فورمولا إي
آر
جائزة روما
10 أبريل
الحدث التالي خلال
38 يوماً
آر
جائزة باريس
24 أبريل
تمّ الإلغاء
آر
جائزة موناكو
08 مايو
الحدث التالي خلال
66 يوماً
آر
جائزة سيول
23 مايو
الحدث التالي خلال
81 يوماً
آر
جائزة برلين
19 يونيو
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة نيويورك
10 يوليو
الحدث التالي خلال
129 يوماً
آر
جائزة لندن
24 يوليو
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة لندن 2
25 يوليو
الحدث التالي خلال
144 يوماً

بويمي: تعلّمت من "غضبي" على التلفاز في مونتريال

قال سيباستيان بويمي أنّه سيكون حذرًا حيال تعامله مع زملائه السائقين في بطولة الفورمولا إي في المستقبل وذلك بعد المحادثات الساخنة "المزعجة" التي تمّ نقلها على القنوات التلفزيونيّة خلال جولة مونتريال الختاميّة.

بويمي: تعلّمت من "غضبي" على التلفاز في مونتريال
سيباستيان بويمي، رينو إي.دامس
سيباستيان بويمي، رينو إي.دامس
سيباستيان بويمي، رينو إي.دامس
دانيال أبت، أبت شايفلر أودي سبورت وسيباستيان بويمي، رينو إي.دامس
سيباستيان بويمي، رينو إي.دامس
سيباستيان بويمي، رينو إي.دامس
سيباستيان بويمي، رينو إي.دامس
سيباستيان بويمي، رينو إي.دامس

تمّ تصوير السويسري أثناء حديثه إلى روبن فرينز قبل أن ينتقل للحديث إلى دانيال آبت في خطّ الحظائر بعد أن اصطدم به السائقان خلال السباق الافتتاحي من الجولة الأخيرة المزدوجة لموسم 2016-2017.

وكان بويمي قد تحدّث أوّلًا إلى أنطونيو فيليكس دا كوستا قبل أن يدرك أنّ زميل البرتغالي فرينز كان من ألحق ضررًا بنظام توجيهه عند المنعطف الأوّل.

وبعد حديثه إلى فرينز، بدأ بويمي بالحديث إلى مارك بريستلي المقدّم التلفزي للفورمولا إي، لكنّ بويمي شاهد آبت حينها ليبدأ بالحديث إليه حول الحادثة التي جمعتهما عند نهاية خطّ الحظائر عندما اصطدم به آبت من الخلف.

واعترف بويمي، الذي توجّه إلى تويتر للاعتذار عن غضبه، أنّ الفيديو لم يعكس الصورة التي أرادها وقال بأنّه تعلّم ممّا حدث.

وقال السويسري لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "من المزعج دائمًا أن تُنقل هذه الأشياء في التلفاز. دائمًا ما تخرج الأمور عن سياقها. أردت خوض محادثة مع فرينز وآبت".

وتابع: "علمت أنّني كنت سريعًا، وأردت عبور المنعطف الثاني من دون ضرر لكنّ فرينز أضرّ بهندسة السيارة (نظام التوجيه) وبات الوضع صعبًا للغاية. كنت محظوظًا لأنّ آبت لم يُلحق ضررًا بالجناح الخلفي عندما اصطدم بي".

وأردف: "كنت بصدد طرح السؤال فقط. خضت محادثات إضافيّة معهما لاحقًا وبات الوضع على ما يرام الآن. سأكون حذرًا أكثر في المستقبل في حال كان هناكٌ أمرٌ ما سأناقشه".

 

التجارب التأهيليّة مبنيّة على الحظّ

انتهى سباق مونتريال الافتتاحي بشطب نتيجة بويمي، وذلك ضمن عطلة نهاية أسبوع للنسيان شهدت خسارته للقب لصالح لوكاس دي غراسي زميل آبت.

وكان السويسري قد ارتكب خطأً خلال منافسات المجموعة الأولى ضمن تصفيات السبت، ما تسبّب في انطلاقه من منتصف الترتيب في السباق قبل أن يتوقّف بعد اللفّة الأولى لنزع جزء من هيكل سيارته المتضرّرة.

وكان العديد من السائقين قد تفاجؤوا بتحسّن حالة المسار مع تقدّم المجموعات الأربع في التصفيات، حيث يعتقد بويمي أنّ مسألة القرعة لتحديد المجموعات أمرٌ غير ضروري.

وقال حيال ذلك: "من الصعب أحيانًا أنّ الحظّ يُحدّد عطلة نهاية الأسبوع. في حال بدأت في المجموعة الأولى فستحتاج لأفضليّة سرعة كبيرة أو أنّك ستبدأ من منتصف الترتيب".

وأضاف: "لعب الحظّ دورًا كبيرًا في التصفيات. عادة ما تتوازن الأمور على مدار الموسم بأكمله. لكنّ المجموعة الأولى صعبة وكان ذلك واضحًا أكثر هذا العام".

وكان بويمي (في موناكو وباريس) وسام بيرد (في برلين) السائقين الوحيدين المشاركين في المجموعة الأولى والقادرين على بلوغ منافسات "سوبر بول" خلال موسم 2016-2017.

وكان معدّل التواجد في المجموعة الأولى من التصفيات 3 مرّات لكلّ سائق، بالرغم من أنّ بعض السائقين كانوا غير محظوظين أكثر، إذ تواجد بيرد، ولويك دوفال ستّ مرّات في المجموعة الأولى مقابل 5 لبويمي.

المشاركات
التعليقات
فورمولا إي ترغب بضمّ مصنّع ياباني وأمريكي في المستقبل القريب

المقال السابق

فورمولا إي ترغب بضمّ مصنّع ياباني وأمريكي في المستقبل القريب

المقال التالي

تود: توقعوا "مفاجآت" مع سيارات الفورمولا إي لموسم 2018/2019

تود: توقعوا "مفاجآت" مع سيارات الفورمولا إي لموسم 2018/2019
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا إي
الحدث جائزة مونتريال
قائمة السائقين سيباستيان بويمي
قائمة الفرق دامس
الكاتب سكوت ميتشيل