فورمولا 1
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث التالي خلال
5 يوماً
موتو جي بي
01 نوفمبر
-
03 نوفمبر
الحدث انتهى
15 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى
دبليو آر سي
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى

الفورمولا إي تدرس زيادة قدر طاقة وضع الهجوم

المشاركات
التعليقات
الفورمولا إي تدرس زيادة قدر طاقة وضع الهجوم
20-12-2018

قال أليخاندرو عجاج بأنّ زيادة قدر الطاقة المتاحة من وضع الهجوم ستكون من بين التغييرات البسيطة التي تدرسها الفورمولا إي على إثر الجولة الافتتاحيّة من موسم 2018-2019 في الدرعية.

شهد الاستخدام وضع الهجوم – الذي يُمكن لـ "فيا" تغييره في كلّ سباق – رفع الطاقة إلى مستوى 225 كيلو واط مرّتين لأربع دقائق في كلّ مرّة، حيث تموقعت منطقة التفعيل ضمن جزء خارج خطّ التسابق في بداية الخطّ المستقيم الرئيسي لحلبة الدرعية.

وتمّ نقل منطقة التفعيل بعد انتقادات من قبل السائقين قبيل السباق، كما قدّموا المزيد من ردود الفعل بشأن فاعليّة النظام بعد السباق.

وعندما سُئل عن آرائه في الاستخدام الأوّل لوضع الهجوم وما إذا كانت الفورمولا إي تُخطّط لإجراء أيّة تعديلات لطريقة استخدامه نتيجة لذلك، قال عجاج بأنّ أيّة تعديلات لن تكون كبيرة.

وقال عجاج لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "يعتمد الأمر حول الموقع على المسار من أجل السباقات المستقبلية".

وأضاف: "ربّما قد يكون هناك مجالٌ إضافيٌ للطاقة (كون وضع الهجوم يزيد مستواها بـ 25 كيلو واط أعلى من وضع 200 كيلو واط الاعتيادي للسباق)، قد تكون هناك إمكانيّة لجعل الفارق أكبر".

ثمّ تابع: "لكنّ الفارق واضحٌ، وأعتقد أنّه كان كافيًا لجعل السائقين يتجاوزون. أي أنّ التعديلات ستكون طفيفة فقد عمل النظام بشكلٍ جيّدٍ جدًا".

وأكمل: "أعتقد أنّ هذا ابتكارٌ بالنسبة لرياضة السيارات، إنّه ابتكارٌ مذهلٌ قدّمته الفورمولا إي مجدّدًا. أنا فخورٌ للغاية".

وكان عددٌ من السائقين قد قال بعد السباق بأنّ زيادة الـ 25 كيلو واط لم تكن كافية للتجاوز وتذمّر العديد من أنّ النظام تسبّب في خسارتهم للكثير من الوقت".

"وضع الهجوم غير كافٍ" قال دانيال آبت سائق أودي، وأضاف: "إنّه أقرب إلى وضع الخسارة كونك تخسر وقتًا. خسرت مركزًا عند تفعيله، ولم أسترجعه بشكلٍ تام كون 25 كيلو واط إضافيّة غير كافية للإقدام على تجاوز تام".

ثمّ تابع: "يجب أن نحصل على 250 كيلو واط كي نتسارع بشكلٍ جيّد جدًا كي يكون بوسعنا الإقدام على محاولة التجاوز. أمّا الآن في حال دافع أحدهم فلا يُمكنك تجاوزه".

من جانبه قال لوكاس دي غراسي: "ربّما إن استخدموا وضع الهجوم بطاقة التصفيات فسيكون الفارق كبيرًا للغاية".

وأضاف: "أو ربّما عليك العبور من خطّ الحظائر من أجل تفعيله في حلبة أخرى، ربّما هناك بعض الحلول المختلفة".

وأكمل: "كان محافظًا للغاية في الدرعية".

لكنّ سام بيرد سائق فيرجن يعتقد في المقابل بأنّ وضع الهجوم يجب أن يؤدّي إلى خسارة أكبر في الوقت، وهو ما سيجازي السائقين الذين يردّون الهجوم عبر إعدادات الطاقة الأعلى.

وقال بخصوص ذلك: "يجب أن تخسر ستّ، سبع أو ثماني ثوانٍ بدل واحدة . أي أنّك تخسر بالتأكيد مراكز وتبدأ بالقتال مع سائقين جُدد وعليك شقّ طريقك".

وأردف: "الأمر أشبه بلفّة الجوكر في الرالي كروس، إنّه المفهوم ذاته، تخسر ستّ إلى ثماني ثوانٍ، لكنّك تتمتّع بالمزيد من الطاقة خلال اللفّات الثلاث القادمة. أمرٌ مشابهٌ لذلك سيكون رائعًا".

سام بيرد، فيرجن ريسينغ

سام بيرد، فيرجن ريسينغ

تصوير: صور لات

المقال التالي
بويمي: "لم أكن على نفس مستوى" سائقَي تيتشيتاه في سباق الدرعية الافتتاحي

المقال السابق

بويمي: "لم أكن على نفس مستوى" سائقَي تيتشيتاه في سباق الدرعية الافتتاحي

المقال التالي

أودي: وضع الهجوم في الفورمولا إي يُبقي على "شراسة" المنافسة

أودي: وضع الهجوم في الفورمولا إي يُبقي على "شراسة" المنافسة
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا إي