فورمولا 1
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
8 يوماً
موتو جي بي
01 نوفمبر
-
03 نوفمبر
الحدث انتهى
15 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى
دبليو آر سي
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى

فورمولا إي: الحجم الأصغر للفريق بالمقارنة مع "دبليو إي سي" سيمثّل "تحديًا كبيرًا" لبورشه

المشاركات
التعليقات
فورمولا إي: الحجم الأصغر للفريق بالمقارنة مع "دبليو إي سي" سيمثّل "تحديًا كبيرًا" لبورشه
19-04-2019

قال أميل ليندسي مدير فريق بورشه في الفورمولا إي أنّ التأقلم مع حجم الفريق المخفّض في البطولة الكهربائية بالمقارنة مع بطولة العالم للتحمّل "دبليو إي سي" سيمثّل تحديًا كبيرًا بالنسبة للعلامة الألمانية.

انسحبت بورشه مع نهاية موسم 2017 من منافسات الفئة الأولى في "دبليو إي سي"، إذ تتحضّر لخوض غمار الفورمولا إي مع بداية موسم 2019/2020.

وقد بدأ الفريق برنامج تجاربه الخاص للبطولة الكهربائية، والذي يقتصر على 15 يومًا لكلّ مصنّع، ضمن منشأته الشهر الماضي، إلى جانب خوض برنامج تجارب من ثلاثة أيام على حلبة كالافات بالقرب من برشلونة هذا الأسبوع.

وبينما تألف فريق عمل بورشه في "دبليو إي سي" من 65 فردًا، فإنّ الفورمولا إي تحدّد عدد أفراد الفريق العاملين على السيارة إلى 20 فردًا.

"أحد التحديات الكبيرة التي ستواجهنا يتمحور حول خوض المنافسات بطاقم من 20 فردًا ضمن نهاية الأسبوع" قال ليندسي.

وأضاف: "نحن معتادون على أن يكون لكل فرد وظيفة محددة والآن يتعيّن على كلّ منهم تغطية ثلاث وظائف كان يعمل عليها ثلاثة أشخاص في الماضي. سيمثّل ذلك على الأرجح تحديًا كبيرًا بالنسبة لنا".

وتابع: "لدينا الآن 30 فردًا هنا. لذلك ليس الأمر وكأنّنا نحاول محاكاة ما سنقوم به في نهاية أسبوع السباق (مع 20 فرد)، لكنّنا بحاجة لتدريب الفريق بأكمله. إذ أنّك ومع وجود أيام تجارب محدودة، تجلب أفرادًا للدعم والقيام بذات الوظيفة كبدائل".

تحدّ جديد

من جهته، خاض نيل ياني - الذي تمّ بالفعل تأكيد انضمامه كسائق لبورشه في الفورمولا إي لموسم 2019/2020 - اختبارات على حلبة كالافات بجوار زميله السابق في "دبليو إي سي" وسائق تورو روسو السابق برندون هارتلي.

وعند سؤاله من قِبَل موقعنا "موتورسبورت.كوم" عن أوجه التشابه بين فريق بورشه في الفورمولا إي بالمقارنة مع "دبليو إي سي" على صعيد طاقم العمل، قال ليندسي: "من ناحية الفريق، نحظى بذات الأفراد بشكل أو بآخر".

وأكمل: "من الرائع البدء بمشروع جديد مع الأشخاص الذين خضنا غمار المنافسات معهم على مدار الأعوام الخمسة الأخيرة".

في المقابل سبق وصرّحت بورشه بأنّها لم "تفكّر مطلقًا" في دعم أحد الفريق مصنعيًا قبل خوضها غمار الفورمولا إي، على غرار مرسيدس وفريق "اتش دبليو أيه" الحالي.

إذ واجه فريق "اتش دبليو أيه" عددًا من الصعوبات حتّى الآن هذا الموسم، لكنّه أصرّ على أنّه من الأفضل مواجهة تلك التحديات الآن من أجل محاولة ضمان حصول مرسيدس على دخول سلس لمنافسات البطولة الموسم المُقبل.

وعن ذلك علّق ليندسي قائلًا: "نحاول أن نكون مستعدين قدر الإمكان من خلال عدد أيام التجارب لدينا قبل السباق الأوّل".

واختتم: "لقد عملنا كفريق سويًا من قبل، لذلك أعتقد بأنّنا نملك أفضلية في ذلك الجانب، كما أنّ وجود فريق مدعوم من قِبَلك في خط الحظائر قد يواجه سلبيات نوعًا ما".

سيارة بورشه، فورمولا إي

سيارة بورشه، فورمولا إي

تصوير: بورشه موتورسبورت

المقال التالي
فيرلاين: الأحوال الجوية ساهمت بانخفاض أداء "ماهيندرا" في الفورمولا إي

المقال السابق

فيرلاين: الأحوال الجوية ساهمت بانخفاض أداء "ماهيندرا" في الفورمولا إي

المقال التالي

فيرن: على الفورمولا إي "تغيير أمر ما" بشأن عدم ثبات العقوبات

فيرن: على الفورمولا إي "تغيير أمر ما" بشأن عدم ثبات العقوبات
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا إي