فورمولا إي
22 نوفمبر
-
22 نوفمبر
الحدث انتهى
23 نوفمبر
-
23 نوفمبر
الحدث انتهى
17 يناير
-
18 يناير
الحدث انتهى
آر
جائزة مكسيكو سيتي
14 فبراير
-
15 فبراير
الحدث التالي خلال
25 يوماً
آر
جائزة مراكش
27 فبراير
-
29 فبراير
الحدث التالي خلال
38 يوماً
آر
جائزة سانيا
20 مارس
-
21 مارس
الحدث التالي خلال
60 يوماً
آر
جائزة روما
03 أبريل
-
04 أبريل
الحدث التالي خلال
74 يوماً
آر
جائزة باريس
17 أبريل
-
18 أبريل
الحدث التالي خلال
88 يوماً
آر
جائزة جاكرتا
05 يونيو
-
06 يونيو
الحدث التالي خلال
137 يوماً
آر
جائزة برلين
20 يونيو
-
21 يونيو
الحدث التالي خلال
152 يوماً
آر
جائزة نيويورك
10 يوليو
-
11 يوليو
الحدث التالي خلال
172 يوماً
آر
جائزة لندن 1
25 يوليو
-
25 يوليو
الحدث التالي خلال
187 يوماً
آر
جائزة لندن 2
26 يوليو
-
26 يوليو
الحدث التالي خلال
188 يوماً

الكشف عن متطلبات الجيل الثالث لسيارة الفورمولا إي

المشاركات
التعليقات
الكشف عن متطلبات الجيل الثالث لسيارة الفورمولا إي
21-12-2019

وفقاً لدعوات المناقصة الجديدة التي نشرها الاتحاد الدولي للسيارات "فيا"، يجب أن يمتلك الجيل الثالث من سيارات الفورمولا إي الكهربائية قوة تصل إلى 350 كيلوواط كحد أقصى، وأن يكون أخف وأصغر، إضافة إلى تقنية الشحن السريع خلال 30 ثانية في وقفة الصيانة.

ستضمّ السيارة الجديدة وحدة طاقة ثانية مثبتة على المحور الأمامي، لكنّ ذلك لن يكون بمثابة الانتقال إلى تكنولوجيا الدفع الرباعي.

وأرسلت الهيئة الحاكمة للبطولة دعوات لمناقصة (هيكل السيارة، مدخرة الطاقة والإطارات) تغطي المواسم الثلاثة التي تتلو نهاية حقبة الجيل الثاني: 2022-2023، 2023-2024 و2024-2025.

وأمام الشركات التي ترغب في المشاركة في هذه المناقصة حتى يوم 31 مارس/آذار 2020 لتقديم العروض، بينما ستأخذ "فيا" القرار النهائي حيال الطرف الفائز في 19 يونيو/حزيران المقبل.

وحالما يتمّ قبول مناقصة أحد الأطراف، فإن خط إنتاج الجيل الثالث من سيارات الفورمولا إي سيتم تصميمه بعد موافقة "فيا" بحلول أكتوبر/تشرين الأول 2020، بينما ستبدأ اختبارات السلامة بحلول 21 أغسطس/آب 2021، وسيتم تسليم سيارة تطويريّة واحدة لكلّ مُصنّع بحلول يناير/كانون الثاني 2022، وسيبدأ تسليم سيارات السباق بحلول أغسطس/آب 2022.

ويجب أن يُقدّم الطرف الفائز بمناقصة الهيكل فكرة "ثورية تماماً لهيكل السيارة، لمجاراة تحديات الوزن والأبعاد المطلوبة بالمقارنة مع السيارات الحالية".

أبعادٌ جديدة

سيتمّ تقليص الأبعاد الإجمالية من 1770 ملميتراً في العرض و5160 ملميتراً في الطول مع سيارات الجيل الثاني الحالية، إلى 1700 ملميتراً في العرض و5000 مليمتراً في الطول لسيارات الجيل الثالث، إضافة إلى استهداف وزن جديد (مع السائق) يبلغ 780 كيلوغراماً بالمقارنة مع 900 كيلوغراماً حاليًا.

