بويمي يضع اللوم على مشكلة في البرمجيّات بعد حادثه في سانتياغو

المشاركات
التعليقات
بويمي يضع اللوم على مشكلة في البرمجيّات بعد حادثه في سانتياغو
27-01-2019

قال سيباستيان بويمي بأنّ مشكلة في البرمجيات ساهمت في الحادث الذي كلّفه صدارة سباق جائزة سانتياغو للفورمولا إي، حيث يعتقد بأنّ الحادث "لم يكن خطأه".

تصدّر سائق نيسان إي.دامس أوّل ثُلثين من عمر سباق سانتياغو منطلقًا من المركز الأوّل الذي ورثه على إثر شطب نتيجة لوكاس دي غراسي من التصفيات.

لكنّ سام بيرد الفائز النهائي بالسباق وباسكال فيرلاين لاحقاه طوال الوقت، قبل أن يُغلق بويمي مكابحه عند المنعطف السابع السريع ويخرج عن خطّ التسابق المثالي ويعبر على الأسفلت المتفتّت بسبب درجات الحرارة العالية ويصطدم بالجدار الجانبي .

وانسحب بويمي من السباق في خطّ الحظائر نتيجة للضرر الذي لحق بسيارته بعد الحادثة التي وقعت عند ذات المنعطف الذي تعرّض فيه لحادثٍ سابق في التجارب الحرّة الأولى صباح السبت.

وقال بويمي لموقعنا "موتورسبورت.كوم" حيال الحادثة: "لا يُمكنني قول الكثير، تلك هي المشكلة".

وأضاف: "الأمر الوحيد الذي بوسعي إخباركم به هو أنّه لم يكن خطئي".

وأردف: "لدينا الكثير من مشاكل البرمجيات خلال اليوم، وهي كانت مرتبطة بالطبع بالحادث الذي تعرّضت له في التجارب الحرّة الأولى، الحادث الكبير. كان مرتبطًا بمشكلة صغيرة في البرمجيّات".

وأكمل: "للأسف واجهت مشكلة أخرى في السباق وكانت منذ اللفّة الأولى، وهي ما أدّت إلى وقوع الحادث. لم تُساعدني في تلك المرحلة".

وواصل شرحه بالقول: "لكنّ وتيرة التصفيات كانت جيّدة. كانت وتيرتنا في السباق سيّئة في الرياض، وباتت أفضل بكثير في مراكش وكانت رائعة هنا. حسنًا لحق بي سام وفيرلاين لكنّ بقيّة المنافسين كانوا بعيدين للغاية في الخلف".

ثمّ تابع: "أي حتّى بالرغم من أنّه كان يومًا سيّئًا، إلّا أنّني خرجت بإيجابيّات منه كون وتيرتي اليوم كانت جيّدة".

وعندما سُئل إن كان بوسعه أن يكون أسرع لولا المشكلة، أجاب: "بالطبع. للأسف ذلك جزء من اللعبة وربّما سيقول الآخرون بأنّهم واجهوا مشاكل أيضاً، لكنّ تلك المشكلة كانت تكلّفني أزمنة".

وأردف: "طالما أنّ الأسفلت كان في حالة جيّدة فإنّ المشكلة لم تكن سيّئة للغاية، كون الخروج قليلًا عن الخطّ لم يكن يُمثّل مشكلة كبيرة، لكنّ عدم المرور على رأس المنعطف بعد تفكّك الأسفلت ببساطة كان يعني مرورك على تلك الصخور وكنت تفقد السيطرة".

من جانبه قال فرانسوا سيكار مدير فريق إي.دامس بأنّ يوم نيسان كان "بمثابة أفعوانيّة من ناحية العواطف" بسبب حادث التجارب الحرّة الأولى.

وقال بخصوص ذلك لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "لم يكن ذلك خطأه، فقد واجهنا مشكلة في المكابح. لحسن الحظّ أنّه لم يُصب بأيّ أذى، لكن كان الوضع ليكون أسوأ".

وأردف: "لكنّ ذلك أضرّ بيومنا بالكامل وحظينا بعملٍ رائع من الميكانيكيين لإعادة بناء السيارة وتجهيزها للتجارب الحرّة الثانية. قام سيباستيان بعملٍ رائع للتعافي".

وقال سيكار بأنّ مشاكل البرمجيّات التي أثّرت على بويمي في التجارب الحرّة والسباق كانت "مختلفة بالكامل": "هذا أمرٌ علينا تحليله لنكون متأكّدين ممّا حدث. لدينا مشكلة صغيرة على ما أعتقد. أمرٌ ما لم يكن يُساعد السائق".

المقال التالي
دي غراسي: على الفورمولا إي تغيير قوانين المكابح "الغبية جداً"

المقال السابق

دي غراسي: على الفورمولا إي تغيير قوانين المكابح "الغبية جداً"

المقال التالي

فاندورن وجد راحة البال بعيدًا عن "سياسة" الفورمولا واحد

فاندورن وجد راحة البال بعيدًا عن "سياسة" الفورمولا واحد
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا إي