كيف خسرت آودي أمام بورشه في لومان

تلقت آودي الشهر الماضي، هزيمةً أمام بورشه خلال منافسات لومان 24 ساعة للمرة الأولى منذ ستّ سنوات.

وقد لعبت عدة عوامل ضدّ آودي منعتها من تحقيق فوزها السادس على التوالي في لومان 24 ساعة. هذا ما قالته لينا غايد، المهندسة التي عملت على السيارة رقم 7 لفريق آودي سبورت جويست، المنافس الرئيسي للسيارة الفائزة بورشه رقم 19 919 الهجينة، وقد تكلمت شارحةً التحديات التي واجهتها آودي منذ مشاركتها في النسخة 83 من سباق لومان 24 ساعة، هذا السباق الذي يتطلب اعتماديةً مُثلى للسيارة في محاولة السعي للفوز.

تقلّبات الحرارة، مفتاح الفوز!

يبدو أن تقلّبات الحرارة في لومان 24 ساعة قد لعبت دوراً هاماً لصالح بورشه ضد آودي.

وكما هو معلومٌ، تتلقى آودي توقّعات الطقس قبل السباق، كما تفعل جميع الفرق الأخرى، ثمّ تقوم بمعالجة هذه المعلومات، في محاولةٍ لإيجاد الإطار المثاليّ المناسب للسباق.

لكن، يبدو أن حرارة السباق كانت أعلى بقليل من التوقعات الأولية للطقس، الأمر الذي أثر على الإطارات وكذلك على أنظمة استعادة الطاقة.

تقول غايد، شارحةً: "لقد كانت الحرارة مرتفعةً أكثر من المتوقع خلال الفترة الليلية، بل وأكثر من مثيلتها الموسم الماضي. فمن العادة ألا تتجاوز الحرارة 17 أو 18 درجة".

ثم أكملت، مُعَلّقة: "كان هذا التغيير غير المتوقع في الحرارة مفاجئاً بعض الشيء بالنسبة لنا. لقد وضعنا مجموعةً من الخيارات المختلفة المتناسبة مع درجات الحرارة المتوقعة لكنّ الحرارة لم تكن مناسبةً لأيّ منها. أخيراً، كان من الواضح أنّ علينا البقاء مع خيار الإطارات الذي بدأنا السباق به".

وقد كانت آودي أبطأ من بورشه خلال الفترة المسائية والليلية، وذلك بالرغم من الأداء الجيد لإطارات ميشلان، إلا أن كلّ ذلك لم يكن كافياً لمنافسة سرعة بورشه، وخاصة السيارة رقم 19 بقيادة نيكو هلكنبرغ، نيك تاندي وإيرل بامبر.

أكملت غايد شارحةً: "ضمن ظروفٍ مثالية، كنا نودّ البقاء لفترةٍ أطول مع الإطارات، إلا أنّ ذلك لم يكن ممكناً في ظلّ تلك الظروف"، وأضافت: "عليك الموازنة بشكل صحيحٍ ما بين معدّل اهتراء الإطارات خلال آخر لفّةٍ، وما بين الوقت الذي يستغرقه تبديل الإطار".

من المحتمل كذلك، أن تكون الحرارة المرتفعة عن المتوقع، سبباً في المشكلة غير المعروفة بعد، والتي أثّرت على أداء وحدة الطاقة في آودي. فقد بدا واضحاً أن جميع سيارات آودي عانت انخفاضاً واضحاً في السرعة خلال الفترة الليلية، خاصةً خلال القسم الثاني من الحلبة الذي يتضمن المسار المستقيم مولسان، والذي يعتمد على قوّة المحرك بشكلٍ أساسيّ".

قالت غايد: "لقد أجرينا الكثير من تحليلات الأداء منذ نهاية السباق، وما زلنا حتى الآن نفكر في السبب".

وتابعت: "علينا أن نعلم تماماً ما الذي أثّر على الأداء، فقد بدا واضحاً أن بورشه لم تتأثر بذلك. لقد عانى الجميع من انخفاضٍ في السرعة خلال الفترة الليلية، لكننا عانينا من الانخفاض الأكبر. هناك أكثر من عاملٍ واحد؛ والحرارة هي أحدها. لدينا تصوّرٌ حاليّ عن الأسباب الأخرى، ونحن نحلّل المزيد من المعطيات لإيجادها".