ويجب على جميع الأطراف المشاركة في المناقصة تقديم سيناريوهَين اثنين لتغطية الطاقة القصوى للسيارات الجديدة.

في السيناريو الأول، قد تصل الطاقة القصوى للسيارة إلى 300 و350 كيلوواط باستعمال وضع الهجوم أو تفعيل "الفان بوست"، و350 كيلوواط خلال التصفيات كذلك.

وفي السيناريو الأول كذلك، تكون قدرة استعادة الطاقة القصوى للقسم الخلفي 350 كيلوواط، والأمامي 250 كيلوواط - بينما تكون في السيناريو الثاني 250 و220 كيلوواط على التوالي.

وفي السيناريو الثاني، تكون الطاقة القصوى للسيارة في السباق 250 و300 كيلوواط خلال وضع الهجوم/الفان بوست والتصفيات.

وسيتم استعمال وحدة الطاقة الأمامية "بهدف وحيد هو إعادة توليد الطاقة خلال الكبح وذلك سيكون مشتركاً بين جميع السيارات".

وقفات الشحن السريع

كما أن السيارات الجديدة ستمتلك تقنية الشحن السريع خلال وقفة الصيانة وذلك بهدف "تعزيز وضع بطولة الفورمولا إي كحاضنة لتقنيات السيارات الكهربائية".

كما أوضحت مستندات المناقصة أنه على سيارات الجيل الثالث امتلاك إمكانية الشحن الكامل خلال 45 دقيقة، مع تقنية الشحن السريع خلال 30 ثانية - وليس من الواضح إن كان ذلك يعني إمكانية الشحن الكامل خلال 30 ثانية.

وتعني تقنية الشحن السريع تغييراً في قوانين الفورمولا إي، وذلك للسماح بوقفات الشحن السريع.

لكن، وبالرغم من أن مستندات "فيا" ذكرت أنّه "سيتمّ إجراء الشحن السريع خلال 30 ثانية، ومرة واحدة خلال السباق"، لكن علم موقعنا "موتورسبورت.كوم" أن ذلك لن يكون إجراءً إلزامياً لكل سائق خلال السباق، وأن أولئك الذين يدخلون منصة الصيانة قد لا يحتاجون للشحن طوال الـ 30 ثانية الكاملة ويُمكنهم المغادرة قبل ذلك. كما سيتواصل استعمال نظام وضع الهجوم الحالي كما هو.

وستتولى البطولة تأمين نظام شحن السيارات، بما في ذلك "مدخرات الطاقة، شبكات التوزيع ومعدات الشحن".

الحفاظ على قمرة القيادة المفتوحة والطوق

ستكون سيارات الجيل الثالث ذات قمرة قيادة مفتوحة مع نظام حماية قمرة السائق "الطوق"، وعلى الطرف الفائز بالمناقصة بناء السيارة وفقاً للخصائص التي تحددها البطولة و"فيا"، كما كان الحال مع سيارات الجيلين الأول والثاني.

وستكون السيارة ذات دفع خلفي، حيث تكون وحدة الطاقة الخلفيّة "جزءًا من محيط عمل مصنّع السيارة ويُهدف منها العمل كمُولّد للطاقة".

حيث جاء كذلك في مستندات "فيا": "وحدة الطاقة الأمامية مشتركة بين جميع السيارات، وتعمل كمولّد فقط".

كما ستمتلك السيارة الجديدة نظام كبح هيدروليكي للإطارين الأماميين فقط وذلك "نظراً لقدرة استعادة الطاقة الكبيرة بسبب زيادة قدرة استعادة الطاقة في المحورين الأمامي والخلفي".

كما أشارت مستندات المناقصة إلى أن الكلفة السنوية للسيارة الكاملة ستكون 340 ألف يورو، على ألا تتعدى كلفة قطع الغيار أكثر من 135 بالمئة من ذلك الرقم.

