بويمي: مشكلة في تفعيل نظام "الفان بوست" ساهمت في خسارتي لسباق مراكش

يرى سيباستيان بويمي أنّه كان ليتغلّب على فيلكس روزينكفيست في حال لم تمنعه مشكلة عقب انطلاقة سباق مراكش في الفورمولا إي من تفعيل نظام دفعة المعجبين "فان بوست".

حصد بويمي قطب الانطلاق الأوّل في المغرب ونجح في تصدّر معظم لفّات السباق قبل أن يتمّ تجاوزه من قِبَل روزينكفيست قبل بضعة لفّات من النهاية.

مع ذلك، يعتقد بويمي أنّه كان ليمتلك القدرة على صدّ هجمة السويديّ في حال نجاح محاولته لتفعيل الفان بوست.

يُشار إلى أنّ رينو قد قامت بتغيير ترتيب استخدام بويمي لسيارتيه بعدما اكتشفت مشكلة في مضخّة المياه مباشرة قُبيل انطلاقة السباق، بيد أنّ ذلك كان يعني أنّ سيارته الثانية لم تتمّ برمجتها لاستخدام الفان بوست، والتي بات يُمكن تفعيلها فقط خلال النصف الثاني من السباق.

حيث قال بويمي أنّه كان ليكون من "السهل" الدفاع عن مركزه إذا ما امتلك دفعة في الطاقة تبلغ 10 إلى 20 كيلوواط، إذ صرّح لموقعنا "موتورسبورت.كوم" قائلًا بأنّه يرى أنّه كان ليصدّ بسهولة هجمات روزينكفيست بعد ذلك.

"لم تتمّ إعادة برمجة السيارة الثانية من أجل نظام الفان بوست. إذ فكّرنا في ذلك فقط عندما حاولت تفعيله ولم يعمل" قال بويمي شارحًا.

وأضاف: "توقّعت أن يعمل النظام، بعد ذلك وكونه لم يعمل قلت في نفسي «هل أقوم بحجزه أم لا؟ هل أستعين به عند المنعطف العاشر؟». إذ فقدت حينها وتيرتي، حيث كان ينبغي عليّ غلق المجال أمامه بشكلٍ أفضل".

وواصل شرحه بالقول: "كان فيلكس ليُعاني من أجل تجاوزي بعد ذلك، كون وتيرتنا كانت لتكون متشابهة. كنت خلفه بفارق خمسة أعشار من الثانية في اللفّة الأخيرة – لا أعلم، لكنّني أعتقد بأنّه كان ليُعاني أكثر من أجل تجاوزي في حال كانت نجحت محاولتي لتفعيل لنظام الفان بوست".

في المقابل قال بويمي أنّه لم "يمانع كثيرًا" فوز السويدي، كونه شعر بأنّ انتصارًا قد سُلب من روزينكفيست في برلين عندما ورث السويسريّ الفوز خلال تلك الجولة العام الماضي، حيث اعتبر بويمي أن خسارته في مراكش بمثابة "ردّ دين" لذلك.

إذ وعند سؤاله من قِبَل موقعنا «موتورسبورت.كوم» إذا ما كان يشعر بأنّه كان ليتمكّن من تجاوز بويمي لاحقًا كذلك، أجاب روزينكفيست قائلًا: "نعم. فخطتي كانت بالأساس أن أؤجّل هجمتي تلك حتّى اللفّات الأخيرة، لكنّني حظيت بفرصة في وقتٍ أبكر وكنت قادرًا على اقتناصها من دون حتى استهلاك الكثير من الطاقة".

وتابع: "كنت ما أزال أملك في جُعبتي أمرًا ما للمراحل الختامية من السباق، فلم أكن قلقًا للغاية".

هذا وعلى الرُغم من إحباطه جرّاء خسارته لفوز محتمل في مراكش، فإنّ النقاط الـ21 التي سجّلها بويمي على إثر إحرازه لقطب الانطلاق الأوّل، إلى جانب تحقيقه لمركز الوصافة في السباق، قد ساهمت في تقدّمه إلى المركز السادس ضمن الترتيب العام للبطولة بعدما سجّل نقطة واحدة فقط خلال نهاية الأسبوع الافتتاحية الكارثية التي خاضها في هونغ كونغ.

حيث يتأخّر السويسري بفارق 32 نقطة خلف روزينكفيست، لكنّه أشار إلى أنّ عودته في هذه الجولة كانت هامة للغاية.

فقال: "عندما تخسر سباقًا، فإنّك دائمًا ما تشعر في النهاية ببعض الإحباط وخيبة الأمل. لكنّ الجميع اعتقدوا بأنّنا لا نملك الوتيرة وأنّ أمرنا قد انتهى، بيد أنّنا تمكّنا من العودة هنا، أحرزنا قطب الانطلاق الأوّل وأنهينا السباق في المركز الثاني".

واختتم: "لقد أظهرنا للجميع أنّنا ما نزال ضمن المنافسة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا إي
الحدَث جائزة مراكش
حلبة حلبة مولاي الحسن الدوليّة
قائمة السائقين فيليكس روزينكفيست , سيباستيان بويمي
قائمة الفرق ماهيندرا ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة