فرق الفورمولا إي تُحذّر من "حرب تسلّح" يقودها المصنّعون الجدد

حذّرت فرق الفورمولا إي الحالية ضدّ أيّ انحرافٍ عن خارطة طريق التطوير التي وضعها الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" للسلسلة الكهربائيّة، وذلك عقب الإعلان عن انضمام مصنّعين جُدد للبطولة.

تسير الفورمولا إي في طريقٍ صارمٍ لتقنين جوانب التقدّم التقني، لا سيّما جانب الانسيابيّة، كما أنّها ستعتمد كذلك بطارية جديدة على جيلها الثاني من السيارات حتّى نهاية الموسم السابع للبطولة في 2020/2021.

وهذا وسيشهد الموسم السادس من البطولة الكهربائيّة انضمام مصنّعَين جديدَين يتمثّلان في مرسيدس وبورشه، إلى جانب المصنّعين الحاليين المتمثلين في رينو، أودي، "بي ام دبليو"، جاغوار وغيرهم.

"تُمثّل النفقات الأكبر التي قد يحملها المستقبل تخوّفًا لنا بكلّ تأكيد" قال فينسينت غايلاردوت المدير التقني لدى رينو لموقعنا «موتورسبورت.كوم».

وأضاف: "علينا التحكّم بنفقات أيّ سباق تطوير من خلال القوانين المفروضة من قِبَل «فيا». إذ أنّنا لا نرغب بفتح باب التطوير لجوانب مثل الهيكل، الانسيابيّة والبطاريّة".

وأردف: "ما تزال البطولة حديثة العهد إذ يتعيّن علينا أن نكون حريصين بالاهتمام بها وكأنّها طفل صغير. يتوجّب علينا حتمًا أن نحتاط في ظلّ تصريح بعض المصنّعين القادمين الجدد بأنّهم يرغبون بحرّية أكثر في البطولة. علينا أن نكون أقوياء في هذه الجوانب، وإلّا سيؤثّر ذلك على تقدّم وارتقاء بطولة الفورمولا إي".

من جهةٍ أخرى، تتمثّل إحدى أكبر المخاوف التي تخشاها الفرق الحالية والمصنّعين في أن يُفتح الباب في نهاية المطاف للمصنّعين لكي يقوموا بصنع، تطوير وتزويد البطاريات.

"يستخفّ الكثيرون بتعقيد تصميم البطارية" قال غايلاردوت، مُضيفًا: "أعتقد بأنّ ويليامز قامت بعملٍ رائعٍ مع البطارية الأولى".

وتابع: "نعم، كانت هنالك بعض الانتقادات، لكن بوجهٍ عام، قامت ويليامز بعملٍ رائع إذ أثق بأنّ مكلارين كذلك تُعدّ خيارًا رائعًا لتصنيع الجيل الثاني من البطاريات. نعلم أنّ بعض المصنّعين سيضغطون نحو فتح باب المنافسة على تصنيع البطاريات، بيد أنّنا بحاجةٍ إلى الانتظار ومعرفة متى يُمكننا السماح بذلك في المستقبل، لكن في المستقبل البعيد فقط".

هذا وقد علم موقعنا "موتورسبورت.كوم" أنّه تمّ التعديل مؤخّرًا على مجموعة العمل التجارية للفورمولا إي، والتي تمّ تأسيسها في 2016، والتي تتألف من مروّج البطولة، المصنّعين والفرق، وتمّ تحديث هيكلها لتكون على ذات الطريق مع مجموعتي العمل الرياضيّة والتقنية.

من جانبه يرى مدير فريق "دي اس فيرجن ريسينغ" أليكس تاي أنّ الإدارة المستمرة لخارطة الطريق التي وضعتها "فيا" تُعدّ أمرًا حيويًا وضروريًا من أجل حماية الازدهار الحالي والمستقبليّ للبطولة.

"تملك الفورمولا إي على الأرجح المستقبل الأكثر إشراقًا في رياضة السيارات، كون تلك هي السيارات التي سنقودها في المستقبل، لذا فإنّ حقيقة أن البطولة تحظى باهتمام مرسيدس وغيرها من المصنّعين القادمين للسلسلة تُعدّ تعزيزًا لتلك الاحتماليّة" قال تاي لموقعنا «موتورسبورت.كوم».

واستدرك: "ستستقطب البطولة مزيدًا من الاهتمام لجميع شركائنا لدفع عجلة الابتكار إلى الأمام. إذ سنستمتع بذلك التحدّي".

واختتم بالقول: "يقع على عاتق حاملي الأسهم مواجهة الارتفاع المفرط في الميزانيات. يتعيّن علينا الحفاظ على المنافسة عادلة، كي تظلّ المبادئ المحافظة على وجود الفورمولا إي واستمراريّة تقدّمها كما هي".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا إي
نوع المقالة أخبار عاجلة