موتورسبورت.كوم
مقالات

موتورسبورت.كوم "برايم"

مرسيدس تشكّك في أداء فيراري المتواضع خلال التجارب الشتوية الأولى

ترى مرسيدس أن القسم الأول من التجارب الشتوية لا يقدم أيّة فكرة واضحة حيال الأداء الحقيقي لفرق الفورمولا واحد.

مرسيدس تشكّك في أداء فيراري المتواضع خلال التجارب الشتوية الأولى

حجزت مرسيدس المركزين الأول والثاني مع انتهاء القسم الأول من التجارب الشتوية لموسم 2020، مع سائقيها فالتيري بوتاس ولويس هاميلتون اللذين اقتربا من الزمن القياسي المسجل العام الماضي.

بينما أثار نظام التوجيه مزدوج المحور "داس" الذي اخترعته مرسيدس ضجة كبيرة، حيث بدأت التكهنات حيال تقديم العلامة الألمانية لأداء قويّ للغاية كالعادة.

وبعكس الصورة القوية التي ظهرت بها السهام الفضية، أنهت فيراري القسم الأول للتجارب بفارق كبير للغاية عن أسرع الأزمنة، بلغ 2.6 ثانية. وبينما شدد الفريق الأحمر على عدم وجود نية لإظهار الأداء خلال الأسبوع الافتتاحي، لكن ذلك الفارق فاجأ الكثيرين.

لكن مرسيدس تعي تماماً سرعة تغير الأمور. إذ بدت العلامة الألمانية في مأزق كبير نهاية القسم الأول من تجارب برشلونة في 2019، قبل أن تعود بقوة هائلة في الأسبوع الثاني مع تحديثات شاملة مهدت الطريق أمامها لحسم لقبَي الموسم.

وضمن مقالة نشرتها مرسيدس مساء يوم أمس الجمعة، أشار الفريق إلى أن الكثير من الأمور عرضة للتغيير، وأن القسم الأول لا يعكس الأداء الفعلي.

حيث جاء في المقالة: "لا أحد يودّ الادعاء بأنه أسرع الجميع، لأنك لا تدري كيف تتغير الأمور ولا تعلم ما خفي أو ما سيأتي في الأسبوع التالي".

وأكملت المقالة: "على سبيل المثال، هل ستجلب ريد بُل تحديثاً كبيراً لحزمتها خلال الأسبوع الثاني؟".

وتابعت: "لماذا أمضت فيراري القسم الأول من التجارب على سرعة دوران أقل بكثير لمحركها مقارنة بفرقها من الزبائن؟".

اقرأ أيضاً:

ويبدو أن مرسيدس وفيراري لم تكشفا بالفعل عن أقصى ما بوسع محركيهما فعله بعد.

وذلك افتراض تدعمه البيانات. إذ وبنظرة سريعة نجد أن فيراري ربما كانت بالفعل تسيّر محركها أبطأ بثانية واحدة تقريباً في اللفة، ما يعني أن الفارق خلف الزمن الأسرع بعيد تماماً عن الواقع الفعلي.

بلغت سرعة فيراري القصوى خلال اليوم الافتتاحي للتجارب 192.9 ميلاً في الساعة، أقل بـ 7.2 من أفضل ما سجله فريقها الزبون ألفا روميو ذاك اليوم، و9.3 أقل منه يوم الخميس.

وكان سيباستيان فيتيل سائق فيراري قد سجل سرعة بلغت 204.4 ميلاً في الساعة مباشرة قبل تعطل محركه. 

وشرح الألماني أن فيراري لا تودّ عرض قدرات محركها، وأن الحصان الجامح قد لا يفعل ذلك طوال التجارب الشتوية.

فقال: "يمكننا التعديل بشكل كبير في أوضاع المحرك وغيرها. أعتقد حالياً أن الهدف ليس في إثبات القوة القصوى للمحرك، بل إكمال أكبر عدد ممكن من اللفات".

وتابع: "أعتقد حينها يمكننا رفع قوة المحرك، ربما قد لا يكون ذلك أمراً نوده خلال التصفيات. ليس هناك أجندة لذلك على حد علمي".

اقرأ أيضاً:

تعليقات فيتيل هذه تلقي الضوء على مقاربة فيراري لهذه التجارب، وذلك على عكس ما قامت به العام الماضي حين أثارت حماس الجماهير بقوة محركها.

حيث قال ماتيا بينوتو مدير فريق فيراري: "قمنا بتغيير مقاربتنا للتجارب وبرنامج العمل. ركزنا في القسم الأول على خرائط المحرك ضمن أوضاع انسيابية مختلفة وإعدادات ميكانيكية متعددة، من دون محاولة العمل على إعدادات السيارة ككل من أجل الأداء الإجمالي".

لكن بينوتو أشار إلى أنه غير مرتاح لموقع فيراري بالمقارنة مع المنافسين، حيث قال: "صحيحٌ أننا العام الماضي كنا أكثر تفاؤلاً في مثل هذا الوقت، لأننا كنا قادرين بسهولة على تسجيل لفات سريعة. يبدو أن ذلك أكثر صعوبة الآن".

وأكمل: "منافسونا يبدون أقوياء للغاية. لكنني أعتقد أنه لا يجب علينا نسيان الماضي - العام السابق، لذا دعونا ننتظر للأسبوع الثاني في برشلونة لفهم الصورة الأكبر".

اقرأ أيضاً:

من جهة أخرى، وبالرغم من أنها لفتت الأنظار بتسجيل أسرع الأزمنة، فإن مرسيدس تخفي بعض الأمور بدورها. حيث أشار فالتيري بوتاس إلى رضاه عن أول أسبوع من التجارب الشتوية ملمحاً إلى تحسين واضح بالمقارنة مع سيارة السهام الفضية للموسم الماضي.

فقال: "لقد كان الشعور جيداً على متن السيارة. لا مشاكل في التوازن أو القيادة. أشعر أننا نحقق تقدماً بمرور كل يوم مع هذه السيارة".

وأكمل: "بالرغم من عدم وجود مشاكل كبيرة، لكن هناك على الدوام أمور يمكن تحسينها مع التوازن، التوازن على السرعات والمنعطفات المختلفة. كنا نتحسن أكثر وأكثر إلى الموقع الذي يجب أن نكون فيه".

وتابع: "بشكل عام، كان قسماً أول جيداً. لكنّ أي كلام أكثر من هذا لهو مبكرٌ للغاية".

وأردف: "لكن، لا توجد أية نقاط سلبية بعد. كلها إيجابية".

قد تكون مرسيدس بالفعل أمام الجميع، لكن مع عدم كشف فيراري لكامل أوراقها، فإن توقع مستويات الفرق لن يكون بالأمر السهل، وسيكون علينا انتظار أضواء الانطلاقة لسباق ملبورن الافتتاحي قبل الحكم على ذلك!

اقرأ أيضاً:

المشاركات
التعليقات
لوكلير: سيارة فيراري الجديدة توفّر مرونة أكبر على صعيد الإعدادات
المقال السابق

لوكلير: سيارة فيراري الجديدة توفّر مرونة أكبر على صعيد الإعدادات

المقال التالي

تحليل: العطل الذي أظهر بداية فيراري المتأخّرة

تحليل: العطل الذي أظهر بداية فيراري المتأخّرة
تحميل التعليقات