مقابلة حصرية مع نيك دي فريز: مرسيدس لن تسيطر على بطولة الفورمولا إي

اجتمع موقعنا "موتورسبورت.كوم" مع سائق مرسيدس الهولندي نيك دي فريز الذي تصدّر بطولة العالم للفورمولا إي بعد أوّل جولتَين من الموسم السابع في مدينة الدرعية، في المملكة العربية السعودية.

مقابلة حصرية مع نيك دي فريز: مرسيدس لن تسيطر على بطولة الفورمولا إي

يخوض فريق مرسيدس موسمه الثاني في سباقات الفورمولا إي، إذ وقبل انطلاق الموسم أعلن عن شراكة مع "نيوم" – مدينة المستقبل والتي ستكون عابرة للحدود.

استطاع دي فريز تصدّر البطولة بعد نهاية الجولة الثانية في الدرعية جامعًا 32 نُقطة، إلّا أنه أخفق في تحقيق أيّة نقطة من الجولتَين الثالثة والرابعة في روما ليتراجع في ترتيب البطولة إلى المركز الخامس بفارق نُقطة واحدة عن زميله ستوفيل فاندورن الذي حقّق الفوز بسباق روما الثاني.

ضمن هذه المقابلة التي أجريناها على تطبيق "زوم"، تحدث لنا السائق الهولندي عن مسيرته ومشاركته في بطولة الفورمولا إي التي تحوّلت إلى بطولة عالمية في موسمها السابع، وما إذا كان الصانع الألماني سيكون قادراً على السيطرة على سباقاتها كما فعل في بطولة الفورمولا واحد منذ موسم 2014.  

  • بداية، شكراً لك على المقابلة، وتهانينا على أول فوز لك بسباق الفورمولا إي في الدرعية، كيف كان السباق؟

حسناً لقد كانت عطلة نهاية أسبوع رائعة كبداية للموسم، بكل صراحة لم أكن أتوقع أن أحظى بهذا النجاح منذ اليوم الأول للموسم في المملكة العربية السعودية.

بعد الموسم السادس، أمضينا الكثير من الوقت في تحليل مستويات أدائنا بالمقارنة مع المنافسين، والعمل على تحديد نقاط القوة والضعف لدينا. ووفقاً لتلك التحليلات، وضعنا مجموعة من الأولويات للعمل عليها. من الواضح أننا قمنا بالكثير من العمل الجاد خلال العطلة الشتوية لمحاولة التحسين والتقدم.

لكن من الصعب على الدوام التأكد من تحقيقك للتقدم المرجوّ لأنك عادة تُجري الاختبارات وحيداً على المسار، أو مع فريق آخر واحد فقط، بالتالي لا يمكنك معرفة مستوى التقدم الذي أحرزه المنافسون، بالتالي لا يمكنك وضع توقعات دقيقة لموقعك الفعلي ضمن المنافسة.

فالنسيا كانت أولى المحطات التي تواجدنا فيها على المسار مع فرق أخرى، لكن المسار هناك ليس معياراً دقيقاً لتقييم مدى تقدمنا. لذا كنا نركز على أنفسنا فقط.

جولة السعودية كانت الفرصة الأولى التي منحتنا فكرة عن موقعنا الفعلي. أحاول على الدوام الإبقاء على سقف التوقعات منخفضاً إن صحّ التعبير، أحاول الاحتفاظ بهدوئي والتحلي بالصبر.

بالطبع، كانت تلك بداية رائعة للموسم، مع حزمة قوية للغاية، المسار مختلف وكذلك الظروف في الفورمولا إي، تتغير باستمرار، خاصة لناحية التجارب ومجموعات التصفيات، لذا لا يمكننا التسليم بكل شيء. كان من الرائع بدء الموسم بهذه الطريقة وإحراز أول فوز لي خلال هذه المرحلة المبكرة.

  • هل كنت متفاجئاً من تلك الأفضلية الكبيرة؟ لأنك تصدرت السباق منذ اللفة الأولى حتى الأخيرة. وبدأت التكهنات والمخاوف من البعض حيال إمكانية هيمنة مرسيدس كذلك على الفورمولا إي كما هو الحال في الفورمولا واحد منذ 2014. هل تعتقد أن هذه التكهنات أو التحليلات صائبة؟

كلا، لأنه وبدايةً، الفورمولا إي مصممة من الأساس لتحافظ على الحماسة حتى نهاية الموسم، لذا لا سبيل على الإطلاق لنا كي نحظى بمثل تلك الأفضلية التي تمتعت بها مرسيدس في الفورمولا واحد، ببساطة لأن البطولة غير مصممة بهذه الطريقة.

