013، وفي رالي عُمان 2020 حققنا المركز الثاني في أوّل مشاركة لنا على متن هذه السيارة، وهذا ثاني رالي (في قبرص) أصعد خلاله إلى منصة التتويج. وإن شاء الله نتطور مع تقدم الجولات وهدفنا أن نكون بأفضل جهوزية لرالي عُمان المقبل".

عبدالله الرواحي في رالي قبرص 2021

عبدالله الرواحي في رالي قبرص 2021

وعن مستقبله في عالم الراليات أكد السائق العُماني أن الهدف هو "الوصول إلى بطولة العالم للراليات ’دبليو آر سي’، وطبعاً سنأخذ الأمور خطوة بخطوة فبعد بطولة الشرق الأوسط للراليات، سننتقل لبطولة أوروبا ’إي آر سي’ وثم البطولة العالمية ومن الممكن أن نتوجه في وقت لاحق إلى الراليات الصحراوية"، مؤكداً أن كل هذه الخطط تعتمد على التمويل والرعاية وبـ "إذن الله متفائل خير".

من ناحيته، قال الملاح الأردني عطا الحمود الذي رافق بدايات مسيرة الرواحي في الراليات وما زال إلى جانبه في المقعد الساخن: "ما حققناه في قبرص يمكن اعتباره أفضل إنجاز..."، وهنا تدخل مواطنه ومدير الفريق ابراهيم الشيخ ليقول: "هو أفضل إنجاز لأنه تحقق خارج أرضه على الرغم من أنه حلً ثانياً في عُمان ولكن كان ذلك على أرضه".

وتابع الحمود حديثه من حيث توقف: "... لأن المنافسة في رالي قبرص شرسة حيث أن السائقين القبارصة أقوياء جداً على أرضهم، وحتّى لو أنه حقق المركز الثاني في عُمان العام الماضي، فما قام به في قبرص مدهش بحلوله ثالثاً خارج أرضه وضمن إطار منافسة قوية جداً حيث شاركت 11 سيارة طراز ’آر 5’ و33 طاقماً. لم تكن المنافسة سهلة".

وأضاف: "وضعنا أمامنا هدف إنهاء الرالي وهذا ما تمكنا من تحقيقه، أما الهدف الثاني فكان محاولة الصعود إلى منصة التتويج، وهذا أيضاً ما تمكنا من فعله. اكتسبنا الخبرة وتعلمنا المزيد من الأمور واجتزنا المزيد من الكيلومترات وهي مهمة جداً للسائق والملاح خصوصاً في مراحل مثل رالي قبرص حيث تعتبر أضعاف وأضعاف مراحل في راليات الشرق الأوسط لنكون واقعيين، ففي الجزيرة القبرصية المسارات متعرجة وتتضمن مطبات مع سرعات بطيئة جداً ووديان.. كل شيء موجود في هذا الرالي".

وختم قائلاً: "الحمدلله فنحن نسعى للأفضل والأحسن وحالياً ما زال لدينا راليا الكويت وعُمان، وهذا الأخير له نكهة خاصة كونه رالي بلد عبدالله (الرواحي) وسنحاول أن نحقق نتيجة جيدة وأن نصعد أيضاً إلى منصة التتويج".

عبدالله الرواحي في رالي قبرص 2021

عبدالله الرواحي في رالي قبرص 2021

المشاركات
التعليقات
رالي قبرص: تسولوفتاس يحقق الفوز والعُماني عبدالله الرواحي ثالثاً

المقال السابق

رالي قبرص: تسولوفتاس يحقق الفوز والعُماني عبدالله الرواحي ثالثاً

المقال التالي

تأكيد إقامة رالي الكويت الدولي في شهر نوفمبر

تأكيد إقامة رالي الكويت الدولي في شهر نوفمبر
تحميل التعليقات