هاميلتون: "السباق الحقيقي" بدأ عندما وصل فيتيل إلى المركز الثاني

صرّح لويس هاميلتون أنّه كان مرتاحاً في صدارة ترتيب سباق جائزة الصين الكبرى، قبل أن يصل سيباستيان فيتيل سائق فيراري إلى المركز الثاني.

هاميلتون: "السباق الحقيقي" بدأ عندما وصل فيتيل إلى المركز الثاني
الفائز لويس هاميلتون، مرسيدس والمركز الثاني سيباستيان فيتيل، فيراري
سيباستيان فيتيل، فيراري أمام فالتيري بوتاس، مرسيدس ودانيال ريكاردو، ريد بُل وكيمي رايكونن، فيراري
لويس هاميلتون، مرسيدس وسيباستيان فيتيل، فيراري وماكس فيرشتابن، ريد بُل
لويس هاميلتون، مرسيدس وسيباستيان فيتيل، فيراري
كيمي رايكونن، فيراري أمام ماكس فيرشتابن، ريد بُل وفالتيري بوتاس، ريد بُل
لويس هاميلتون، مرسيدس
لويس هاميلتون، مرسيدس وسيباستيان فيتيل، فيراري وفالتيري بوتاس، مرسيدس وكيمي رايكونن، فيراري ونيكو هل
دانيال ريكاردو، ريد بُل أمام كيمي رايكونن، فيراري وسيباستيان فيتيل، فيراري

تصدّر هاميلتون سائق مرسيدس جميع لفات السباق في شنغهاي، لكن عندما نجح فيتيل في تجاوز السيارات أمامه – بعد توقفه المبكّر عند تطبيق نظام سيارة الأمان الافتراضية – خاض السائقان معركة في أزمنة اللفات حيث حاول هاميلتون الحفاظ على الفارق أمام الألمانيّ.

حيث قال البريطاني الذي أنهى السباق أمام غريمه بـ 6.2 ثانية: "منذ البداية، كنتُ أشعر أنني أمتلك السرعة للحفاظ والتحكم بالصدارة".

وأكمل: "لم أفهم تماماً ما الذي كان يجري خلفي، إذ كانت سيارتا ريد بُل خلفي ولم تكن سيارة فيراري قادرة على التجاوز".

وأضاف: "كنت أمتلك السيطرة حينها، وكنتُ مرتاحاً في الصدارة إذ لم أكن أتعرض إلى أي ضغط من قبل سيارتي ريد بُل".

وتابع: "لكن، عندما أصبح فيتيل خلفي، حينها بدأ السباق الحقيقي، لكن من الواضح أن الفارق بيننا كان لصالحي".

من جهة أخرى، يرى فيتيل أنّ توقيت دخول سيارة الأمان – خلال فترة قصيرة من إعادة انطلاق السباق بعد تطبيق سيارة الأمان الافتراضية والتي دخل على إثرها منصة الصيانة – كان "مؤسفاً" إذ أثر على آماله في المنافسة.

ويوافق هاميلتون على وجهة نظر منافسه، إذ قال: "لو لم تدخل سيارة الأمان، لكان سباقاً محتدماً ومتقارباً، مع ثوانٍ قليلة تفصل بيننا".

وأكمل: "كنا قريبين للغاية في أزمنة اللفات، لسوء الحظ أنه علق خلف السيارات الأخرى".

وأضاف: "من الأسهل دائماً الحفاظ على الفارق الذي تمتلكه في الصدارة. لكن عندما يصبح ثانية واحدة، فالأمور ستحتدم حينها".

استراتيجية صحيحة

بالمقابل، أثنى هاميلتون على استراتيجية مرسيدس خلال السباق، خاصة عندما تمّ الانتقال إلى استعمال الإطارات الملساء بدل "إنترميديت" في وقت مبكر، إضافة إلى قرار دخوله الأخير إلى منصة الصيانة ما سمح له بالحفاظ على الصدارة.

إذ قال: "بالنسبة لي، لم تكن هناك مخاطرة مع الإطارات الملساء. غالباً، عندما ترغب باكتساب أفضلية عليك حينها المخاطرة".

وأكمل: "كان نوعاً من المخاطرة لو دخلتُ أبكر بلفة واحدة، إذ كنتُ ما أزال أسجل أزمنة جيدة".

وتابع: "قامت الاستراتيجية بدورها الصحيح في التجاوب مع الوضع حينها".

واستطرد: "الآن، بعد أن رأيت إطاراتي، كنتُ لأتمكن من إنهاء السباق من دون توقف إضافي، لكننا ما زلنا نكتسب الخبرة مع هذه الإطارات".

واستكمل: "كان الشعور ما يزال جيداً باستعمالها، لكنني لم أكن لأعلم الوضع بعد 20 لفة إن كانت الإطارات ستتراجع في أدائها بسرعة أو أن يكون أحد المنافسين على استراتيجية مختلفة".

واختتم: "لحسن الحظ، كنتُ ضمن الوقت المخصص لدخول المنصة، لذا كان بإمكاني الدخول والخروج محافظاً على مركزي، لذا انتهزتُ هذه الفرصة".

المشاركات
التعليقات
فيرشتابن يُطالب بتغييرات على قوانين الأعلام الزرقاء بعد حجزه من قبل غروجان
المقال السابق

فيرشتابن يُطالب بتغييرات على قوانين الأعلام الزرقاء بعد حجزه من قبل غروجان

المقال التالي

فيراري تودّ مناقشة أداء رايكونن بعد أوّل جولتين من موسم 2017

فيراري تودّ مناقشة أداء رايكونن بعد أوّل جولتين من موسم 2017
تحميل التعليقات