موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

قراءة تحليليّة لفرق فورمولا إي خلال النصف الأوّل من موسم 2020 ـ 2021 (الجزء الثاني)

في موسم فورمولا إي حافل بالأحداث تخلله هطول الأمطار وعنصر الحفاظ على الطاقة، واجهت الفرق الـ 12 المشاركة في البطولة العديد من التحديات خلال السباقات السبعة الافتتاحية. في ما يلي قراءة تحليليّة للفرق خلال النصف الأوّل من الموسم.

قراءة تحليليّة لفرق فورمولا إي خلال النصف الأوّل من موسم 2020 ـ 2021 (الجزء الثاني)

يُعتبر تحديد الترتيب الدقيق للفرق في الفورمولا إي في موسم 2020 ـ 2021 مهمة صعبة أكثر من أي وقت مضى. حيث كانت عناصر الانطلاقة البطيئة للبطولة في الدرعية والأمطار في روما وأزمة الطاقة في فالنسيا من أكثر العوامل الجديرة بالملاحظة التي تآمرت لإخفاء الوتيرة الحقيقية.

تحتل هذه العناصر قمة التحولات مع سيارات الأمان، بالإضافة إلى نظام المجموعات التأهيلية الذي، كما هو مقصود منه، يعمد عادة إلى تقويض أفضلية المتصدرين إلى منتصف الترتيب على خلفية خوضهم للفاتهم السريعة على مسار أبطأ مع بقايا مطاط أقل على سطح المسار.

نُظمت بطولة فورمولا إي هذا الموسم وسط تداعيات فيروس كورونا، ما دفع المشرفين على المنافسات إلى تنظيم 3 جولات مزدوجة مع تنظيم السباقات بطريقة مكثفة وسريعة منذ أواخر شباط/فبراير الماضي. لكن الآن، وبانتظار عودة عجلة المنافسات مع جولة بويبلا من 19 حتى 20 حزيران/يونيو المقبل، وبعد مرور 7 جولات، حان الوقت لكتابة تقرير تحليلي لنصف الفصل الاوّل من عام 2021.

أليكس لين، ماهيندرا ريسينغ

أليكس لين، ماهيندرا ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

ماهيندرا ريسينغ

المركز: الثامن

العلامة: سي +

أنهى فريق ماهيندرا ريسينغ موسمه الأول 2019ـ2020 من دون الصعود إلى منصة التتويج، لكن سائقيه الجديدين أليكسندر سيمز وأليكس لين وضعا قدمًا على المنصة بفضل تألق الأول في روما وجهود الثاني في فالنسيا. 

ويجب أيضًا الاعتراف بحقيقة أن ميزانية فريق ديلباغ جيل حتى مع مقره الجديد اللامع، لا تُقارن بميزانية مرسيدس وبورشه والشركة. حتى مع أخذ ذلك في الاعتبار، ربما لا يزال من الممكن القول أنه، باحتلاله للمركز الثامن، فإن هذا الإنجاز أكبر من وزنه.

وبعد مشاكل موثوقية ناقل الحركة التي لا تعد ولا تحصى في العام الماضي، تمت صياغة ناقل الحركة ببراعة في شركة  "زد أف" المتخصصة لفرز مجموعة نقل حركة ناجحة والعودة إلى المسار الصحيح.

ورغم الانتصارات التي حققها السائقان السابقان فيليكس روزنكفيست وجيروم دي أمبروسيو بالإضافة إلى فشل باسكال فيرلاين في المكسيك في عام 2019، أصبح هذا الفريق الآن منافسًا في وسط الترتيب ويظهر بعض اللمحات القوية بدلاً من فرض نفسه كفريق منافس على الصدارة.

ما حصل كان له تأثير غير مباشر على سيمز ولين مع تعرضهما لحوادث في سباقي السعودية والخروج خاليَي الوفاض من موناكو.

ستوفيل فاندورن، مرسيدس

ستوفيل فاندورن، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

مرسيدس

المركز: الأوّل

العلامة: ب +

كمتصدر للترتيب بفارق ضئيل جداً من المتوقع أن يحافظ فريق مرسيدس على القمة، ولكنه قد يجد منافسة قوية من جاغوار ريسينغ الوصيف على خلفية أن الأخطاء التشغيلية في الموسم الماضي قد وجدت طريقها إلى الفريق مرة أخرى على الرغم من إصرار الرئيس إيان جيمس على أن "عامنا الأوّل الآن بات خلفنا. لا يمكننا ارتكاب الأخطاء مرتين، هذا واضح".

تفوق سيارة "السهام الفضيّة" طراز "02" كان واضحاً، بصرف النظر عن موناكو، بين يديّ ستوفيل فاندورن ونيك دي فريز حيث تكيفت السيارة وفازت على كل مسار زارته هذا الموسم. ولكن تم تجنب احتكار محتمل كامل لمرسيدس بفضل ما لا يقل عن ثلاثة "دوبليات" لم يتمكن السائقان خلالها من تسجيل النقاط.

وبسبب خطأ تقني تراجع فاندورن الأسرع إلى القسم الخلفي لشبكة الانطلاق في فالنسيا، وكان النجاح في النهاية مع المركزين الأول والثالث 1-3، مرتبطاً أكثر بمشاكل الطاقة لمنافسيه بدلاً من كونه استراتيجية رئيسية مع سبق الإصرار.

كان انتصار دي فريز في السعودية عظيمًا، فيما صبّ الانسحاب المزدوج في روما في خانة خيبات الأمل، حيث حاول فاندورن عدم الاصطدام بلوكاس دي غراسي الذي أبطأ سرعته ولكنه اصطدم بالحائط، مع ما تحمله دي فريز أعقاب ذلك. 

لاحقاً، شاهدنا استعراضاً فائزاً في موناكو - عندما قام دي فريز بإخراج السيارة من وضع القوة الكاملة في التصفيات ثم أدى إلى إغلاق في السباق حيث انسحب فاندورن بسبب عطل في المكابح- يذهب أبعد من ذلك إلى حرمان مرسيدس من النقاط.

لو لم تحدث هذه الأخطاء، لكان الفريق في طريقه للهيمنة على البطولة حيث لم يسبق أن حقق ذلك سوى فريقي "رينو.إي دامس" و"دي أس تيشيتا".

أوليفر تورفي، نيو

أوليفر تورفي، نيو

تصوير: صور موتورسبورت

نيو 333

المركز: الثاني عشر

العلامة: سي

حلّ الفريق مع مالكيه الجدد في المركز الحادي عشر مع مجموعة نقل حركة غير ناجحة، حيث بات فريق "نيو 333" أول فريق في تاريخ فورمولا إي لا يسجل نقطة في الموسم الماضي. لقد كان عامًا "تعليمياً" قبل الخطوات التي ستأتي في عام 2021.

تدل على هذه البداية الجديدة في الموسم الحالي اسم السيارة الجديدة "نيو 333 001" وقد تم اتخاذ خطوات للأمام ولكن لم تحدث قفزات عملاقة. ولكن مع التطور المنتظر لا يزال هذا المزيج الأنغلو-صيني في أسفل الترتيب  برصيد 18 نقطة. 

ويُظهر متوسط ​ أسرع لفات السباق المثالية لفريق أوليفر تورفي، هذا الموسم مقارنة بالموسم الماضي مكاسب قدرها 0.09 ثانية. أو بعبارة أخرى التقدم من المركز  21 إلى الثامن عشر. 

أوليفر رولاند، نيسان إي.دامس

أوليفر رولاند، نيسان إي.دامس

تصوير: صور موتورسبورت

نيسان إي دامس

المركز: التاسع

العلامة: د

يبدو أن هذا الفريق الذي تأسس باسم رينو إي دامس والفائز بالبطولة ثلاث مرات، ثم أعيدت تسميته إلى نيسان ، في طريقه إلى الحضيض في سباقات فورمولا إي.

ويمكن لسائقه أوليفر رولاند القول بأنه كان ليحتلّ المقدمة لولا حصوله على عقوبة لتجاوز حدود الطاقة أثناء تصدره سباق روما لفترة وجيزة. وكان يمكن أيضاً أن يحتل أيضاً المركز الثالث في فالنسيا قبل أن أن تعلن لجنة الحكام قرار استبعاده بسبب استخدام فائض لمدخرة الطاقة.

