تعزيز الفريق التجاري لشبكة موتورسبورت بطاقم جديد

تمّ تعزيز طاقمي الفريقين التجاري والإعلاني لشبكة موتورسبورت العالمية بعدد من الشخصيات الهامة من بينها دومينيك غود المدير التنفيذي السابق لدى "فاينانشل تايمز".

حققت شبكة موتورسبورت عن طريق مواقعها الإلكترونية والمنصات الرقمية التي تضم موتورسبورت.كوم، أوتوسبورت.كوم وموتور1.كوم نمواً مطرداً خلال الأشهر الأخيرة – إذ تجتذب أكثر من 172 مليون مشاهدة شهرية في 81 بلداً و17 لغة مختلفة.

علاوة على ذلك، فقد أصبحت منصتها الرقمية موتورسبورت. تي في أكبر منصة رقمية مستقلة مختصة برياضة السيارات في العالم، تصل إلى مئات الملايين من متابعي سباقات السيارات.

ينضم غود إلى شبكة موتورسبورت بعد 15 عاماً قضاها مع "فاينانشل تايمز" لينضم إلى طاقم عمل شبكة موتورسبورت التجاري، إلى جانب:

  • آدم واكسمان، نائب الرئيس للتسويق الرقمي والشركاء (نيويورك)
  • آدم ميلز، مدير قسم التجارة العالمي (لندن)
  • كريس رابيل، مدير المبيعات (ديترويت)
  • غيدو هاكينبيرغ، مدير قسم المبيعات العالمي (لندن)
  • ماتيو بيسيكيا، مدير القسم التجاري والتسويقي في فرنسا (باريس)

"كنا محظوظين للغاية باجتذاب بعض أهم الخبرات عالية الموهبة إلى طاقم عمل الشبكة خلال الأسابيع الماضية" قال كولين سميث المدير التنفيذي لشبكة موتورسبورت.

وأكمل: "الآن وبعد أن اكتمل فريقنا التجاري، سنبدأ في إيجاد فرص جديدة لعملائنا أكثر من مجرّد إعلانات اعتيادية. لقد عرضنا برامج متميزة مع محتويات لعلامات تجارية، فرصٍ تسويقية ضمن ملفات الفيديو وحلولاً متعددة ضمن المنصات المتعددة بما فيها مواقعنا الإلكترونية، تطبيقاتنا، مجلاتنا وشبكتنا التلفزيونية".

وخلال عمله مع "فاينانشال تايمز" أطلق غود استديو "فاينانشال تايمز للمحتوى" – حيث ساهم في إنشاء عدة حملات تسويقية لأغلب العلامات التجارية العالمية.

ضمن "فاينانشال تايمز" قام ببناء شراكات لعلامات تجارية على مدى عدة سنوات مع طيف متنوع واسع من العملاء منهم: روليكس، يو بي أس وستاندير. كما أطلق كذلك حدث شبكة "فاينانشال تايمز لأعمال الفورمولا واحد" خلال جائزة موناكو الكبرى 2017، وأسس حدث سوبركار "الطريق إلى موناكو" لقراء "فاينانشال تايمز".

"إنها فرصة رائعة للانضمام إلى فريق متميز ضمن شبكة موتورسبورت في مرحلة مثالية من عملية التطوير" قال غود.

وأكمل: "هناك علامات تجارية إعلامية قليلة في العالم تمتلك مثل هذا التصميم الكبير والاهتمام العالي بالسيارات ورياضتها، مع فريق تحريري موهوب يمتد على الكثير من المنصات، المناطق الجغرافية واللغات. توسعنا ضمن جميع نواحي السيارات ورياضتها يعني أننا نستهدف مناطق كبيرة ديموغرافياً – أولئك المتابعون يعشقون رياضة السيارات ويمتلكون الشغف للسيارات والدراجات".

وأكمل: "استبيان متابعي الفورمولا واحد 2017 الذي أجرته شبكة موتورسبورت في وقت سابق من هذا العام، قدم لنا فكرة رائعة عن السوق – إذ أصبحنا نعلم ما الذي يفضله جمهورنا".

وتابع: "من وجهة نظر تجارية، فإنّ قدرتنا على تطوير حلول للمحتوى مع التركيز على مواردنا التحريرية المختصة برياضة السيارات كبيرة للغاية. يمكننا إيجاد حلول تفاعلية للمتابعين، لأننا نركز وبشكل كبير، مع نظرة معمقة إلى جمهورنا والموارد الهائلة لدينا".

ويأتي آدم واكسمان، نائب الرئيس للمبيعات الرقمية والشركاء لينضم إلى طاقم عمل شبكة موتورسبورت بعد أن أمضى السنوات الأربع الماضية يترأس قسم المبيعات الرقمية والشراكة الاستراتيجية لدى "هوم تيم سبورت" التابع لشبكة فوكس سبورت.

خلال فترة عمله مع "هوم تيم سبورت"، ساهم واكسمان في إنشاء منصة متخصصة لمحتويات الفيديو، أطلق عليها "ملخصات أتش.تي.أس" تضمّ مجموعة من الملخصات للرعاة، وملفات فيديو حسب الطلب، وحلولاً مخصصة مع عوائد أكبر من 60 بالمئة للمجموعة. وقبيل عمله في "أتش.تي.أس" عمل واكسمان لدى القسم الإعلامي الرقمي في فوكس لأربع سنوات و10 أخرى مع "إي.أس.بي.أن".

أما آدم ميلر مدير القسم التجاري العالميّ سينضمّ إلى طاقم العمل قادماً من مجموعة العمل البريطانية للعلامات التجارية الوطنية (توك سبورت، توك سبورت2، فيرجن راديو) حيث شغل منصب مدير المبيعات للمجموعة.

مدير المبيعات الجديد كريس رابيل ينضم إلى طاقم عمل شبكة موتورسبورت مع أكثر من 20 عاماً من الخبرة في مجال المبيعات الإعلامية. كما يمتلك خلفية كبيرة في مجال المبيعات الرقمية إذ شغل منصب مدير قسم السيارات الوطنيّ مع "زيلو".

ويجلب غيدو هاكينبيرغ مدير قسم المبيعات العالمي خبرة تجارية في الفورمولا واحد، بما في ذلك خبرة كبيرة في مجال الإعلام الرقمي.

أما ماتيو بيسيكيا، مدير القسم التجاري والتسويقي في فرنسا فسينضمّ قادماً من دوره كرئيس لقسم الرعاة في "يوروسبورت" وقبلها رئيس قسم تطوير الأعمال لدى "إيكيب".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة سلاسل متعددة
نوع المقالة أخبار موتورسبورت.كوم