مقابلة خاصة مع جونسون: إقامة سباق الأبطال في السعودية نقلة نوعية لرياضة السيارات العربية

فاجأت المملكة العربية السعودية الجميع عندما أعلنت بأنّ نسخة 2018 من سباق الأبطال الشهير سيُقام على أرضها وبين جماهيرها، فاتحةً بذلك صفحة مشرقة ضمن تاريخها في رياضة السيارات.

تمرّ السعودية في الوقت الراهن بعدّة تغييرات بارزة ستُؤدي على المدى المنظور إلى إعادة بناء خريطة رياضة السيارات في الوطن العربي، إذ لعلّ الشعلة التي ستنير الطريق أمام هذا التحوّل تكمن في استضافة سباق الأبطال الذي تستمرّ منافساته على مدى يومين اثنين على أرض استاد الملك فهد الدولي في العاصمة الرياض.

وستكون هذه هي الزيارة الأولى للحدث العالمي إلى منطقة الشرق الأوسط منذ 30 عامًا إذ ستُقام فعالياته يومَي الجمعة والسبت 2 و3 فبراير/شباط 2018.

ومع إجراء التجهيزات والتحضيرات اللازمة من أجل إخراج الحدث بأفضل حلّة ممكنة، اجتمع موقعنا "موتورسبورت.كوم" مع منظمّ الحدث فريدريك جونسون للوقوف على آخر التطوّرات.

"سباق الأبطال حو حدثٌ عالميّ بالفعل. فقد تواجدنا ضمن ملعب عش الطائر في الصين، وزرنا كذلك بانكوك في تايلاندا وباربيدوس والعام الماضي تواجدنا في مدينة ميامي الأمريكية".

وأضاف "لذلك عندما أتت فرصة إقامة هذا السباق في الشرق الأوسط، رأينا بأنها فكرة رائعة، لا سيما وأنّ الكثير من التحوّلات الإيجابية تحدث في السعودية. كما أنّ الملعب الذي سيُقام عليه سباق الأبطال كبيرٌ للغاية ما سيُتيح لنا إمكانية بناء المضمار بطريقة جيدة. لذلك من الرائع زيارة الشرق الأوسط بعد تواجدنا في الكثير من البلدان حول العالم".

وتابع قائلاً "تُعتبر السعودية أكبر سوق في الشرق الأوسط. عندما تمّ الاتصال بنا من أجل إقامة هذا السباق في المملكة، قيل لنا بأنه سيكون الحدث العالمي الأبرز حيث سيُتاح للمرأة حضوره على المدرّجات وقد أعجبتنا الفكرة كثيرًا. وقّعنا العقد مع رئيس الهيئة العامة للرياضة السيد تركي آل الشيخ وحصلنا على الدعم من قبل الجميع".

تمّ الإعلان في الآونة الأخيرة عن بعض الأسماء المشاركة في هذا الحدث، إذ أكّد جونسون بأنه سيكون هُناك فريقٌ سعودي مشارك في سباق الأمم، مع إمكانية مشاركة السائقين العرب كذلك.

وقال "جميع السائقين الذين تحدثنا إليهم كانوا متحمسون للمشاركة في النسخة المقبلة من الحدث. لقد أعلنا قبل أيام عن بعض السائقين المشاركين ومن بينهم خوان بابلو مونتويا وتوم كريستنسن ولاندو نوريس ودايفيد كولتارد وهيليو كاسترانوفيس وريان هانتر-راي وبطل الإندي كار جوزيف نيوغاردن وبيتر سولبرغ. لذلك العديد من الأسماء اللامعة حتى الآن من مختلف البطولات".

وأكمل "سيكون هناك فريقٌ سعودي في سباق الأمم إذ تحدثنا مع المعنيين حيال أفضل السبل لاختيار الفريق. لم نُحدّد بعد كافة التفاصيل حيال هذا الشأن، ولكنّ الفرصة ستُتاح أيضاً للسائقين العرب للمشاركة في هذا الحدث".

وعندما سُئِل جونسون عمّا إذا يعتقد بأنّ سباق الأبطال في السعودي سيرتقي إلى مستوى السباقات التي أقيمت خلال السنوات الأخيرة، أجاب قائلاً "أعتقد بأنّ سباق الأبطال في السعودية سيبدو أفضل من النسخ السابقة".

وتابع قائلاً "نحن دائمًا نسعى من أجل التحسّن على مختلف المستويات. تواجدت في الرياض لمدّة ثلاثة أيام مع فريقي وكان طاقم العمل إيجابيًا للغاية. الملعب كبير وهناك مساحة كبيرة لبناء مضمار حماسيّ بالإضافة إلى العروض الإضافية التي سنقوم بجلبها إلى السباق. نحن أمام نسخة مذهلة أخرى من سباق الأبطال".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة سلاسل متعددة
نوع المقالة أخبار عاجلة