استراتيجية التزود بالوقود لدى بورشه فاجأت آودي

لقد تفاجأت آودي بالاستراتيجية التي اتبعتها بورشه للتزود بالوقود، فقد أجرت بورشه 13 لفةً قبل التوقف للوقود، في حين توقّعت آودي أنّ منافستها ستتوقف في اللفة 14.

ويبدو أن بورشه قد أجرت 13 لفةً فقط، لتخفيف وزن السيارة، وكذلك لتقليل الوقت المطلوب للتزود بالوقود خلال وقفات الصيانة.

قالت غايد معلّقةً حول هذه النقطة: "لا خيار أمامنا، ولن ندخل إلى وقفة الصيانة خلال اللفة 12، ما لم نحظَ بأفضليةٍ ساحقةٍ. لقد فاجأتنا بورشه بالتوقف خلال اللفة 13، ولم ينتظروا حتى 14، لكننا الآن نرى سبب قيامهم لذلك".

وكانت بورشه قد شهدت ارتفاع أدائها في الفترة ما بين 11 مساء و5 صباحاً بالتوقيت المحلي، ليبدو واضحاً حينها أن سرعة بورشه أفضل بالمقارنة مع منافستها آودي آر18 إي-ترون كواترو.

علّقت غايد على هذه النقطة كذلك، فقالت: "عند النظر إلى لفات بورشه، نجد أن توقيتهم خلال الفترة الليلية لا يختلف كثيراً عن الفترة النهارية، بينما عانينا نحن من انخفاضٍ واضح في مستوى السرعة وتوقيت اللفة".

وأكملت: "لم نتأكد من السبب بعد، قد تكون مشكلة الحرارة أو أرضية الحلبة نفسها سبباً في ذلك، لقد أجرينا تحليلاتنا ولم نتوصل للدليل القاطع بعد. هناك اختلافاتٌ ما بين سيارات الآودي الثلاث كذلك".

التداعيات الكبيرة لمشكلة غطاء المحرك

عانت سيارة آودي رقم 7 من مشكلةٍ خلال بداية السباق، فقد تعرَضت لثقبٍ في الإطار أثناء قيادة أندريه لوتيرر، ومن ثمّ عانى مارسيل فاسلر إلى عقوبة المرور في الحظائر بسبب مخالفةٍ خلال مروره في المنطقة البطيئة.

كما عانى كذلك بينوا تريلوير من خروج طفيفٍ عن المسار مع نهاية منطقة إيسيس وقبل منطقة تيرتر روج، وخسر القليل من الوقت كذلك، هذا ما أضاف المزيد إلى مشاكل السيارة خلال القسم الأول.

ويبدو أن فقدان قسمٍ من غطاء محرك السيارة رقم 7 آودي آر18 إي-ترون كواترو أثناء الخروج من منعطف بورشه قد قضى نهائياً على أيّ أملٍ بالتفوق على المنافسين.

قالت غايد: "ما زلنا نتحرّى عن الموضوع"، وأضافت: "إن الموضوع يتجاوز مشكلة غطاء محرك، فقد سبّب كذلك المزيد من المشاكل حيث توقفنا عدة دقائق".

ثم تابعت، قائلةً: "إن بإمكان أية مشكلةٍ من هذا النوع، أن تضعك خارج المنافسة، ما عدا الموسم الماضي حين عانى الجميع من مشاكل وكنا نحن في وقفة الصيانة. بشكل عامٍ، عندما لا تعاني السيارة المتصدرة من أية مشاكل، عندها، لن يمكنك الفوز بالسباق".

ويبدو أن سيارة بورشه قد فاجأت فريقها كذلك، حيث توقع الفريق أن تعاني من مشكلةٍ واحدةٍ على الأقل خلال السباق، إلا أنها صمدت ولم تعانِ من أية مشكلة.

لذا، وبإضافة هذا العامل إلى مشاكل آودي السابقة، يمكننا أن نرى سبب تفوّق بورشه على آودي خلال فعاليات سباق لومان 24 ساعة؛ للمرة الأولى منذ عام 1998.

أما بالنسبة لآودي، فمن المؤكّد أن الفريق سيضع كامل طاقته لتحسين أداء السيارة في انتظار سباق الموسم المقبل.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة لومان
قائمة الفرق Team Joest
نوع المقالة مقابلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً