فورمولا إي: قبول "بي أم دبليو" كمصنّع لتزويد البطولة بالمحرّكات

تمّ قبول "بي أم دبليو" مع مجموعةٍ من المُصنّعين الآخرين اليوم من قِبَل الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" لتزويد الفورمولا إي بوحدات الطاقة ضمن المواسم؛ الخامس، السادس والسابع من البطولة الكهربائيّة.

كان الصانع الألمانيّ من بين تسعة مصنّعين قاموا بتقديم خططهم إلى "فيا" في فبراير/شباط الماضي ومن ثُمّ تمّ قبولهم ضمن البطولة. ومن بين المُصنّعين الآخرين الذين تمّ قبولهم وإعلامهم بخصوص تقديم أوراق التسجيل، "آيه بي تي فورميل إي"، ماهيندرا، رينو، جاغوار لاند روفر، نيكست إيف، بينسك وفانتوري.

وقد كشف موقعنا "موتورسبورت.كوم" يوم الأربعاء الماضي أنّ "دي أس بيرفورمانس" كان أحد المصنّعين الذين تقدّموا بأوراقهم  إلى "فيا". إذ تمّ قبوله كذلك ليكون مصنّعًا مستقلًّا بدءًا من 2018.

ويأتي هذا الأمر ليُعزّز من نمو البطولة الكهربائيّة وليضمن خططًا طويلة الأمد من قِبَل هؤلاء المصنّعين خلال ثلاثة مواسم على الأقلّ. كما تعني مطابقة وحدات الطاقة للمواصفات أنّها ستكون متوافقة مع الهيكل والبطاريات الجديدة التي ستعتمدها البطولة في 2018 والتي سيتمّ تزويدها من قِبَل "سبارك تكنولوجيز" وقسم التقنيات التطبيقيّة في مكلارين من 2018 وحتّى الموسم السابع للفورمولا إي في 2021.

من جهته قال رئيس «فيا» جون تود بخصوص ذلك: "تُعد الموافقة على وحدات الطاقة التي ستُستخدم بدءًا من الموسم الخامس خطوة هامّة للغاية، كونها تعني أنّ السيارات ستكون قادرة على قطع ضعف المسافة بينما تُحافظ على ذات مستوى الأداء على أقلّ تقدير".

من جانبه علّق ينس ماركارت مدير قسم رياضة السيارات لدى «بي أم دبليو» على هذا الإعلان قائلًا: "تسمح هذه الخطوة للشركة بتشكيل سُبل جديدة وإظهار خبراتنا في مجال السيارات الكهربائيّة".

كما تحدّث في وقتٍ سابقٍ في هذا الصّدد قائلًا: "المُشاركة في الفورمولا إي كأحد المصنّعين تبدو أمرًا ممكنًا بينما تدخل البطولة موسمها الخامس. إذ أنّ الهدف الأساسيّ من هذه الخطوات هو القيام بتطويرٍ إيجابيّ في البطولة، والذي يتضمّن زيادة سعة البطاريات على سبيل المثال".

ومن المتوقّع أن تقوم مكلارين للتقنيات التطبيقيّة بزيادة طاقة البطاريات في موسم 2018/2019 من 28 كيلوواط/ساعة إلى 54 كيلوواط/ساعة لضمان أن تكون صيغة السباق بسيارة واحدة وسائق واحد.

من المعلوم كذلك أنّ أودي قامت بإدخال وحدة طاقتها تحت مظلة "أيه بي تي فورميل إي" بينما تواصل بناءها لفريقٍ مصنعيّ كامل.

كما تجدر الإشارة إلى أنّ فريقين إضافيين سيتواجدان على شبكة انطلاق موسم 2018/2019 بفضل الأماكن الإضافية التي نتجت عن تقليل عدد سيارات الفريق الواحد إلى اثنتين.

وفي معرض حديثه عن قائمة المصنّعين، قال المدير التنفيذيّ للفورمولا إي أليخاندرو عجاج: "عندما أطلقنا البطولة في 2012، كنّا نهدف إلى تأمين تواجد ثلاثة مصنّعين على الأقلّ بحلول الموسم الخامس. إذ أنّ ما تمّ الإعلان عنه اليوم أبرز عدد ومكانة المصنّعين الذين يرغبون بالانضمام للفورمولا إي وضاعف من توقّعاتنا الأوليّة، كما أنّه يُظهر العلاقة الوطيدة بين الفورمولا إي وعالم صناعة السيارات ويعمل كعامل جذب لجمهورٍ جديد وشركاء تجاريين".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا إي
نوع المقالة أخبار عاجلة