لومان 24 ساعة: فريقا الصدارة توقّعا استمرار معركتهما حتّى اللفة الأخيرة

اعتقد فريقا الصدارة للوهلة الأولى أنّ معركتهما على الفوز في نسخة 2017 من سباق لومان 24 ساعة كانت ستستمرّ لتُحسم في اللفّة الأخيرة.

نجحت بورشه في حصد فوزٍ بسباقٍ شهد دراما قاسية لسيارات الفئة الأولى "إل ام بي1"، حيث اقتنصت العلامة الألمانية صدارة الترتيب الإجمالي من سيارة "جاكي شان دي سي ريسينغ" أوريكا رقم 38 في الساعة الـ 23 من عمر السباق.

لكن عندما عادت سيارة بورشه 919 الهجينة رقم 2 للانضمام إلى السباق بعد بقائها حبيسة المرآب لفترة طويلة يوم السبت، توقّع الصانع الألمانيّ وفريق السيارة رقم 38 أن تتواصل المعركة بينهما حتّى اللفّة الأخيرة.

"لقد كانت معركة محتدمة للغاية" قال برندون هارتلي من طاقم سيارة بورشه رقم 2 الفائزة، وأضاف: "من خلال الحسابات التي قمنا بها بدا وكأنّ المعركة بيننا ستستمرّ حتّى اللفّة الأخيرة".

وتابع: "الوتيرة التي توقّعناها كانت تعني أنّنا لا نسعى لتجاوز كلّ سيارات فئة «إل ام بي2»، لذا تمثّلت الخطة في مجرّد الضغط بأقصى ما نملك خلال الساعات الـ 18 أو الـ 19 المتبقية".

وأردف: "قبل أن أعود خلف مقود السيارة لم يكن أحد يتوقّع أن ننافس على منصّة التتويج. ربما واجهت سيارات فئة «إل ام بي2» بعض المشاكل – لكنّ طلعاتي الثلاث كانت على الأرجح من بين أفضل ما قمت به في مسيرتي، فقد ضغطتُ بالفعل بأقصى ما أستطيع".

من جهته قال سائق أودي السابق أوليفر جارفيس - والذي انتقل للقيادة ضمن فئة "إل ام بي2" مع فريق السيارة رقم 38 هذا العام – أنّ خسارة الصدارة في وقتٍ أبكر من المتوقّع في البداية سهّلت من تقبّل الوضع.

"كان أمرًا استثنائيًا أن نكون في صدارة السباق، إذ لا أعتقد بأنّ ذلك قد حدث مُطلقًا مع سيارة من فئة «ال ام بي2»" قال جارفيس، مُضيفًا: "لا أعتقد بأنّنا انسقنا وراء تصديق إمكانية الفوز بسهولة بهذا السباق، لذا لم نعانِ من خيبة أمل الخسارة".

وأكمل: "التوقّعات الأولية كانت أنّ المعركة ستُحسم في اللفّة الأخيرة. في حال كنّا وصلنا إلى ذلك وخسرنا في اللفّة الأخيرة، كان الوضع ليكون مؤلمًا بشكلٍ كبير. فحقيقة أنّ الأمر في نهاية المطاف تمحور حول أكثر من أربع أو خمس دقائق، جعل من السهل تقبّل الوضع".

واسترسل: "بمجرّد أن خرجت من السيارة مع بقاء ثلاث ساعات على نهاية السباق، علمت أنّ الفوز لن يكون ممكنًا ما لم يواجهوا مشكلة – فقد كانوا أسرع بـ 13 ثانية في كلّ لفّة".

الضغط من أجل البقاء في الصدارة الإجمالية "حماقة"

في المقابل أشار جارفيس كذلك إلى أنّه كان ليكون من الخطأ أن يغامر الفريق بتصدّر فئته وحصد منصّة التتويج الإجمالية من أجل محاولة الضغط للبقاء في الصدارة.

"كان ذلك ليكون خطأ جسيمًا" أضاف جارفيس، ثمّ أكمل: "في حال كنّا واصلنا الضغط من أجل تحقيق الفوز بالسباق، كان ذلك ليكون من الحماقة".

واختتم بالقول: "كنّا نضغط، بيد أنّنا كنّا نحاول كذلك البقاء بعيدًا عن الحفف الجانبية، والحفاظ على علبة التروس. كان الأمر خارج إرادتنا – فلم يكن بوسعنا مجاراة سرعتهم".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة لومان
الحدَث سباق لومان 24 ساعة
حلبة لو مان
قائمة السائقين برندون هارتلي , أوليفر جارفيس
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً