بطارية الموسم الخامس للفورمولا إي تكمل محاكاتها الأولى للسباق

أكملت البطاريّة الجديدة التي ستُستخدم في الجيل المقبل من سيارات الفورمولا إي محاكاتها الأولى لسباقٍ كامل مطلع الشهر الجاري.

خاضت البطاريّة التي ستوفّرها مكلارين للتكنولوجيا التطبيقيّة، التي ستشهد مضاعفة قدر الطاقة لتصل إلى 54 كيلوواط/ساعة وتدوم لمسافة السباق بأكمله، الاختبار الحاسم بعد أشهرٍ من الاختبارات على الخلايا الأحاديّة مطلع العام الجاري.

وقال البروفيسور بوركارد غوشيل رئيس مفوّضيّة البطولات الكهربائيّة والطاقات الجديدة في "فيا" لموقعنا "موتورسبورت.كوم" في باريس نهاية الأسبوع الماضي أنّه قد تمّ إحراز تقدّمٍ على صعيد البطاريّة الجديدة، لكنّ الفترة الزمنيّة العدائيّة للاختبارات المنتظرة على المسار ستُشكّل تحديًا.

وقال غوشيل: "الأمور تتقدّم بشكلٍ جيّد، لكنّنا نعلم أنّ الوقت ضيّقٌ للغاية وسنرى موقعنا هذا الصيف، لكنّ جميع المؤشّرات تبدو إيجابيّة".

وأضاف: "أكملنا بعض التجارب الأوليّة. كانت هناك عيّنتان، حيث بقيت الخلايا عند محتوى الطاقة ذاته وهو 54 كيلوواط/ساعة، لذلك يبدو الوضع إيجابيًا، لكن لا تزال هناك الكثير من الأشياء التي علينا القيام بها".

وتابع: "أكملنا محاكاةً كاملة وقد بدا ذلك إيجابيًا للغاية ويُمكننا أن نؤكّد أنّ المحاكاة مقاربة للغاية للواقع. لا نزال نواجه بعض المشاكل مع التوقيت، إذ علينا أن نكون جاهزين لمواجهة المشاكل الأساسيّة عند التجارب الفعليّة".

كما أكّد غوشيل أنّ التحدّيات الكبرى المتعلّقة بالبطاريّة تتمثّل في التبريد والوزن.

وقال بخصوص ذلك: "تكمن المشكلة الأساسيّة على صعيد البطاريّة والمحرّك الكهربائيّ في التبريد، إذ أنّ الحمل في حالتنا هذه قويٌ للغاية".

وأضاف: "سنقوم بإعادة شحنها بشكلٍ عميق وسترتفع المقاومة الداخليّة وكذلك الحال بالنسبة للحاجة للتبريد. تمكّنا من إدارة ذلك منذ الموسم الأوّل، وأعتقد أنّ بوسعنا إدارة ذلك الآن أيضاً".

وأكمل: "بات الوزن قريبًا من الحدّ الأقصى. إذ أضفنا بعض الخلايا الجديدة للإيفاء ببعض المتطلّبات الإضافيّة. نحن تحت الضغط على صعيد الوزن، ذلك صحيح".

وأكّد الألماني أنّ الطاقة التي ستكون متاحة للسائقين في الموسم الخامس ستصل إلى 200 كيلوواط في السباق و250 كيلوواط في التجارب التأهيليّة.

ويتفهّم موقعنا "موتورسبورت.كوم" أنّ الجيل الجديد من البطاريّات سيتضمّن قدرًا أكبر بكثيرٍ من كثافة الطاقة كونه يستخدم عددًا أكبر من خلايا أصغر حجمًا، عوضًا عن عددٍ صغيرٍ من الخلايا كبيرة الحجم المُعتمدة حاليًا على البطاريات التي توفّرها شركة ويليامز للهندسة المتقدّمة.

ويُعتقد أنّ عدد الخلايا في البطاريّة الجديدة سيكون عند مستوى 209، أي ما يُعادل زيادة بـ 44 خليّة عن الجيل الأوّل.

وسيكون أنثوني لو من شركة مكلارين للتكنولوجيا التطبيقيّة مسؤولًا عن الهندسة لمشروع الفورمولا إي. وكان لو قد انضمّ إلى مكلارين قادمًا من شركة ريكاردو لصناعة السيارات في 2010.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا إي
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً