تحليل: العوامل التي ساهمت في إنقاذ حياة فلوريش من حادثتها المميتة

المشاركات
التعليقات
تحليل: العوامل التي ساهمت في إنقاذ حياة فلوريش من حادثتها المميتة
19-11-2018

تركت حادثة صوفيا فلوريش خلال جائزة ماكاو الكبرى، العالم كله مذهولاً من هول وعنف الارتطام الذي كان لينتهي بفاجعة مميتة.

على الرغم من أنّ السائقة الألمانية الشابة عانت من كسور في العمود الفقري، لكن حالتها الطبية - أو حالة المصابين الآخرين - لم تتجه نحو الأسوأ.

تحسينات معايير السلامة لم تتوقف عن التطور في رياضة السيارات، ومن الواضح أن منظمي جائزة ماكاو الكبرى سيعملون بشكل وثيق مع الاتحاد الدولي للسيارات لضمان أخذ ما حصل خلال تلك الحادثة المروعة بعين الاعتبار للمستقبل.

سنلقي هنا نظرة على ما حصل خلال الحادثة ومعايير السلامة التي أفضت إلى خروجها - والمصوّرين - من تلك الحادثة من دون أضرار مميتة.

سبب الحادثة

على الرغم من أن حادثة فلوريش لم تركز عليها عدسات المصوّرين التلفزيونيين، لكن صور الحادثة سرعان ما تسربت إلى وسائل التواصل الاجتماعيّ بعد أن نشرها الجمهور على الإنترنت.

حصلت الحادثة عندما صعدت سيارة فلوريش على القسم الخلفي لسيارة جيهان ديرافولا - الذي كان يلحق غوان يو زو والذي يبدو أنه أبطأ من سرعته بشكل كبير خلال الأعلام الصفراء.

حيث قال السائق الصيني: "كانت صوفيا قريبة للغاية من جيهان، لذا عندما كبح متأخراً لم يكن لديها أي وقت للتصرف. ارتطمت بالقسم الخلفي لسيارته ومن ثمّ ’طارت’ فوق السيارة الأخرى".

الحادثة مع ديرافولا كانت كافية لحرف مسار فلوريش إلى الجهة اليمنى، حيث ارتطمت بالحواجز التي مزّقت القسم الجانبي الأيسر من سيارتها.

في تلك اللحظة، كان من المفترض لسيارتها الإبطاء لكنها باتت فعلياً من دون مكابح - لذا اتجهت بالسرعة الكاملة نحو منطقة "لشبونة" من المسار، حيث قُدرت سرعتها بـ 276.2 كيلومتراً في الساعة.

 

الارتطام بالحفف

تم استعمال حفف جانبية جديدة في ماكاو ضمن منطقة "لشبونة" هذا العام كجزء من التوجه نحو ردع السائقين - خاصة السيارات السياحية و’جي تي’ - من الخروج عن حدود المسار في تلك المنطقة الضيقة.

الحفف الجانبية الجديدة، والتي يتم استعمالها بشكل متكرر في الفورمولا واحد، إضافة إلى سرعة فلوريش، كانتا تعنيان أمراً واحداً ألا وهو ارتفاع السيارة بشكل طفيف في الهواء.

وبالرغم أن ذلك لا يبدو وضعاً مثالياً على الإطلاق، لكنه كان أحد العوامل التي ساعدتها والسائق الياباني شو تسوبوي في تفادي عواقب أكثر خطورة بكثير.

سيارة الأمان
الانطلاقة، جويل إريكسون، موتوبارك

وبالحكم من لقطات الإعادة التي ظهرت على الإنترنت، فإن الارتفاع نتيجة الحفف الجانبية كان كافياً لصعودها فوق سيارة تسوبوي - بدلاً من الارتطام المباشر به من جهة القمرة.

هذا نوع من الحوادث - مشابه لما حصل في سباق جائزة النمسا الكبرى 2002 في الحادثة التي جمعت نيك هايدفيلد وتاكوما ساتو - ما دفع "فيا" نحو تحسين معايير السلامة لقمرات القيادة.

