نظام الطوق الخاص بالفورمولا واحد يُؤخّر تقديم سيارة الفورمولا إي الجديدة

سينتج عن تقديم نظام الطوق لحماية قمرة القيادة في الفورمولا واحد مواجهة مصنّعي بطولة الفورمولا إي لتأخير قد يصل إلى شهرين قبل تمكّنهم من اختبار سيارة الجيل المقبل.

توقّع مصنّعو وحدات طاقة الفورمولا إي الحصول على سيارة موسم 2018-2019 من تصنيع شركة سبارك بداية شهر يناير/كانون الثاني، لكنّ موقعنا "موتورسبورت.كوم" علم أنّهم لا يزالون بانتظار إتمام العمل على تصميم الطوق.

ويعني ذلك عدم حصول المصنّعين على جميع التفاصيل التي يحتاجونها لإكمال تصميم وتطوير حزم المحرّك وعلبة التروس والعاكس.

وأكّدت عدّة مصادر أنّ السيارة ستكون متأخّرة، حيث أشار أحدها إلى أنّ الجدول الزمني تأخّر بشهرين ومن غير المتوقّع أن يتمّ التسليم قبل منتصف فبراير/شباط.

ونتيجة لهذا التأخير، تأمل الفرق أن يتمّ تمديد الموعد النهائيّ للمصادقة على وحدات طاقة موسم 2018-2019.

وتنصّ القوانين حاليًا على أنّ عمليّة المصادقة تبدأ في الأوّل من فبراير/شباط، على أن تجري الفحوصات الفعليّة في الأوّل من يوليو/تموز والموافقة بحلول الأوّل من أغسطس/آب.

وكان من المتوقّع منذ الصيف الماضي أن تتبنّى الفورمولا إي نظام حماية قمرة القيادة الذي اعتمدته الفورمولا واحد، وفي حين أنّ السلسلة رحّبت بتصميم الحماية الإضافيّة، إلّا أنّ ذلك أضاف أعباءً كبيرة على صعيد جدول التطوير.

ويتفهّم موقعنا "موتورسبورت.كوم" أنّ 10 فرق فورمولا إي تعاونت من أجل تمويل برنامج تطوير بتكلفة مبلغ مكوّن من سبعة أرقام، حيث زاد تصميم الطوق ذلك المبلغ بحوالي النصف.

كما أنّ إضافة الطوق زادت وزن السيارة، وذلك بالرغم من أنّ البطولة طلبت من مزوّد الهيكل تخفيض الوزن بـ 40 كلغ من أجل احتضان البطاريّة الأثقل.

نتيجة لذلك ستتجاوز سيارة 2018-2019 وزن 888 كلغ الخاص بتصميم الموسم الأوّل للبطولة، كما أنّ الفرق تواجه ضغطًا متزايدًا لتقليل أوزان وحدات الطاقة للتعامل مع ذلك.

وفي حين أنّ تلقّي سيارات أثقل في وقتٍ متأخّرٍ بالمقارنة مع ما كان مخطّطًا له سيمثّل إحباطًا بالنسبة للمصنّعين، إلّا أنّه يُعتقد بأنّهم بدوا متشجّعين بالأداء الذي أظهرته التجارب الأولى.

إذ تمّ اختبار سيارة 2018-2019، التي تتضمّن بطاريّة مصمّمة من قبل مكلارين، للمرّة الأولى الشهر الماضي، حيث أشارت التقارير إلى أنّ الاختبار سار من دون أيّة مشاكل.

وقال ديتر غاس مدير قسم رياضة السيارات في آودي لموقعنا "موتورسبورت.كوم" أنّه كان راضيًا بالتقدّم الذي حقّقته سبارك/مكلارين وقال بأنّ التأخير لا يُمثّل مصدر قلق.

"أنظر إلى المسألة من الجانب الرياضي" قال غاس، وأضاف: "الأمر ذاته بالنسبة للجميع وعليك التعامل معه. كان الجميع يصرخ ويريد تقديم كلّ شيء في أبكر وقتٍ ممكن لكنّك تحصل على السيارة عندما تحصل عليها فعليًا".

وتابع: "طالما أنّ الجميع سيحصل عليها في الوقت ذاته، فعليك التعامل مع ذلك وإصلاحه".

وبات مشروع سيارة 2018-2019 تحت مظلّة "فيا" مباشرة بالنظر إلى أهميّة تقديم النسخة الجديدة، إذ أنّها ستكون أوّل سيارة تُكمل مسافة سباق كامل، حيث سيتمّ التخلّي عن تغيير السيارات منتصف السباقات بعد الموسم المقبل.

كما وصف لوكاس دي غراسي بطل الموسم الماضي مظهر السيارة الجديدة بـ "المختلف كثيرًا"، حيث يُتوقّع أن يتمّ الكشف عن السيارة الجديدة في وقتٍ مبكّرٍ من العام المقبل.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا إي
نوع المقالة أخبار عاجلة