هاميلتون محبط من استراتيجية فريقه مرسيدس في سباق تركيا

يعتقد لويس هاميلتون بأنّه لم يكن على أفضل استراتيجية للسباق في جائزة تركيا الكبرى، إذ يشعر بأنه كان من المفترض إمّا أن يتوقف في وقت أبكر مما فعل أو يواصل إلى نهاية السباق من دون توقّف.

هاميلتون محبط من استراتيجية فريقه مرسيدس في سباق تركيا

تقدّم هاميلتون إلى المركز الثالث منطلقًا من المركز الـ 11، وكان آخر من أجرى توقّفه الوحيد والانتقال إلى إطارات انترميديت جديدة في اللفة 50 - بينما كان إستيبان أوكون سائق ألبين هو الوحيد الذي لم يتوقّف لكامل السباق.

ومع بدء تراجع أداء إطارات انترميديت التي انطلق عليها هاميلتون بسبب التآكل الكبير، استدعته مرسيدس للتوقّف قبل 8 لفات من النهاية، وهو ما تسبب بتراجعه إلى المركز الخامس خلف سيرجيو بيريز سائق ريد بُل وشارل لوكلير سائق فيراري.

اقرأ أيضاً:

وقد عانى غالبية السائقين من التحبّب على إطارات انترميديت الجديدة، حيث خسروا الأداء بعد لفتين أو ثلاث من الطلعة الجديدة، ما تسبب بتراجع هاميلتون أكثر خلف لوكلير وبات عرضة للضغط من بيير غاسلي.

وبينما كان هاميلتون قادرًا على التصدّي لغاسلي والحفاظ على المركز الخامس حتى عبر العلم الشطرنجي، إلّا أنّه أظهر إحباطه الشديد من استراتيجية السباق عبر لاسلكي الفريق خلال طلعته الأخيرة.

وضمن معرض حديثه عقب السباق، أوضح هاميلتون أنّ مرسيدس كان ينبغي إمّا أن تستدعيه أبكر مما فعلت ومع السائقين الذين كان يتنافس في مواجهتهم أو كانت تركته وطلبت منه الحفاظ على إطاراته حتى نهاية السباق من دون توقف.

فقال: "الإطارات تسطحت، لذلك لا تعلم إلى أي مدى يمكن أن تستمر. ولذلك هنالك بالتأكيد ذلك القلق حول حياة الإطار. ولكنني كذلك لم أكن سريعًا كفاية في النهاية. كنت أعاني من ضعف التماسك، ولا أعلم لماذا في الحقيقة".

اقرأ أيضاً:

وأضاف: "بعد ذلك وبشكل مفاجئ، بدأت أخسر الأداء لصالح السائقين خلفي. لذلك عندما أفكر في الأمر الآن أجد أنه كان عليّ التوقف أبكر من ذلك أو كنت بقيت على المسار حتى النهاية. كونك عندما تتوقف قبل 8 لفات من النهاية، لا يكون لديك الوقت الكافي للمرور من مرحلة التحبّب على الإطار على حلبة جافة".

وتابع: "لذلك خضت مرحلة الانزلاق تلك والتي كدت أخسر خلالها 4 مراكز. إنه أمر محبط جدًا. لكن ما حدث قد حدث".

واختتم: "كان من الجيّد التواجد في المركز الثالث وكنت أقول في نفسي: لو أن بوسعي فقط الحفاظ على ذلك، تلك نتيجة رائعة بعد الانطلاق من المركز الـ 11. المركز الخامس أسوأ، ولكن الوضع كذلك كان ليكون أسوأ من ذلك".

المشاركات
التعليقات
فيتيل يتحمّل المسؤولية في مغامرة إطارات الأجواء الجافة في سباق تركيا الرطب
المقال السابق

فيتيل يتحمّل المسؤولية في مغامرة إطارات الأجواء الجافة في سباق تركيا الرطب

المقال التالي

وولف: مغامرة مرسيدس على إطارات "انترميديت" القديمة كانت تستحقّ المحاولة

وولف: مغامرة مرسيدس على إطارات "انترميديت" القديمة كانت تستحقّ المحاولة
تحميل التعليقات