مشاركة كبيرة في النسخة الثانية من معرض الإمارات لرياضة السيارات على حلبة دبي أوتودروم

احتشد المتسابقون الناشئون عند المنصّة الرئيسية لحلبة دبي أوتودروم للمشاركة في الدورة الجديدة من معرض الإمارات لرياضة السيارات، الفعالية التي تقام برعاية محمد بن سُليم ونادي الإمارات للسيارات ومجلس دبي الرياضي.

افتتح المعرض أبوابه في تمام الساعة الثانية من بعد ظهر يوم الجمعة (15 سبتمبر/أيلول) على أرض حلبة دبي أوتودروم بمشاركة أكثر من 60 متسابق، وشمل العديد من الفعاليات المثيرة مثل تجارب الحلبة، شاحنات الطعام، أجهزة محاكاة السباقات، مزاد سيارات الكارتينغ، ومعرض للسيارات. وتواجدت فرق السباقات المحلية والشركات في الفعالية لاستعراض الفرص المتاحة أمام عشاق رياضة السيارات في المستويات التمهيديّة بمختلف الفئات.

هذا وحظي موسم نادي الإمارات للسيارات الجديد بالكثير من الاهتمام في الفعالية، حيث قام محمد بن سليم، راعي المعرض، ومجموعة من نخبة المتحدثين بمناقشة النشاطات والفرص المستقبلية المتوفرة على أجندة رياضة السيارات المحلية.

وقال بن سليم: "في ظلّ المشاركة الواسعة في المعرض إلى جانب الزوّار، فقد شهدنا نموًا ملحوظًا لرياضة السيارات. إذ تعكس أجندة هذا العام النمو الذي تشهده الرياضة من خلال الفعاليات المحلية والدولية. حيث أتطلع قدمًا لمزيدٍ من النجاح للرياضة".

ومن بين كبار المتحدثين الحاضرين في المؤتمر: فيصل السهلاوي، المدير العام لحلبة دبي أوتودروم، وطارق العامري، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس، واللذَين سلّطا الضوء على التعاون المشترك بين الحلبتين لتلبية الاهتمام المتزايد على رياضة السيارات في المنطقة.

وضمت قائمة المتحدثين كذلك كلًّا من: ديفيد برايت مدير المعرض، والمتحدث نيابة عن حلبة دبي كارتدروم، ونيلا ماكان عن نادي الإمارات للسيارات، روب بارف من دراغون ريسينغ، غاي شيفيلد من تحدي روتاكس ماكس، دومينيك سايمون من بطولة الفورمولا 4 الإماراتيّة، كريغ ثومبسون من كأس الشرق الأوسط للراديكال، فيل أنسون من تحدّي "آي إيه إم إي إكس30"، وفيل إليس عن كأس "تي آر دي86".

ومن أبرز الإعلانات في المؤتمر كان عودة انطلاق سلسلة سباقات "إن جي كاي" إلى أجندة فعاليات أيام السباق الوطني. وتعتبر السلسلة، التي تعود للانعقاد للعام السادس على التوالي وتشكل الأساس لسباقات نهاية الأسبوع المحلية، وتتضمن السلسلة ست فئات من سباقات المركبات المختلفة، منها سباقات جي تي، السيارات السياحية، وسباق كأس كليو.

وقال السهلاوي: "بسباقاتها الستة التي تقام ضمن انطلاقة واحدة، تعتبر سلسلة سباقات «إن جي كاي» منصّة رائعة للسائقين من مختلف المستويات الاحترافية".

وشهدت بطولة الفورمولا 4 الإماراتيّة، التي تقام بالتعاون بين نادي الإمارات للسيارات وفريق "إيه يو إتش موتورسبورت"، حضورًا لافتًا الموسم الماضي إذ تتطلّع قدما لتعزيز حضورها وجلب المزيد من السائقين من أنحاء المعمورة.

من جهته يعود سباق كأس "تي آر دي 86" للانطلاق من جديد مع إضافة خيار (احضر وشارك)، والذي ببساطة يتيح للسائقين إمكانية الحضور أيام السباق والمشاركات فقط، دون الحاجة لإدارة المركبة وتحضير فريق خارج نطاق السباقات.

