لوكلير بطل فورمولا 2 يهدي فوزه باللقب إلى ذكرى والده الراحل

أهدى شارل لوكلير بطل الفورمولا 2 المتوّج حديثاً، لقبه لموسم 2017 إلى ذكرى والده الراحل.

فارق هيرف لوكلير، سائق الفورمولا 3 السابق، الحياة منذ بضعة أيام قبل جولة باكو في الفورمولا 2 خلال شهر يونيو/حزيران – وهي الجولة التي تمكن فيها ابنه إحراز الفوز والمركز الثاني كذلك.

وبعد حسم لقبه في الفورمولا 2 كنتيجة لأداء متميز في خيريز، قام لوكلير بإهداء هذا الفوز إلى والده.

فقال صاحب الـ 19 عاماً: "الفوز باللقب طريقة رائعة لتكريم ذكراه".

وأكمل: "بالنسبة له، كانت السباقات تعني كل شيء. لقد تابعني خلال كل لفة أكملتها في مسيرتي المهنية، وكان يحلّلها لي".

وأضاف: "كان شغوفاً للغاية، وفي كل مرة كنتُ أحرز الفوز، كان يشعر أنه الأب الأسعد في العالم".

وتابع: "لم أتردد على الإطلاق في خوض جولة باكو – أردت أن أشارك، وأحاول أقصى ما بوسعي لمحاولة الفوز بالسباق من أجله، لتكريم ذكراه".

واسترسل: "إنها طريقة لتقديم الشكر له على كل ما قام به حتى تلك اللحظة، ولحسن الحظ تمكنتُ من ذلك".

وقد نجح ناشئ فيراري بإضافة لقب الفورمولا 2 إلى لقب "جي بي 3" الذي أحرزه في 2016.

كما أهدى ذاك النجاح إلى صديقه المقرّب جول بيانكي، الذي فارق الحياة شهر يوليو/تموز 2015 عقب الإصابة التي عانى منها بعد حادثته في سباق جائزة اليابان الكبرى 2014.

فقال خلال المؤتمر الصحفي بعد السباق: "أفضل عدم إهداء أيّ لقب في المستقبل. العام الماضي أهديت لقبي إلى جول، وإلى والدي الراحل هذا العام، على أمل ألا أهدي أياً منها مستقبلاً".

"لم يتبق لديّ إطارات" خلال المعركة الختامية

لوكلير، الذي تفوق على أوليفر رولاند سائق "دامس" وأنطونيو فوكو زميله ضمن صفوف فريق "بريما" لإحراز الفوز في خيريز، اضطرّ إلى محاولة الحفاظ قدر الإمكان على إطاراته خلال اللفات القليلة الأخيرة بعد دخول متأخر لسيارة الأمان.

وكان لوكلير يمتلك فارقاً مريحاً في الصدارة أمام رولاند، قبل أن يبدأ في المعاناة جراء التماسك خلال اللفات الثلاث الأخيرة.

إضافة إلى مشكلة إطاراته، أخطأ فريقه بريما وأخبره عقب إعادة انطلاقة السباق أنّ تلك اللفة هي الأخيرة في السباق.

فقال: "من ثمّ قالوا لي ’تلك معلومة خاطئة – هناك لفتان إضافيتان’ وحينها لم يكن قد تبقى لديّ إطارات بالفعل، لذا قلت في نفسي ’الآن، ستكون مهمتي صعبة جداً’".

وأكمل: "لكنني استطعتُ الحفاظ على الصدارة – أعتقد أنني كنتُ محظوظاً بعض الشيء نظراً لأنّ شون غيلايل – المتأخر – كان خلفي، ما قطع الطريق أمام أوليفر وسمح لي بالمزيد من الوقت".

وتابع: "دارت الكثير من الأفكار في رأسي – بدءاً من اللفة السابعة. تعرضتُ للعديد من الضغط في النهاية، وكانت إطاراتي الخلفية ’ميتة’ تماماً".

واختتم: "أعتقد أنّ أوليفر ورائي كان يضحك خلف خوذته، لأنني كنت أتحرك في كافة الأرجاء".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 2
قائمة السائقين شارل لوكلير
نوع المقالة أخبار عاجلة