وتعتبر هذه النتائج محيرة، فسائقه الآخر سيباستيان بويمي توج بطلاً للسلسلة ويحمل الرقم القياسي لعدد الانتصارات مع 13 فوزًا. لكنه حالياً تحول إلى سائق بائس لا يمكن تفسير احتلاله للمركز 22 في ترتيب السائقين، علماً أنه حلّ رابعاً في الموسم الماضي وفاز بالنسخة الأولى لبطولة التحمل.

أندريه لوتيرر، بورشه

أندريه لوتيرر، بورشه

تصوير: صور موتورسبورت

بورشه

المركز: السابع

العلامة: سي -

من الصعب مقارنة بورشه بـ "جارتها" في شتوتغارت مرسيدس. في حين أن هذه الأخيرة تحمل علنًا شارات 2021 كموسم ثانٍ، فإن العام الذي تشارك فيه تحت شعار "إتش دبليو آيه رايسلاب" يمكن استبعاده بعد الكم الهائل من الدروس التي تلقتها في الفورمولا إي. 

ويخوض فريق بورشه موسمه الثاني في البطولة، وعلى الرغم من أنه لا يراقب نتائج مرسيدس، إلا أنه ما زال يحمل ثقل التوقعات التي تأتي مع انتصاره 19 مرة في سباق لومان 24 ساعة ونقل مجموعة من المواهب عبر برنامجه الناجح لسيارة 919 الهجينة.

وبحسب الموسم الماضي، لم يترجم الأداء الرائع للفريق خلال التجارب مع خمس انطلاقات من الصدارة مقسمة بين السائقين أندريه لوتيرر وباسكال فيرلاين، إلى نجاح في الصعود إلى منصات التتويج خلال السباقات.  

توقف لوتيرر عن المنافسة في سباقي فالنسيا وروما، تزامناً مع نقص في الاستقرار لناحية عمل الفريق أيضًا، حيث لم تحصد بورشه نقاطًا مزدوجة بعد في هذا الموسم.

إدواردو مورتارا، فانتوري

إدواردو مورتارا، فانتوري

تصوير: صور موتورسبورت

فانتوري ريسينغ

المركز: العاشر

العلامة: سي -

في حين أن فريق مرسيدس يتصدر الترتيب في معركة الفرق، يحتل الفريق الزبون فانتوري ريسينغ من موناكو المركز العاشر.

ورغم تواضع النتائج إلا أننا شاهدنا بعضاً من لمحات الأداء القوي: منصة تتويج رائعة لإدواردو مورتارا في المملكة العربية السعودية، فيما اجتاز نورمان ناتو خط النهاية مرتين في المركز الثالث. لكن الاستهلاك المفرط للطاقة كلف السائق الناشىء الصعود إلى منصة التتويج في روما، كما أدى حادثه مع ألكسندر لين في فالنسيا إلى تراجع جديد. وأدى ذلك إلى نزيف النقاط على الرغم من مشكلة المكابح التي واجهت مورتارا في الدرعية وعدم مشاركته في السباق الثاني.

الفضول مع هذا الفريق يكمن في استراتيجيته: رغم استخدامه للسيارة ذاتها، يعمد فريق فانتوري ريسينغ إلى العمل بعكس ما تقوم به مرسيدس. سواء كان ذلك خلال لفة الاستعداد في التجارب أو الضغط في السباق حين يقرر فريق مرسيدس توفير الطاقة.

مورتارا سريع بشكل لا يمكن إنكاره، أما سائق المحاكاة المروج له ناتو فيتكيف بشكل أفضل مع الفورمولا إي أفضل من سلفه البرازيلي فيليبي ماسا. ولكن احتلال الفريق للمركز العاشر المخيب للآمال في تكرار لسيناريو الموسم الماضي، يعني عدم تحقيق مكاسب في النتائج وهذا ما يضر بتقييم فانتوري ريسينغ.

المشاركات
التعليقات
قراءة تحليليّة لفرق فورمولا إي خلال النصف الأوّل من موسم 2020 ـ 2021 (الجزء الأول)

المقال السابق

قراءة تحليليّة لفرق فورمولا إي خلال النصف الأوّل من موسم 2020 ـ 2021 (الجزء الأول)

المقال التالي

فورمولا إي: مرسيدس توقّع خيارًا لبدء تطوير سيارات الجيل الثالث قبل تأكيد التزامها

فورمولا إي: مرسيدس توقّع خيارًا لبدء تطوير سيارات الجيل الثالث قبل تأكيد التزامها
تحميل التعليقات