لوكلير يُهدي قطب الانطلاق الأوّل "الأكثر عاطفية" في مسيرته إلى والده الراحل

أهدى سائق فريق بريما وناشئ فيراري في الفورمولا واحد شارل لوكلير قطب الانطلاق الأوّل الذي حقّقه في جولة أذربيجان ضمن بطولة الفورمولا 2 إلى والده الراحل هيرف الذي توفّته المنية منذ ثلاثة أيام.

لوكلير يُهدي قطب الانطلاق الأوّل "الأكثر عاطفية" في مسيرته إلى والده الراحل
شارل لوكلير، بريما ريسينغ
شارل لوكلير، بريما ريسينغ
صاحب قطب الإنطلاق الأول شارل لوكلير، بريما ريسينغ
صاحب قطب الإنطلاق الأول شارل لوكلير، بريما ريسينغ
صاحب قطب الإنطلاق الأول شارل لوكلير، بريما ريسينغ
صاحب قطب الإنطلاق الأول شارل لوكلير، بريما ريسينغ

تمكّن لوكلير – المتصدّر الحالي لبطولة الفورمولا 2- من التغلّب على سائق فريق "آرت غران بري" نوبوهارو ماتسوشيتا بفارق 0.568 ثانية لينطلق من الخانة الأولى للسباق الرئيسيّ في باكو.

وكانت تلك هي المرّة الرابعة على التوالي التي يُحرز فيها صاحب الـ19 عامًا قطب الانطلاق الأوّل في تلك الفئة، إذ وصفها بأنّها كانت "الأكثر عاطفية" بسبب وفاة والده قبل بضعة أيام.

حيث قال لموقعنا «موتورسبورت.كوم»: "على صعيد الفارق مع أقرب منافسيّ، كان الأمر رائعًا، فقد كان قرابة ستّة أعشارٍ من الثانية. لن أقول بأنّ شعوري كان جيّدًا، كونه في ظلّ ما حدث لم يكن جيّدًا على الإطلاق، لكنّ الوضع كان عاطفيًا إذ أنّني سعيدٌ نوعًا ما كوني أعلم بأنّه بات في مكانٍ أفضل، إذ أنّني متأكّد بأنّه سيكون مبتسمًا".

وأضاف: "قدِمت إلى تلك الجولة ولم أكن أعلم في الحقيقة ما الذي يُمكنني توقّعه منها حيث أنّني لم أكن مركّز بشكلٍ كامل على باكو. لكنّني سعيد بإحرازي قطب الانطلاق الأوّل اليوم. إنّها عطلة نهاية أسبوعٍ عاطفية حتّى الآن، إذ آمُل أن أحقق نتيجة جيّدة بالغد كذلك من أجله، أن أجعله فخورًا وأشكره على كلّ ما قام به من أجلي".

وتابع: "يعود الفضل في تواجدي هنا في الفورمولا 2 إليه. فقد وضعني في منافسات الكارتينغ منذ صغري، وحتّى منذ ثلاثة أيام كان بجانبي، يدعمني ويمنحني كلّ النصائح، لا سيّما في جولة موناكو. أنا بحاجةٍ فقط إلى شكره أكثر من أي أمرٍ آخر".

يُشار إلى أنّ لوكلير قلب تأخّرًا مبكرًا لصالح ماتسوشيتا إلى أفضليّة ومن ثمّ كان أسرع في لفّته الأخيرة في التجارب التأهيليّة إذ قام لاحقًا بشرح كيف تمكّن من التركيز في ظلّ ذلك الوضع الصعب.

"أعتقد بأنّ والدي ساعدني اليوم" قال لوكلير، مُضيفًا: "كان الوضع صعبًا للغاية بالأمس، فقد عانيت كثيرًا من أجل أن أخلد إلى النوم. فقد كنت أفكّر فيه وفي ذات الوقت شعرت بالذنب كوني لم أستعدّ بشكلٍ جيّد للتصفيات اليوم، لذا كان من الصعب للغاية بالنسبة لي التعامل مع ذلك الوضع".

وأردف: "لكنّ كلّ الأمور سارت بشكلٍ جيّد في التصفيات، إذ أعتقد بأنّه كان حاضرًا ويمدّ يد العون لي كي أركّز بشكلٍ كامل على لفّتي السريعة وألّا أفقد تركيزي".

عند سؤاله عن خططه لسباق الغد – حيث سيحاول ملاحقة فوزه الثالث هذا الموسم – شرح لوكلير أنّه خلال المرحلة الأولى من السباق سيكون من الحاسم تجنّب منح منافسيه مجالًا على مقاطع باكو الطويلة عالية السرعة.

حيث قال: "سيكون من الصعب إدارة عامل السحب والسيارات خلفي، لكنّني أعتقد بأنّ وتيرتنا جيّدة للغاية – إذ أنّه في حال تمكّنا من صنع فارق خلال اللفّات الأولى، أعتقد بأنّه لن يكون هناك ما يمنع فوزنا بالسباق".

وأكمل: "الحلبة هناك تشبه الكازينو بعض الشيء، مثل أيّ مسارٍ في مدينة، ولكن على الأرجح الأمر أشبه بذلك هنا أكثر مع المقاطع المستقيمة الطويلة. لكنّ الأمر هكذا بالنسبة إلى الجميع، إذ أرى بأنّنا نملك وتيرة جيّدة لذا سأضغط لأحاول إحراز الفوز".

واختتم بالقول: "لا أملك أيّ تخوّفٍ حيال الحوادث، فلا أفكّر في ذلك على الإطلاق".

المشاركات
التعليقات
فورمولا 2: شارل لوكلير ينطلق أوّلاً في باكو للمرّة الرابعة على التوالي

المقال السابق

فورمولا 2: شارل لوكلير ينطلق أوّلاً في باكو للمرّة الرابعة على التوالي

المقال التالي

فورمولا 2: لوكلير يفوز في باكو بعد توقّف السباق مبكّرًا

فورمولا 2: لوكلير يفوز في باكو بعد توقّف السباق مبكّرًا
تحميل التعليقات