حتى مع ذلك الارتفاع الطفيف، ارتطمت إطارات سيارة فلوريش بالمنطقة التي تقع فوق قمرة سيارة الياباني في صور انتشرت لاحقاً.

وليس من الصعب تخيل العواقب الكبيرة لمثل تلك الحادثة لو ارتطمت سيارة فلوريش بسيارة الياباني - أو بحاجز الإطارات - على تلك السرعة العالية حتى مع معايير السلامة لسيارات الفورمولا 3.

 

الارتطام بالحاجز

بعد الانطلاق فوق الحفف وسيارة تسوبوي، ارتفعت سيارة فلوريش باتجاه الحاجز ضمن منطقة "لشبونة" من المسار.

ويبدو أن ارتفاع الحاجز قد ازداد على مدى المواسم، وذلك العامل ربما يكون مرة أخرى، قد لعب دوراً في الحفاظ على حياتها.

على الرغم من أنها اخترقت الحاجز، لكنه قام بعمل جيد بامتصاص جزء كبير من قوة الارتطام. وذلك ما بدا واضحاً خلال لقطات الإعادة، حيث أدت قوة الارتطام إلى التواء عدد من قواعد ذاك الحاجز المعدنيّ في تلك المنطقة من المسار، ما يظهر كمية القوة التي امتصها.

مع انخفاض سرعة سيارتها، ارتطمت فلوريش بمنطقة وقوف المصوّرين قبل أن تنقلب.

وبأعجوبة، يبدو أن السيارة ارتطمت بتلك المنطقة في قسم غير قاسٍ من جسم السيارة ما ساهم في التخفيف بشكل كبير من أية عواقب كارثية إضافية.

بعد أن توقفت السيارة وسقطت على الأرض من جهة فلوريش، هرعت الطواقم الطبية إلى المنطقة وبدأت عملها.

على الرغم من إصابة مصورَين وعدد من المارشلز في تلك الحادثة، لكن قرار حلبة ماكاو منذ عدة عقود بوضع منطقة خاصة للمصورين في تلك المنطقة - بدلاً من تركهم معرضين من دون حماية - ساهم وبكل تأكيد في التخفيف من أية عواقب خطيرة إضافية.

تفاصيل الحادثة

تفاصيل الحادثة

تصوير: جون نوبل

الحاجز المدّعم قام بعمله في امتصاص الصدمة المباشرة. إضافة إلى وقوع الحادثة في وقت مبكر من السباق الثاني، بالتالي فإن المنطقة لا تكون مكتظة كما هو الحال في بداية السباق الافتتاحي.

لو لم تكن هناك منطقة خاصة للمصورين، قامت باحتواء السيارة، حينها فإن فلوريش كانت لترتطم ببنية أكثر صلابة، وبالتالي فإن احتمالات الخطر كانت لتصبح أكبر بكثير.

بالتأكيد، سيقوم منظمو جائزة ماكاو و"فيا" الآن بالنظر إلى هذه الدروس للاستفادة منها وربما دراسة أية تغييرات محتملة لتحسين قوانين وإجراءات السلامة لموسم 2019 وما بعده.

وضمن تصريح أطلقه منظمو جائزة ماكاو الكبرى، قالوا فيه: "في المستقبل، ستواصل جائزة ماكاو الكبرى العمل واتباع جميع توصيات وإجراءات ’فيا’، والقيام بكافة الإجراءات الضرورية لإقامة الحدث".

المقال التالي
فورمولا 3: صوفيا فلورش تتعرّض لكسر في العمود الفقري إثر حادثها المروّع في ماكاو

المقال السابق

فورمولا 3: صوفيا فلورش تتعرّض لكسر في العمود الفقري إثر حادثها المروّع في ماكاو

المقال التالي

فلورش تخضع لعملية جراحية استمرت لسبع ساعات على إثر إصابتها في ماكاو

فلورش تخضع لعملية جراحية استمرت لسبع ساعات على إثر إصابتها في ماكاو
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل سباقات الفورمولا 3 الأخرى
الحدث جائزة ماكاو الكبرى
قائمة السائقين صوفيا فلورش