علاوة على أن القوانين لا تمنحنا إلا مساحة صغيرة للتطوير، وبالتالي فإن السيارات متماثلة نسبياً؛ الهيكل، نظام التعليق، القسم الأمامي، جميعها متماثلة. علينا محاولة التحسن عن غيرنا من المنافسين فيما يتعلق بعملية النقل الكهربائي للطاقة وجميع البرمجيات المرافقة.

لذا، الفوارق ضئيلة للغاية، إضافة إلى صيغة البطولة التي لا تسمح لأي سائق أو فريق سريع بالهيمنة على مقدّرات البطولة.

شخصياً، أعتقد أن الأشخاص الذين يتكلمون بتلك الطريقة، مخطئون. لأن البطولة لم تصمَم بتلك الطريقة.

  • لكن، ألا تعتقد أن مرسيدس تمتلك أفضلية كبيرة؟ لأنه وفي السباق الثاني، انطلقتَ من المركز 22 لأنك لم تتمكن من المشاركة في التصفيات مع ثلاثة سائقين آخرين. ونجحت بالوصول إلى المركز التاسع. أعلم أنك وفّرت الكثير من الطاقة لأنك كنت في المراكز الأخيرة، لكنك كنت قادراً على تسجيل النقاط بالرغم من انطلاقتك البعيدة.

لا بد من الاعتراف بوجود الكثير من الحظ في ذلك، وفي نهاية المطاف أعتقد أنني أنهيت بالمركز 13 أو14 على المسار، لكن بسبب العقوبات التي لحقت بالسائقين أمامي ولأننا سجلنا اللفة الأسرع، حظينا بثلاث نقاط وأنهينا ضمن المراكز العشرة الأولى.

لذا، تلك ليست مقارنة عادلة - الكلام عن الإنهاء بالمركز التاسع. شخصياً، كنت مسروراً للغاية بتلك النتيجة، لكنني كنت محبطاً لعدم قدرتنا على التأهل، وشعرت بأننا خسرنا كامل يوم الأحد، قبل أن ننهي بثلاث نقاط. لكننا لم ننهِ بالمركز التاسع على المسار. لذا، أعتقد أنه حكمٌ غير عادل تماماً.

لكنني وبالتأكيد لا أعتقد أننا قادرون على الهيمنة بنفس الطريقة التي يمكننا رؤيتها في الفورمولا واحد، ليس لأنني أعتقد بأننا غير قادرين، لكن وببساطة لأن البطولة نفسها غير مصممة لتسمح بمثل ذلك.

  • تكلمتَ عن صيغة التصفيات، وعن التحديات التي تواجه سائقي المجموعة الأولى، ما يجعل من البطولة صعبة التوقع. هل تعجبك هذه الصيغة، أم تعتقد أن هناك ما يمكن تغييره مستقبلاً؟

في الحقيقة، إنها نوعاً ما علاقة حب وكراهية في آن واحد، عليّ أن أكون مسروراً وممتناً لتواجدي في مجموعة التصفيات الأولى بالرغم من أن ذلك يحمل بعض الإعاقة لمساعيّ في التأهل. لكن وفي نهاية المطاف، تقدم الفورمولا إي عرضاً رائعاً وبطولة حماسية. سباقاتها متقاربة وصعبة التوقع، وجميع الفرق تمتلك فرصاً في الفوز. كما أنها تحافظ على حماستها حتى نهاية الموسم.

في نهاية المطاف، البطل الحقيقي سيبقى بطلاً. لذا، أعتقد أن منصة الفورمولا إي ككل، رائعة حقاً، بالرغم من أنني لن أكون في وضع مثالي خلال تصفيات روما. لكن، وبالنظر إلى الصورة الأكبر حيال ما نسعى لتحقيقه، نعم، إنها تعمل بشكل رائع.

  • نيك، أعلم أنك سُئِلت هذا السؤال مراراً، لكن وبعد أن حسمتَ لقب الفورمولا 2 في 2019، لماذا قررت الانضمام إلى الفورمولا إي وليس المواصلة في بطولة أخرى؟

بداية، كنتُ أتابع الفورمولا إي منذ بدايتها. ولطالما كان اهتمامي بها كبيراً للغاية، خاصة مع تقدمها وتطورها السريع بانضمام مصنّعين كبار. كذلك، وخلال وقت مبكّر أدركتُ أنه لن تكون هناك إمكانية كبيرة للتقدم في مسيرتي المهنية بما يتعلق بسوق سائقي الفورمولا واحد، وأدركتُ أن الفرصة ضئيلة بالنسبة لي في الحصول على فرصة هناك.

ولن أكذب حيال ذلك، الحقيقة أن ذلك لطالما كان حلمي وهدفي، كل سائق يافع يحمل نفس الهدف والحلم. لكن في الوقت نفسه، أنا إنسان واضح وواقعي، وفهمتُ أن ذلك الاتجاه لا يحمل فرصة حقيقية لي خلال المواسم المقبلة.

لذا، شعرت حينها أن الفورمولا إي وبدون شك تمثل الخطوة التالية في مسيرتي المهنية، وأعتقد أنها بالفعل إحدى أكبر البطولات الحالية.

  • هلّا حدّثتنا عن أصعب ما كان عليك التأقلم معه في سيارة الفورمولا إي؟ إذ كما تعلم في الفورمولا 2 نسمع على الدوام أن السائقين يحاولون إدارة الإطارات بأفضل شكل ممكن، وكذلك الحال في الفورمولا واحد. ما هو مكمن الصعوبة في سيارة الفورمولا إي؟

أعتقد أن جميع الفئات حتى الفورمولا واحد، تمتلك المقاربة ذاتها تقريباً، حيث تستعدُ للخطوة التالية مع سيارات أسرع بقليل وسباقات أطول بقليل كذلك. لذا، تعمل على الاستعداد للخطوة التالية.

لكنّ الفورمولا إي عبارة عن بطولة مختلفة تماماً، المبدأ من حيث وتيرة السباق يبقى على حاله، لكن المنصة بأكملها تم تصميمها بحيث يقام كل شيء في يوم واحد، تخوض السباقات في قلب المدن على متن سيارة كهربائية مع فكرة إرسال رسائل تتعلق بأهداف بيئية مع الطاقة المستدامة، ولهذا لدينا رعاة مثل "نيوم" يشاركوننا الرؤية نفسها والأفكار ذاتها حيال مستقبل بطاقة مستدامة ومركبات كهربائية.

لذا، أعتقد أن هذا يمثل الفارق الأكبر الذي يميز هذه البطولة. وهذا يجعلها مختلفة عن أية بطولة أخرى. السباقات هي نفسها، باختلاف بعض التفاصيل، ما زلت أتعلم المزيد حيال إدارة الطاقة وجميع البرمجيات المرافقة، لكنّ السباقات هي واحدة بجوهرها.

  • في الحقيقة، أول موسم لك العام الماضي لم يكن سيئاً، أكملت جميع السباقات ما عدا اثنين، وصلت إلى منصة التتويج مرة واحدة، كيف كان أول موسم لك في الفورمولا إي؟

بصراحة، أعتقد أنني قدمتُ أداءً أفضل مما عكسته النتائج، لأنه وفي سباق سانتياغو الثاني أنهينا بالمركز الثالث على المسار. وبالرغم من أننا عانينا بعض اللحظات الصعبة، لكن كل ذلك جزء من عملية التعلم. أعتقد أن الفريق ساعدني بشكل كبير وقدم لي الدعم لمساعدتي على التأقلم بسرعة ورفع سرعتي مثل إدارة الطاقة وجميع الإجراءات والأمور التي قد تواجهك خلال السباق.

لكن وبشكل عام، أنا راضٍ عن أول موسم لي في البطولة، إن التنافسية بين الفرق والسائقين مرتفعة للغاية. أنا راض عن موسمي الأول، لكن وفي الوقت نفسه كنت أرغب بالتقدم والتحسن في الموسم الثاني. لهذا أنا مسرور عن الطريقة التي بدأنا بها الموسم الحالي، علينا التأكد من مواصلة العمل والتقدم للأمام.

  • ما هي أهم النواحي التي عملتَ على تحسينها لهذا الموسم؟

العام الماضي ولأننا عانينا من بعض اللحظات الصعبة نتيجة الحظ السيء، كان ذلك يعني بقاءنا ضمن مجموعتي التصفيات الثانية والثالثة، لذا كنا مرتاحين نوعاً ما. لكن الآن ومنذ بداية الموسم، وضعت نفسي في موقع أكثر صعوبة، وعلينا الآن محاولة تقديم أقصى أداء ممكن كل يوم.

