الفورمولا إي تتّجه لاعتماد نظام كبحٍ سلكي بدءًا من الموسم الخامس

يستخلص الجيل الحالي من سيارات الفورمولا إي الكهربائيّة الطاقة تحت الكبح من خلال المحور الخلفيّ عبر المحرّك الكهربائيّ، بيد أنّ ذلك يُعدّ نظامًا أساسيًا مع قيم محددة مسبقًا عوضًا عن نظامٍ يشكّل كمية الطاقة التي يتمّ توليدها.

سيسمح تقديم نظام كبحٍ سلكي بتحكّم إلكترونيّ أكبر للمكابح الخلفيّة، ما يُحسّن من شعور السائقين ويُعزّز مُغذي الطاقة.

وترى الفرق أنّ نظام كبحٍ نشيطٍ كهذا يُمثّل أحد التقنيات الرئيسيّة التي تحتاجها البطولة الكهربائيّة، لا سيّما مع زيادة طاقة التجارب التأهيليّة من 200 كيلوواط إلى 250 كيلوواط وارتفاع طاقة السباق من 170 كيلوواط إلى 200 كيلوواط خلال موسم 2018/2019.

من جهته وصف المدير التقني لدى "دي اس بيرفورمانس" زافيير ميستيلان-بينون نظام الكبح السلكي بـ"بالأمر الكبير الجديد" للفورمولا إي، في حين قال المدير التقني لفريق "فاراداي فيوتشر دراغون ريسينغ" نيكولاس مادويت أنّه كان متأكّدًا من أنّ موسم 2018/2019 سيشهد "نظامًا نشيطًا للكبح نوعًا ما".

حيث قال: "قد يكون الأمر قريبًا لما نراه في بطولة العالم للتحمّل «دبليو إي سي»".

فيما قامت الشركة الألمانيّة المتخصّصة في المكابح "ال اس بي" بالفعل ببناء نظام كبحٍ نشيط، والمعروف بـ"أي بي اس إي"، والذي بوسعه التحكّم بضغط الكبح عبر المحور أو من خلال كلّ عجلة على حدة.

من جانبه قال البروفيسور بورخارد غوسكيل – رئيس لجنة البطولات الكهربائيّة والطاقات الجديدة في الاتّحاد الدولي للسيارات "فيا" – أنّ خطوة تقديم نظام كبحٍ سلكيّ كان من الممكن تحقيقها، بيد أنّه لم يتمّ اتّخاذ قرار نهائيّ بعد.

"بوسعنا القيام بذلك، نعم" قال غوسكيل، مُضيفًا: "يتمّ التباحث في كيفية تحقيق تلك الخطوة في الوقت الحالي".

في المقابل قال غوسكيل أنّ "فيا" تملك "أفكارًا" حول كيفية تحسين الكفاءة و"جعل البطولة أكثر إثارة".

حيث قال: "قد يتضمّن ذلك محورًا أماميًا في المستقبل، ما يسمح بإدارة مختلفة تمامًا للطاقة".

الانقسام على التقنيات المستقبلية

استخلاص الطاقة من المحور الأماميّ وتقديم عزم دورانٍ مباشر – العملية التي تتمثّل في تواجد طاقة محرّك واحد على كلّ عجلة، والقدرة على التلاعب بكمية الطاقة الموجّهة نحو كلّ عجلة في أيّ وقت – يُعدّان من بين أكثر نقاط الحديث انقسامًا في الفورمولا إي.

"من المبكر للغاية الحديث عن محرّك أماميّ" قال مادويت، وأضاف: "أعتقد بأنّ ذلك من الممكن تقديمه في موسم 2021/2022".

وأردف: "أرى بأنّ القوانين وخارطة الطريق بحاجةٍ إلى المُضي قدمًا مع الحرص على التكلفة والنفقات في ذات الوقت. نحن بحاجةٍ إلى رؤية ما يحدث في عالم صناعة السيارات. التكنولوجيا الكهربائيّة تتقدم سريعًا إذ أنّنا في حاجةٍ إلى مجاراتها والبقاء على صلة معها".

أمّا المرشّح الأبرز لنيل لقب البطولة لوكاس دي غراسي، فقد أضاف في هذا الشأن قائلًا: "أودّ كذلك استخدام ترس تفاضليّ إلكترونيّ في الخلف، محرّكين على كلّ عجلة من أجل التحكّم في التسارع إذ أنّ ذلك يبدو منطقيًا أكثر بالنسبة إلى مركبة كهربائيّة".

واستدرك: "سنرى ما سيحمله لنا المستقبل بيد أنّنا بحاجةٍ إلى محاولة النظر إلى نطاقٍ زمني أقرب لاعتماد ذلك".

بالمقابل قال غوسكيل أنّ عزم دورانٍ مباشرٍ "سيجعل الأمور أسهل بالنسبة إلى السائقين" حيث أنّه قد يُشكّل دعمًا للسائق، الأمر الذي يستلزم مناقشة جادة.

حيث قال في ختام حديثه: "في حال كانت السيارة وكأنّها تسير على قضبان حديدية، فلن يكون الأمر مثيرًا. لذا ينبغي علينا الاهتمام بذلك الجانب".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا إي
قائمة السائقين لوكاس دي غراسي
نوع المقالة أخبار عاجلة