بويمي يتّبع استراتيجيّة محكمة ليُصبح أوّل فائزٍ في مراكش

تمكّن سيباستيان بويمي من تحقيق الفوز في سباق جائزة مراكش الجولة الثانية من سلسلة الفورمولا إي بعد أن اتّبع استراتيجيّة محكمة وقدّم تجاوزات جريئة في طريقه إلى المركز الأوّل، بينما حُرم جون إيريك فيرن من فرصة المنافسة على الصدارة بعد حصوله على عقوبة.

لم تُحبط عقوبة التراجع خمسة مراكز على شبكة الانطلاق من عزيمة بويمي على الحلبة المغربيّة، إذ سطّر اسمه بأحرفٍ من ذهبٍ كأوّلٍ فائزٍ بسباق فورمولا إي في العالم العربي والقارة الإفريقيّة ليُحقّق العلامة الكاملة حتّى الآن في هذا الموسم.

وعبر السويسري خطّ النهاية أوّلاً بأريحيّة أمام سام بيرد وفيليكس روزينكفيست، بالرغم من أنّ الأخير تصدّر معظم مسافة السباق، إلّا أنّ استهلاكه المفرط للطاقة خلال القسم الأوّل من السباق حدّ من أدائه خلال النصف الثاني.

نيكولا بروست زميل بويمي حلّ رابعاً أمام لوكاس دي غراسي الذي تقدّم سبعة مراكز ليُكمل السباق خامساً أمام زميله دانيال آبت.

المركز السابع كان من نصيب أوليفر تورفي، بينما انتهى المطاف بفيرن ثامناً بعد عقوبته.

وأكمل نيك هايدفلد وخوسيه ماريا لوبيز ترتيب العشرة الأوائل.

مجريات السباق

قدّم روزينكفيست انطلاقة جيّدة وحافظ على الصدارة أمام بيرد بينما صدّ بيكيه هجمات فيرن خلفه بنجاح.

بعد ذلك بدأ السويدي ببناءٍ أفضليّة في الصدارة بلغت قرابة الثانيتين أمام بيرد خلال اللفّات الأربعة الأولى وحاول الحفاظ على ذلك الفارق ثابتاً منذ ذلك الحين.

في أثناء ذلك تمكّن بويمي من التقدّم على زميله بروست متقدّماً إلى المركز السادس في مرحلة أولى، قبل أن يُقدم على محاولة جريئة لتجاوز آبت من الجهة الداخليّة للمنعطف العاشر.

وخلال اللفّة الثامنة تمكّن فيرن من تجاوز بيكيه بعد طول انتظار سالباً إياه المركز الثالث وبدأ منذ ذلك الحين بالاقتراب من بيرد الثاني، في الوقت ذاته تقدّم بويمي على بيكيه ليصل إلى المركز الرابع.

ومع اقتراب فترة وقفات الصيانة ووصول الطاقة المتبقية إلى مستويات حرجة، تمكّن فيرن من استغلال ذلك ليقتنص المركز الثاني من بيرد عند المنعطف الأوّل من اللفّة الـ 15.

أوّل المتوقّفين كانوا روزينكفيست المتصدّر وفيرن وبيكيه خلال اللفّة الـ 16، بينما بقي معظم السائقين للفّة إضافيّة.

واستفاد بويمي من سلسلة التوقّفات ليتقدّم إلى المركز الثالث، لكنّ المفاجآت السارة بالنسبة للسويسري أتت بعد ذلك مباشرة، إذ أعلن المراقبون عن تحقيقهم في تجاوز فيرن للسرعة القصوى في خطّ الحظائر، قبل أن يعلنوا بعد ذلك بقليل عن تسليط عقوبة العبور من خطّ الحظائر بحقّ الفرنسي الذي كان بصدد الاقتراب من روزينكفيست المتصدّر، لتتبخّر آماله في المنافسة على الفوز.

نتيجة لذلك ورث بويمي المركز الثاني وكان بصدد الاقتراب من روزينكفيست بنسقٍ سريع بعد أن استخدم الدفعة الإضافيّة "فانبوست" ليتقلّص الفارق بينهما إلى ثانيتين مع بقاء 7 لفّات على نهاية السباق وكان له قدرٌ إضافيٌ من الطاقة بالمقارنة مع السويدي.

وكان للسويسري ما أراد بعد ذلك بلفّة، إذ تمكّن من انتزاع المركز الأوّل بسهولة نسبيّة.

وقبل لفّتين على النهاية، عمّق بيرد جراح روزينكفيست منتزعاً منه المركز الثاني، إذ كان السويدي مضطراً للقيادة بشكلٍ أبطأ قليلاً من منافسيه بالنظر إلى قدر الطاقة الأقلّ المتبقي في حوزته.

وبقي الترتيب على ذلك النحو لبقيّة اللفّات ليحقّق بويمي فوزه الثاني على التوالي في هذا الموسم.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا إي
الحدَث جائزة مراكش
حلبة دائرة الدولي للسيارات مولاي الحسن
قائمة السائقين فيليكس روزينكفيست , سام بيرد , سيباستيان بويمي
نوع المقالة تقرير السباق