فورمولا 1
05 سبتمبر
-
08 سبتمبر
الحدث انتهى
19 سبتمبر
-
22 سبتمبر
الحدث التالي خلال
3 يوماً
موتو جي بي
13 سبتمبر
-
15 سبتمبر
الحدث انتهى
دبليو آر سي
22 أغسطس
-
25 أغسطس
الحدث انتهى
12 سبتمبر
-
15 سبتمبر
الحدث انتهى

العرض الأول لفيلم "الأبطال" الجديد شهر يوليو المقبل

المشاركات
التعليقات
24-05-2019

سيتمّ الكشف عن فيلم جديد يتناول حياة خمسة أساطير في عالم سباقات السيارات، شهر يوليو/تموز المقبل، وذلك خلال الأسبوع الذي يسبق جائزة بريطانيا الكبرى.

الفيلم "الأبطال"، من كتابة وإخراج مانيش باندي، الذي كتب منذ عشر سنوات فيلم "سينا" الذي نال استحسان المتابعين والنقاد.

وسيضم الفيلم الجديد – الذي تنتجه شبكة موتورسبورت – مجموعة سائقين من الفورمولا واحد، السيارات الرياضية والراليات، للكلام عن حياتهم في عالم السرعة.

السائقون هم ميكا هاكينن بطل العالم مرتين في الفورمولا واحد، فيليبي ماسا سائق فيراري السابق، تومي كريستنسن الفائز بسباق لومان 24 ساعة 9 مرات وميشيل موتون التي نافست على لقب بطولة العالم في الراليات "دبليو آرسي".

حيث قال باندي: "أردتُ وضع سائقين من أعمار مختلفة معاً ضمن مكان يدفعهم للكلام أكثر. عندما تبحث عميقاً في هذه الشخصيات، فإنك تكتشف – ومهما كانت خلفياتهم – المقدار الكبير للتشابه بينهم".

وبالرغم من اختلاف البطولات التي يقودون ضمنها، لكن تلك القصص في الفيلم تحمل الكثير من أوجه التشابه: حبهم للسباقات، النجاحات، الإخفاقات، المعاناة على الصعيد الشخصي وكذلك الحوادث المهددة للحياة.

كما تعتبر القصص العميقة التي يمتلكها كل منهم أرضاً خصبة لمحتوى متميز للغاية.

وسيكشف فيلم "الأبطال" أرشيفاً لم ينشر من قبل لسباقات هامة مثل خيريز 1997 (أول فوز لميكا هاكينن)، إنترلاغوس 2008 (عندما خسر فيليبي ماسا البطولة) ومونزا 2006 (عندما تمّ إعلان اعتزال مايكل شوماخر). حيث ستشكل المحتويات من الفورمولا واحد أكثر من ثلاثة أرباع الأرشيف الوثائقي الذي يمتد على طول 65 دقيقة.

"عملية صناعة الفيلم تقنية للغاية، وهناك صيغة محددة على الدوام يجب اتباعها" قال باندي.

وأكمل: "هناك ثلاثة فصول. بعد تقديم سريع للشخصيات، تبدأ الحبكة بشكل مفاجئ. ذلك يجهزك للانتقال إلى الرحلة التالية في الفيلم، قبل الفصل الأخير والذي يتغير فيه كل شيء".

وتابع: "هناك تقنيات يمكن تطبيقها. لكن، صناعة الأفلام الوثائقية تعني مسؤولية سرد المجريات للأشخاص الأحياء أم الراحلين، نظراً لأهمية قول الحقيقة".

البطل الأخير في الفيلم هو مايكل شوماخر، والذي في مرحلة ما من مسيرته المهنية عمل إلى جانب – أو نافس – السائقين الأربعة الآخرين في الفيلم.

أولى مواجهات هاكينن مع شوماخر كانت في ماكاو في الفورمولا 3، قبل العرض المذهل في سوزوكا أواخر تسعينات القرن الماضي. ماسا زامل شوماخر في 2006، وكان ينظر إليه على أنه بمكانة والده.

بعد أن تفوق تومي كريستنسن على هاكينن في سباقات "فورمولا نورديك إيه-كلاس كارتينغ" في 1985، شارك إلى جانب شوماخر في مجموعة من سباقات الفورمولا 3 – قبل أن يواجهه مجدداً في سباق الأبطال، وهو الحدث الذي تمّ تنظيمه من قبل ميشيل موتون.

حيث قال باندي: "بات واضحاً مع هؤلاء السائقين أنهم وبينما يودون قصّ سيرة حياتهم، فإنهم يودون كذلك إلقاء الضوء على مناحي متعددة من شخصية مايكل".

وأكمل: "جميعهم لديهم مايكل كعامل مشترك، وأردتُه أن يكون القصة الخامسة. خلال السنوات منذ حادثة التزلج تلك، بدأتُ أقدّر بالفعل هول وضخامة ما حققه مايكل على الحلبة، والحبّ الكبير الذي يحيطه من قبل الجميع – خاصة في فيراري".

يشار إلى أن فيلم "الأبطال" سيعرض للمرة الأولى في لندن، خلال أسبوع ما قبل جائزة بريطانيا الكبرى، بينما ستُنشر مقابلة مستفيضة مع مانيش باندي في عدد شهر يونيو/حزيران لمجلة "أف1 ريسينغ".

المقال التالي
"موتورسبورت.كوم" يوسّع حضوره العالمي بإطلاق النسخة البولندية

المقال السابق

"موتورسبورت.كوم" يوسّع حضوره العالمي بإطلاق النسخة البولندية

المقال التالي

شبكة موتورسبورت تستحوذ على شركة "كانوزا إيفينتس" المختصة بتنظيم سباقات السيارات

شبكة موتورسبورت تستحوذ على شركة "كانوزا إيفينتس" المختصة بتنظيم سباقات السيارات
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل سلاسل متعددة