حلبة البحرين: لقد أصبنا في استضافتنا لكأس الأمم للـ"جي تي"

المشاركات
التعليقات
حلبة البحرين: لقد أصبنا في استضافتنا لكأس الأمم للـ
خضر الراوي
كتب: خضر الراوي , رئيس التحرير
02-12-2018

يرى الشيخ سلمان بن عيسى آل خليفة، الرئيس التنفيذي لحلبة البحرين الدولية، بأنّ قرار استضافة مهرجان جي تي نهاية الأسبوع الجاري كان صائبًا نظرًا للإثارة التي شهدتها الحلبة يومَي الجمعة والسبت (30 نوفمبر و1 ديسمبر).

غيّرت الحلبة في العام 2012 سياستها وذلك عن طريق استضافة حدثَين عالميين في العام نفسه: سباق الفورمولا واحد مطلع كُلّ عام إذ كان يُقام تقريبًا في شهر أبريل/نيسان، وسباق "دبليو إي سي" 6 ساعات الذي كان يُقام أواخر السنة في شهر نوفمبر/تشرين الثاني.

واستضافت الصخير بانتظام سباق "دبليو إي سي" منذ تأسيس البطولة بحلّتها الجديدة في 2012، بيد أنّ التغييرات الكبيرة التي طرأت على الموسم الحالي من خلال اعتماد موسم "السوبر" عبر إقامة سباقَي لومان 24 ساعة في الموسم الواحد دفع بالمنظمين إلى إلغاء الجولة المعتادة في الشرق الأوسط.

ومن أجل تفادي هذا الفراغ، وإبقاء روح السباقات العالمية موجودة في الحلبة، قرّرت إدارتها استضافة النسخة الأولى من كأس "فيا" للجي تي والذي ضمّ في طياته ثلاثة سباقات مختلفة: سباق الأمم (18 دولة حول العالم) وسباق مخصص لسيارات "جي تي 4" وسباق السيارات الكلاسيكية.

ومن الجدير بالذكرأنّ البحرين قامت في العام 2004 باستضافة مهرجان جي تي مع المنظّم ستيفان راتيل الذي يملك شركة "آر أس أو" المنظمة لـ 14 بطولة عالمية حول العالم في 2019.

وقد أوضح الشيخ سلمان بأنّ استمتاعه بسباق الأبطال الذي أقيم في الرياض هذا العام حثّه على استضافته لهذا الحدث الذي جمع 18 دولة مختلفة تنافست فيما بينها على الفوز.

وفي مقابلةٍ مع موقعنا "موتورسبورت.كوم" قال الشيخ سلمان "لقد اخترنا كأس جي تي للأمم نظرًا لأنه حدث جديد. وهو بمطلق الأحوال تابع إلى الاتحاد الدولي للسيارات".

وأضاف "هذه كانت النسخة الأولى من هذا الحدث الذي يُقام بين فرقٍ من دول مختلفة. لقد قمتُ بزيارة الرياض مطلع العام من أجل مشاهدة سباق الأبطال وقد استمتعتُ بذلك حقًا. رأيت سباق الأمم وكان سباقًا جميلاً بين دولٍ عدّة".

الفريق التركي يفوز في سباق الأمم في البحرين

الفريق التركي يفوز في سباق الأمم في البحرين

تصوير: ديرك بوغارتس

وتابع قائلاً "الأمر الآخر الذي أعجبني في هذا السباق هو تقسيم السائقين ضمن الفئتَين الفضية والبرونزية. وفي واقع الأمر لدينا ذكريات جميلة مع الشركة المنظمة لهذا الحدث "إس آر أو موتورسبورت" منذ العام 2004. لذلك قررنا إعادة تلك الذكريات الجميلة إلى الحلبة هذا العام".

وأردف "الحمدلله كان أسبوعًا جميلاً مع سباقاتٍ مثيرة ومتنوعة، ولقد كان القرار الصحيح باستضافة هذا الحدث في البحرين".

منافسة عالمية

على الرغم من أنّ السباق أقيم في الخليج العربي إلّا أنّ لائحة المشاركين لم تضمّ أيًّا من المشاركين العرب إذ انحصرت المنافسة بين 18 دولة من خارج منطقة الشرق الأوسط. وقد ذهب الفوز في نهاية المطاف إلى الفريق التركي الذي تفوّق على فريق المملكة المتحدة.

وعن أسباب ذلك، قال "لا أعلم ما السبب الذي لم يدفع بالفرق البحرينية إلى المشاركة في هذا السباق، ولكن في البداية كان هناك فريق سعودي أراد المشاركة. إن شاء الله نرى مشاركات عربية في النسخ القادمة التي ستُقام في أوروبا".

كما رحّب الشيخ سلمان بعودة بطولة "دبليو إي سي" إلى الحلبة في العام المقبل إذ ستستضيف السباق المنتظر في 14 ديسمبر/كانون الأوّل 2019.

واختتم "بطولة دبليو إي سي لديها تاريخ في البحرين، وتمتلك محبين ومتابعين بالإضافة إلى مشاركة المزيد من الفرق في فئة "جي تي". لذلك من الجميل عودة هذه البطولة إلينا في العام المقبل".

رقم 333 المانيا، فيراري 488جي تي 3: ألكسندر ماتشول، نيكو باستيان

رقم 333 المانيا، فيراري 488جي تي 3: ألكسندر ماتشول، نيكو باستيان

تصوير: SRO

المقال التالي
تركيا تفوز في كأس "فيا" للجي تي في البحرين

المقال السابق

تركيا تفوز في كأس "فيا" للجي تي في البحرين

تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل جي تي
الحدث مهرجان البحرين للجي تي
الكاتب خضر الراوي