فاندورن: الفوز في روما بمثابة "الخلاص" بعد معاناة السباق الأوّل

قال ستوفيل فاندورن بأنّ فوزه بالسباق الثاني في روما بمثابة "الخلاص" ويعكس العمل الذي بذله فريق مرسيدس في الفورمولا إي خلال الجائحة.

فاندورن: الفوز في روما بمثابة "الخلاص" بعد معاناة السباق الأوّل

اصطدم أندريه لوتيرر بصاحب قطب الانطلاق الأوّل فاندورن خلال السباق الأوّل، والذي انسحب في نهاية المطاف بعد اصطدامه بغطاء فتحة تصريف المياه عندما كان يحاول تفادي سيارة المتصدر لوكاس دي غراسي.

وانهمك طاقم مرسيدس في العمل إلى منتصف الليل يوم السبت واستمر في ذلك في وقتٍ مبكر من يوم الأحد قبل حصة التجارب الحرة الأخيرة لإصلاح السيارة.

ليعود فاندورن على إثر ذلك ويحقق الفوز، إذ وسّع صدارته إلى 4 ثوانٍ قبل خروج سيارة الأمان ليتقلص الفارق مع أليكسندر سيمز إلى 0.666 ثانية بالوصول لخطّ النهاية.

"ذلك بمثابة الخلاص. الأمس كان يوماً عاطفياً جداً بالنسبة لنا" قال فاندورن.

وأضاف: "ثمّ أدركت بأنّني أمتلك في سباق اليوم الوتيرة لتحقيق الفوز".

وأكمل: "كنّا سريعين عندما احتجنا لذلك. تضررت السيارة كثيراً بالأمس، وقام الميكانيكيون بعمل شاق لتجهيز كلّ شيء لليوم".

وتابع: "لكن السيارة كانت مثالية مجدّداً".

واعترف البلجيكي، الذي أحرز فوزه الثاني في الفورمولا إي، بأنّه كان "محظوظاً بعض الشيء" مع توقيت رفع العلم الأصفر بعد حادثة دي غراسي وسيباستيان بويمي.

حيث بدا أنّ ذلك أزال تأثير وضع الهجوم الذي فعّله أقرب منافسيه باسكال فيرلاين.

كما أشار فاندورن بأنّه لم تكن هناك حاجة لخروج سيارة الأمان بعد انزلاق سائق أودي رينيه راست واصطدامه بالجدار عند المنعطف الأوّل. لكنّه اعترف بأنّه لولاها لأصبح على الأرجح فريسةً لهجوم سيمز.

حيث قال: "كان أليكس يقلّص الفارق قبل خروج سيارة الأمان. كان يبدو في مرحلة ما أقوى منّا".

وأردف: "كانوا على نفس وضع الطاقة وكانوا يقلصون الفارق معنا. من الصعب معرفة ما كان ليحدث لولا سيارة الأمان. ولستُ متأكداً لما كانت هناك حاجة لخروجها إلى الحلبة بسبب تلك الحادثة".

واستطرد: "أعتقد بأنّها قدّمت عرضاً ومن الواضح أنّ استئناف السباق مع سيارة الأمان دائماً ما يكون صعباً بسبب الإطارات والمكابح الباردة".

وتوجّه فاندورن بالشكر للميكانيكيين، معترفاً بأنّ فترة التوقف التي دامت خمسة أشهر العام الماضي بين السباقات بسبب الجائحة، ساعدت مرسيدس على تقليص الفارق مع منافسيها.

إذ قال: "كفريق، عندما ضربت الجائحة العالم مطلع العام الماضي، حظينا بالوقت لتحليل حزمتنا ولتحديد النقاط التي كنّا بحاجة للعمل عليها".

واستدرك: "ثمّ توجهنا لبرلين وكان الجميع قد حقّقوا تقدّماً. سواءٌ كان ذلك من الجانب الهندسي، أو الاستراتيجية أو أسلوب قيادتي".

واسترسل: "حقّقنا جميعاً خطوات إيجابية إلى الأمام".

واختتم: "ذلك مشجّع جداً".

بعد تحقيقها فوزها الأوّل في برلين العام الماضي، أحرزت مرسيدس الآن فوزاً في الحلبات الثلاثة الأخيرة – برلين (فاندورن)، والدرعية (دي فريز) وروما (فاندورن).

المشاركات
التعليقات
دي غراسي يهاجم حركة بويمي "الغبيّة" في سباق روما الثاني
المقال السابق

دي غراسي يهاجم حركة بويمي "الغبيّة" في سباق روما الثاني

المقال التالي

دي فريز يتلقى عقوبة التراجع على شبكة الانطلاق بعد حادثته مع بيرد في روما

دي فريز يتلقى عقوبة التراجع على شبكة الانطلاق بعد حادثته مع بيرد في روما
تحميل التعليقات