لأنه ومنذ عامين في روما، أسرع سائقي المجموعة الأولى كان الثاني خلف صاحب قطب الانطلاق الأول. وأولئك سائقون جيدون حقاً. لذا، علينا أن نكون واقعيين، وأن نسعى للتأهل أقرب ما يمكن إلى المراكز العشرة الأولى. ومن ثم إكمال سباق جيد وتسجيل كمية كافية من النقاط.

وذلك عبارة عن تحدٍ آخر بمقاربة مختلفة مقارنة بأن تكون في المجموعة الثانية أو الثالثة وتتأهل بموقع جيد ومن ثم تأمل بنتيجة جيدة في السباق. نحن نبني قاعدة قوية لنا في البطولة وعلينا الاستفادة القصوى لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة في كل مرة. عملياً، نحن بحاجة إلى ضمان ثبات كبير في الأداء.

  • يقول البعض أن مرسيدس تمتلك التشكيلة الأقوى من السائقين في الفورمولا إي. كيف هي علاقتك مع زميلك ستوفيل فاندورن؟

علاقتي مع ستوفيل جيدة للغاية، نحن نعرف بعضنا منذ وقت طويل حين كنا نخوض سباقات الكارتينغ حين كنا صغاراً. نحن نتكلم اللغة نفسها كذلك، هو من بلجيكا وأنا من هولندا. لذا، هذا عامل مساعد.

كلانا شاهد الآخر وهو يتطور ويتقدم، كلانا بدأ مسيرته كناشئ في سباقات المقعد الأحادي مع مكلارين، لذا، تجمعنا علاقة وطيدة منذ سنوات عديدة. ضمن مقاربتنا في العمل السباقات، أعتقد أننا متماثلان. كلانا يحترم الآخر، ولدينا علاقة صحية تجمع بيننا ضمن صفوف الفريق.

  • نيك، يردنا العديد من الأسئلة بنفس المضمون: هل ترى في الفورمولا إي مستقبل رياضة السيارات؟ أو أن الفورمولا واحد ستبقى قمة رياضة السيارات؟

أنا أثق وبشدة أن المركبات الكهربائية هي المستقبل. أنا بالفعل أقود سيارة "إي.كيو.سي" لاستعمالي اليومي حالياً، وأرى بشكل عام في العالم اليوم، مدى التوسّع السريع لسوق المركبات الكهربائية. كما كنت أقرأ مؤخراً أرقام مبيعات المركبات الكهربائية في الصحيفة الأسبوع الماضي، وهي أرقام واعدة حقاً.

لذا، أعتقد أن هذا هو الطريق المستقبلي. لكن فيما يتعلق بالسباقات. إن السباقات هي المنصة التي يستعملها المصنّعون لتطوير التقنيات المستقبلية لسيارات الاستعمال اليومي وكذلك الترويج للعلامات التجارية. لو نظرنا ببساطة إلى حقيقة رياضة السيارات، يمكننا القول أن الفورمولا إي هي المستقبل.

إلا أنّ الفورمولا واحد حالياً ما زالت تمتلك الشعبية الأكبر وتعتبر قمة رياضة السيارات. ويمكنهم ربما في المستقبل الانتقال كذلك لاستعمال المحركات الكهربائية، من يدري؟

لكن، يمكنني القول أن المركبات الكهربائية هي المستقبل.

  • كيف تعتقد أن الرياضة بوسعها مساعدة الشركاء مثل "نيوم"؟

لأننا نتشارك المبادئ نفسها؛ السعي إلى مستقبل مستدام مع تقنيات النقل الكهربائي، ومن الواضح أن الفورمولا إي تمثل المنصة المثالية لتطوير التقنيات المطلوبة والترويج لتلك الرسالة المشتركة.

  • شكراً لك نيك، مع أفضل التمنيات للجولات المقبلة

شكراً لكم.

المشاركات
التعليقات
فورمولا إي: فاندورن يفوز أمام سيمز في سباق روما الثاني المليء بالحوادث

المقال السابق

فورمولا إي: فاندورن يفوز أمام سيمز في سباق روما الثاني المليء بالحوادث

المقال التالي

دي غراسي يهاجم حركة بويمي "الغبيّة" في سباق روما الثاني

دي غراسي يهاجم حركة بويمي "الغبيّة" في سباق روما الثاني
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا إي
قائمة السائقين نيك دي فريز
قائمة الفرق مرسيدس
الكاتب خضر الراوي