الفورمولا إي تُجمع على ضرورة تعزيز حضورها في العالم العربي

أبدى سائقو بطولة السيارات الكهربائيّة الفورمولا إي وبعض مدراء فرقها دعمهم لضرورة تعزيز تواجد البطولة في العالم العربي وتحديداً في منطقة الشرق الأوسط من أجل العمل على نشر الرسالة البيئيّة التي تحملها.

إثر توجّه قطار بطولة الفورمولا إي إلى القارة الأفريقيّة والعالم العربي للمرّة الأولى في مرّاكش، أبدى سائقو البطولة ومدراء فرقها لموقعنا "موتورسبورت.كوم" حرصهم على تعزيز تواجدها في منطقة الشرق الأوسط.

وقال مارو إنغل سائق فريق فانتوري لموقعنا في مرّاكش نهاية الأسبوع الماضي: "أجل من الواضح أنّنا نتحدّث عن بطولة تقام تحت مظلّة الاتّحاد الدولي للسيارات «فيا» وهو اعترافٌ عالمي، من الرائع بالنسبة إلينا أن ننافس في القارة الأفريقيّة".

وأضاف: "كما أنّها إشارة قويّة أيضاً، فالانفتاح على منطقة الشرق الأوسط سيكون إيجابياً للغاية بالنسبة للسلسلة على ما أعتقد. وفي حين أنّني انضممت لتويّ إلى البطولة في سباقي الثاني فحسب، لكنني أعتقد أنّ الفورمولا إي قدّمت روزنامة رائعة وستنمو أكثر خلال المواسم المقبلة".

من جانبه قال لنا خوسيه ماريا لوبيز: "أعتقد أنّ لدينا روزنامة رائعة، فنحن نزور مدناً مثيرة للغاية في جميع أنحاء العالم".

وتابع: "حقيقة تواجدنا هنا مهمّةٌ بالفعل، إذ دائماً ما نكون متحمّسين عند إضافة سباقٍ جديدٍ إلى الروزنامة، بالنسبة لي ليست هذه المرّة الأولى التي أتواجد فيها هنا في مراكش، لذلك أستمتع بالمكان إذ قمتُ بزيارته مرات عديدة".

وأردف: "لذلك آمل أن نواصل القدوم إلى هنا في المستقبل بكلّ تأكيد، تلك بداية جيّدة، من الجيّد الحصول على حلبات جديدة، لكن من الأفضل الإبقاء عليها للتعوّد عليها في المواسم التالية أيضاً".

رسالة بيئيّة

أُقيم سباق مرّاكش بالتزامن مع إقامة المؤتمر العالمي حول المناخ "كوب22" في المدينة المغربيّة، وذلك ضمن المساعي المتواصلة لمختلف دول العالم للتوصّل إلى سُبلٍ للحدّ من ظاهرة الاحتباس الحراري وضرورة الانتقال إلى مصادر طاقة بديلة متجدّدة.

من جانبه شدّد ديلباغ غيل مدير فريق ماهيندرا على أهميّة نشر رسالة الحفاظ على البيئة في العالم العربي، مشيراً إلى أنّ منطقة الشرق الأوسط غنيّة بمصادر بديلة للطاقة صديقة للبيئة.

وقال الهندي لموقعنا: "من وجهة نظري فإنّ منطقة الشرق الأوسط جزءٌ مهمٌ للغاية من العالم يجب على البطولة التوجّه إليه".

وأضاف: "أعتقد أنّنا بلغنا مرحلة نعلم جميعنا خلالها أهميّة هذين الأمرين: النفط والاستدامة".

وأردف: "أعتقد أنّه دائماً ما يتمّ ربط منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي بشكلٍ عام بالنفط".

وواصل شرحه بالقول: "لكنّ ذلك الجزء من العالم يحتوي أيضاً على قدرٍ كبيرٍ من مصادر الطاقة البديلة مثل الطاقة الشمسيّة والعديد من الأنواع الأخرى".

وأكمل: "لذلك أعتقد أنّ بوسعنا بعث تلك الرسائل. لنلقِ نظرة على أبوظبي ومدينة مصدر، جميعهم يتطلّع إلى المستقبل ويُحاول بلوغ المستوى صفر من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون".

واختتم حديثه بالقول: "أعتقد أنّ ذلك أمرٌ نحتاج إلى تشجيعه من خلال إقامة هذه السباقات هناك، أعتقد أنّ بوسع الجميع أن يُدرك أنّ هناك حياةً من دون النفط، هناك حياة من مصادر أخرى للطاقة، وأعتقد أنّ تلك هي أبرز رسالة يُمكن للفورمولا إي نقلها إلى العالم العربي".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا إي
نوع المقالة مقالة خاصة