وبالنسبة لعشاق سباقات الدرّاجات النارية، تعود سلسلة بطولة الإمارات للدرّاجات الرياضية للحضور في الموسم الجديد، بالإضافة إلى تقديم بطولة البحرين للدرّاجات السوبر في بعض الجولات.

1.	محمد بن سليم خلال معرض الإمارات لرياضة المحركات – 15 سبتمبر 2017

ولا شكّ في أنّ سباقات الكارتينغ كانت حاضرة بقوة في الفعالية، والمشاركة أيضا حاضرة في مختلف فئات المنافسات. وينطلق الموسم بكأس سباقات الصغار (بامبينو)، والمفتوحة أمام السائقين من عمر 5 إلى 8 سنوات، والتي تنضم إلى بطولات لها وزنها في رياضة الكارتينغ مثل: تحدي (آي إي إم إي إكس 30)، تحدي روتاكس ماكس، سلسلة سودي وورلد سبرنت، بطولة دبي كارتدروم للتحمّل ودبي أوو بلايت.

وتعود أكاديميّة الخليج للفورمولا لنشاطها الرامي لمساعدة الناشئين من نجوم السباقات لصقل وتطوير مهاراتهم والانتقال من سيارات الكارتينغ إلى عالم سباقات الفورمولا أحادية المقعد. حيث أنّ العديد من سائقي الأكاديمية ينافسون في فعالية عالمية في آوروبا وآسيا، مستفيدين من الأكاديمية عندما يكون الموسم هادئًا.

وتتضمّن قائمة البطولات الدولية التي تقام إلى جانب السباقات المحلية: بطولة لامبورغيني سوبر تروفي الشرق الأوسط والتي تقام لسيارات هوراكان سوبر تروفيز للعام الثاني على الترتيب، تحدي "إم آر إف" الذي يعود بموسم جديد، وتحدي كأس بورشه جي تي3 الشرق الأوسط، أحد أبرز سباقات السيارات التي تقام في المنطقة.

ومن المتوقع أن يخطف سباق التحمل الناري، هانكوك 24 ساعة دبي، الأضواء بنسخته الـ13 التي تقامعلى أرض حلبة دبي أوتودروم فيبدايات العام 2018 بمشاركة حوالي 100 سيارة من نخبة السيارات حول العالم.

ولا ننسى سباقات الراليات والطرقات الوعرة، مع تأكيد عودة بطولتي رالي دبي الدولي والإمارات الصحراوية ودبي موتوكروس وبطولة أوتوكروس نادي الإمارات لرياضة السيارات.

واتسعت رقعة أجندة رياضة السيارات الإماراتية بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة مع نمو الدعم للصناعة. ومن المقرر اكتمال أعمال الإنشاء في مجمع أعمال رياضة السيارات في دبي أوتودروم الذي أعلن عنه في مارس الماضي أواخر العام الجاري، ليصبح مركزا للشركات العاملة في رياضة السيارات في المنطقة.

وقال فيصل السهلاوي، المدير العام لحلبة دبي أوتودروم: "نأمل من خلال افتتاح مجمع أعمال رياضة السيارات أن نخلق بيئة فريدة لرياضة السيارات من شأنها دعم النمو المستدام للصناعة".

وبمحاذاة مجمع الأعمال الجديد تقع حلبة دراغون ريسينغ، والتي تعتبر مقرًا لأكاديمية الإمارات لسباقات السيارات، المصممة لتدريب السائقين من مختلف الفئات والمستويات والمدعومة بالكامل من نادي الإمارات للسيارات.

هذا وشكّل معرض الإمارات لرياضة السيارات أرضية للعديد من الفعاليات والمبادرات المخصصة لعشاق الرياضة ونقطة تواصل بينهم وبين المتخصصين بالرياضة.

وقال ديفيد برايت، مدير المعرض: "الأجواء اليوم كانت رائعة ومنصّة السباق كانت تعج بالنشاطات. نحن سعداء بالحضور والدعم القويين، سواء من المشاركين في المعرض والسائقين الناشئين. لاحظنا تواجدًا إماراتيًا كبيرًا في المعرض، ونأمل أن نرى العديد منهم في السباقات قريبا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة سلاسل متعددة
نوع المقالة أخبار عاجلة