هورنر وسط مخاوف تكاليف السباقات القصيرة: مررنا بعملية مؤلمة مع تسريح الموظفين

كشف كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل أنّ فريقه اضطرّ للمرور "بآلام وصعوبات تسريح الموظفين" من أجل التأقلم مع سقف النفقات الجديد في الفورمولا واحد لموسم 2021، وذلك وسط مخاوف بأنّ تُجبر السباقات القصيرة المكلفة الفريق على تسريح إضافي لموظفيه.

هورنر وسط مخاوف تكاليف السباقات القصيرة: مررنا بعملية مؤلمة مع تسريح الموظفين

وافقت الفرق العام الماضي على خفض مستوى سقف النفقات المخطط لهذا الموسم من 175 إلى 145 مليون دولار، مع تخفيض إضافي بمقدار 5 ملايين دولار سنويًا للمواسم التالية.

وبينما خرجت عدد من المصاريف مثل رواتب السائقين وتلك الخاصة بأعلى ثلاثة موظفين في الفريق من ذلك السقف، فإنّ بعضًا من أكبر الفرق في الفورمولا واحد تعيّن عليها تقليل حجمها بشكل راديكالي للتوافق مع القوانين الجديدة.

وقُبيل الجولة الافتتاحية من الموسم في البحرين نهاية هذا الأسبوع، شرح هورنر أنّ عملية التأقلم تلك تضمنت كذلك تقليل موظفي الفريق الذين كان قد تجاوز عددهم 800 شخص، الأمر الذي اعترف بأنه كان عملية مؤلمة.

فقال: "تعيّن علينا المرور بآلام تخفيض النفقات وتسريخ الموظفين خلال العطلة الشتوية. كان علينا تقليل حجم الفريق، وإعادة تنظيم أنفسنا، وتلك عملية صعبة للغاية عندما تضطر إلى تسريح أعضاء من الفريق، والذي تواجد بعضهم في الفريق لـ 25 عامًا ضمن صيغ مختلفة".

وأضاف: "كانت تلك ممارسة صعبة للغاية، وتستمر بكونها تحديًا كبيرًا، ولا سيّما على الفرق الأكبر".

وتابع: "يبعث ذلك بالكفاءة داخل المنظمة، لانه لا مفر من ذلك ببساطة، إذ أنّ الموظفين هم التكلفة الأكبر، ولذلك يجب أن يكونوا بكفاءة كبيرة قدر الإمكان".

اقرأ أيضاً:

وعلى إثر صعوبة تسريح أعضاء من الفريق، فقد أثارت السباقات القصيرة المخطط اختبارها هذا الموسم المخاوف لدى فرق الصدارة بأنّهم سيواجهون تكلفة إضافية خلال هذه السباقات الإلإضافية يوم السبت، حيث تضغط العديد من الفرق من أجل الحصول على تعويض مالي إضافي فوق المتفق عليه في سقف النفقات.

من جانبه، شرح توتو وولف مدير فريق مرسيدس كذلك - والذي تعيّن على فريقه تسريح أعضاء من الفريق خلال العطلة الشتوية - أنّ عدم وجود تعويض لتكاليف السباق القصير قد يجبر الفريق على إعادة تنظيم أعضائه مرة أخرى.

حيث قال: "نعاني بالفعل من أجل أن نتواجد تحت سقف النفقات، ونتحدث هنا عن عشرات الآلاف من الجنيهات (من تكاليف السباقات القصيرة) وليس مئات الدولارات".

وأكمل: "وعليه نود أن ندعم رؤوساء الفورمولا واحد وستيفانو (دومينيكالي) وروس (برون) في هذه الفكرة، كونها وكما أشرنا من قبل، تستحق التجربة، لكننا ببساطة لا نملك الهامش في الميزانية الذي يغطي تكاليفها".

واختتم: "حيث يتعيّن عليها إيجاد نصف مليون جنيه استرليني إضافية أو أكثر ضمن الميزانية، وذلك قد يدفعنا للنظر إلى الموظفين من جديد، وذلك سبيل لا أحبّذ سلوكه من جديد على الإطلاق".

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
توست: محرّك هوندا للفورمولا واحد "قريبٌ جدًا" من مرسيدس الآن
المقال السابق

توست: محرّك هوندا للفورمولا واحد "قريبٌ جدًا" من مرسيدس الآن

المقال التالي

ريد بُل لن "تحرق موهبة تسونودا" عبر ترقيته سريعًا من ألفا تاوري

ريد بُل لن "تحرق موهبة تسونودا" عبر ترقيته سريعًا من ألفا تاوري
تحميل التعليقات