وتتطلب مناقصة مدخرة الطاقة من الشركات الراغبة بالمشاركة "تحسين تقنيات مدخرة الطاقة الحالية لتحسين الكثافة الطاقية، دورة حياة المدخرة، القدرة الطاقية وعمرها الافتراضي".

وللوصول إلى قدرة إعادة شحن كاملة بـ 45 دقيقة، يجب على مزودي المدخرات "العمل على تحسين المعدات الخاصة بهذه العملية، لتحسين سهولة الاستعمال".

ويجب أن تكون طاقة الشحن الاعتيادي عند مستوى 80 كيلوواط، بينما ستكون طاقة الشحن السريع إما 450 أو 600 كلوواط وذلك وفقاً للخصائص التقنية للمدخرة.

ويجب ألا تتجاوز الكلفة السنوية لنظام المدخرة الكامل 250 ألف يورو.

متطلّبات تزويد الإطارات

يجب على الأطراف الراغبة بالمشاركة في مناقصة الإطارات تقديم طلباتها الخاصة بإطارات تناسب جميع الظروف الجوية - وهي النوعية التي تستعملها البطولة منذ الموسم الأول - وأن تكون مخصصة للاستعمال الرياضي مع أقل مقاومة ممكنة للجرّ، وإمكانية جيدة لتحمل وزن السيارة في جميع الظروف الجوية بمعدل اهتراء منخفض.

حيث جاء في المستندات: "يجب أن تتناسب الإطارات مع تلك المستعملة في رياضة السيارات وأن تكون مخصصة لتحمل السيارة ضمن جميع الظروف الجوية".

ويجب أن تتحمل الإطارات مستويات الطاقة القصوى المشار إليها في السيناريوهين الأول والثاني السابقَين، إضافة إلى معدلات اهتراء تتناسب مع عدم اضطرار السائق لاستعمال أكثر من مجموعتين من الإطارات الجديدة (للعجلتين الأماميتين، ومجموعتين جديدتين للعجلتين الخلفيتين) في السباق الواحد.

ويُمنع معالجة أو تعديل الإطارات "مثل قطعها، أو إحداث أخاديد فيها أو حكّها أو سكب أيّ مذيب أو مليّنٍ عليها، إلى جانب حظر أية أجهزة حفاظٍ على الحرارة أو تحمية مسبقة".

كما أشارت مستندات هيكل السيارة إلى أن الهياكل المعدنيّة للعجلات (التي سيؤمنها الطرف الفائز بمناقصة الهيكل) سيكون إما بقياس 18 أو 20 إنشاً. إذ تستعمل الفورمولا إي حالياً إطارات بقطر 18 إنشاً.

كما أشارت المستندات كذلك إلى أنه على السيارات امتلاك القدرة على إكمال 18 سباقاً في الموسم الواحد، إضافة إلى ستة أيام من التجارب الرسمية.

بينما أوضحت مستندات مناقصة الإطارات أنه سيتم تخفيض عدد أيام التجارب الخاصة إلى 13 يوماً في الموسم الواحد.

وحيال كل مناقصة مما ذكر، ستنظر "فيا" في التزام الطرف المشارك وقدراته وخبرته وتاريخه، وكذلك الأفكار الإبداعية والقدرة على نقل التقنيات المستعملة في البطولة الكهربائية إلى السيارات التجارية.

المقال التالي
ترقية الفورمولا إي إلى مرتبة بطولة للعالم في الموسم المقبل

المقال السابق

ترقية الفورمولا إي إلى مرتبة بطولة للعالم في الموسم المقبل

المقال التالي

حلبة المكسيك للفورمولا إي ستستخدم المزيد من مسار الفورمولا واحد في 2020

حلبة المكسيك للفورمولا إي ستستخدم المزيد من مسار الفورمولا واحد في 2020
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا إي