Thinking Forward
مقالات

Thinking Forward

روبرت ريد بطل "دبليو آر سي": لا يمكن لرياضة السيارات الاعتماد على الطاقة الكهربائية لوحدها

أحرز روبرت ريد لقب موسم 2001 في بطولة العالم للراليات "دبليو آر سي" لصالح سوبارو كملاح للسائق ريتشارد برنز، حيث احتفل بالذكرى العشرين على هذا الإنجاز الأسبوع الماضي.

امتدت مسيرة الاسكتلندي لتشمل العمل في النواحي الإدارية ضمن عدة لجانٍ مع الاتحاد الدولي للسيارات "فيا"، لنواحٍ متعددة من بينها السلامة.

كما أنه يخوض انتخابات "فيا" لمنصب نائب الرئيس للرياضة ضمن حملة محمد بن سُليّم الانتخابية.

أجرى موقعنا "موتورسبورت.كوم" هذه المقابلة الحصرية مع ريد.

جان تود، رئيس "فيا" الحالي بدأ مسيرته كذلك كملاح، ما هي المؤهلات التي تمنحها تلك المهنة؟

كملاح، لطالما كنت أقول أن قيادة المرحلة ليست على الدوام الأمر الأكثر متعةً. إنها ممتعة، لكنني ما أستمتع به حقاً هو تعدد المهام.

مثل قراءة الخرائط، التحضير، إدارة العديد من السيناريوهات في وقت واحد: خيارات الإطارات، أوقات الخدمة، الظروف الجوية وكمية الوقود في السيارة إضافة إلى إدارة وتيرة السائق.

بالتالي الاهتمام الكامل بالتفاصيل وإدارة العديد من الأمور في آن واحد، وتحديد الأولويات. كل ذلك يمنحك الخبرة الضرورية لحياتك العملية والشخصية معاً.

الفترة التي شهدت فوز ريد باللقب، تعتبر الفترة الذهبية في الراليات، مع أساطير آخرين أمثال كولين ماكراي وتنافس العديد من المصنّعين الكبار. نحن نشهد حالياً مثل هذه الشعبية في عالم الفورمولا واحد، كما أظهر أحدث استبيان عالمي لمتابعي البطولة، هل تعتقد أن الراليات ستشهد مجدداً مثل تلك الفترة الذهبية؟

آمل ذلك بكل تأكيد. أنا ومحمد بن سُليّم، لدينا نفس الخلفية الرياضية، كلانا شغوف بالراليات، لكن ليس فقط الراليات بل بعالم رياضة السيارات ككل.

في 2001، كانت هناك صورة لسيارة راليات على غلاف أشهر المجلات والصحف العالمية، وأذكر أنني تكلمت مع دايمون هيل حيث قال لي: "إنكم تحصلون على تغطية إعلامية أكبر مني بعد فوزي بلقب الفورمولا واحد!".

سيكون من الرائع أن نرى الراليات تعود إلى القمة مجدداً. لكنني أعتقد أنّ التحدي الأكبر يكمن في البطولات المحلية والإقليمية، التي تعود بنا لمسألة التكاليف. نحتاج إلى تقديم الدعم لتلك البطولات المحلية، وضمان تماشي قوانينها مع ما نرى أنه مناسب للساحة العالمية كذلك.

Richard Burns and Robert Reid celebrate with the winners trophy.

Richard Burns and Robert Reid celebrate with the winners trophy.

Photo by: Motorsport Images

علينا أن نعي أن رياضة السيارات ستبقى أكثر تكلفة للمشاركة مقارنة برياضات مثل كرة القدم. لكن علينا كذلك العمل على خفض تكلفة المشاركة. لدينا برنامج طموح لهذا الغرض، وأعتقد أن الفرص الموجودة في البلدان النامية هائلة حقاً. لكنها لن تزدهر إلا مع تكاليف معقولة للمشاركين.

في قلب رؤية المرشحَين لرئاسة "فيا"، تكمن النواحي البيئية ومصادر الطاقة البديلة وحلول الاستدامة، كجزء من وجود الرياضة كحاضنة تساعد في تطوير كل تلك الأمور نحو مستقبل أفضل.

أجرينا استشارات مكثفة، أكثر من 2000 ساعة من النقاشات مع جميع الاتحادات الرياضية حول العالم. أحد أهم الأمور التي خرجنا بها هي التحديات التي تؤثر على المجتمع بشكل عام وكذلك في الرياضة، أمور مثل العادات الاستهلاكية، اهتمام الجمهور، التنوع وكذلك المسائل البيئية ونواحي الاستدامة. عادة ما كانت رياضة السيارات سبّاقة في هذه الأمور بتأثير واضح. 

أعتقد أنه علينا مواصلة ذلك النهج، وأن نكون فاعلين وغير منفعلين. 

Robert Reid and Kamui Kobayashi on stage.

Robert Reid and Kamui Kobayashi on stage.

Photo by: Alastair Staley / Motorsport Images

بالكلام عن ذلك، هناك الكثير من الاتحادات الرياضية حول العالم خارج أوروبا، يقولون لنا "لا تجعلوا من الطاقة الكهربائية الوجهة الوحيدة لرياضة السيارات، لأننا ما سنبقى نستعمل محركات الاحتراق الداخلي خلال العشرين عاماً المقبلة". البنية التحتية غير جاهزة بعد في كامل بقاع العالم. علينا الخروج بحلول تناسب كل تلك الاحتياجات. 

فيما يتعلق بمستقبل رياضة السيارات. أرى أنها ستبقى آمنة، ممتعة، مثيرة وحماسية وشاملة… نحتاج للترحيب بالجميع للمشاركة فيها وتقديم الطريق الواضحة أمام الراغبين بالمشاركة. علينا إكمال هرم التطوير وضمان وجود طرق مقبولة أمام المشاركين للدخول.

المشاركات
التعليقات
فيتيل وشوماخر يشاركان في سباق الأبطال 2022
المقال السابق

فيتيل وشوماخر يشاركان في سباق الأبطال 2022

المقال التالي

بن سُليّم المرشح لرئاسة "فيا" يتلقى دعم منظمة رياضة السيارات البريطانية

بن سُليّم المرشح لرئاسة "فيا" يتلقى دعم منظمة رياضة السيارات البريطانية
تحميل التعليقات