تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة
مقالات

تحليلات جورجيو بيولا التقنيّة

كيف تجنّب تصميم ريد بُل الاحتجاج على الجناح الخلفي المرن؟

اشتعل جدل الأجنحة المرنة مجددًا خلف كواليس بطولة العالم للفورمولا واحد مع وصول الفرق إلى جائزة أذربيجان الكبرى.

كيف تجنّب تصميم ريد بُل الاحتجاج على الجناح الخلفي المرن؟

شكّل السباق في باكو الفرصة الأخيرة للفرق لتصحيح الانحناء الزائد في تصاميم أجنحتها الخلفيّة مع اختبارات المرونة الجديدة الأكثر صرامةً التي سيفرضها الاتحاد الدولي للسيارات وستدخل حيّز التنفيذ بدءًا من جائزة فرنسا الكبرى.

أزعج هذا الاحتمال فرقًا مثل مرسيدس ومكلارين وظل التهديد بالاحتجاج قائمًا بحال تعمّد البعض في المخاطرة واعتماد الحدود القصوى لانحناء الأجنحة الخلفيّة في باكو. وربما كان التلويح بتقديم شكوى رسمية والخطر الكامن في شطب نتيجة الفريق المخالف من قبل حكام الاتحاد الدولي للسيارات السبب الذي دفع بالجميع إلى التريّث وعدم فتح القضية من جديد.

على الرغم من أنّ ريد بُل كانت مركز الاهتمام بعد سباق جائزة إسبانيا الكبرى بأجنحتها المرنة الغريبة، اعتمدت الحظيرة النمساويّة في باكو جناحًا مؤقتًا جديدًا على شكل الملعقة يعمل بطريقة طبيعية أكثر ويبعد عنها الشبهات.

يتميّز هذا التصميم الجديد للجناح الخلفي عند ريد بُل بوجود قسم مركزي أعمق للحافة الرئيسيّة من أجل توليد الارتكازيّة اللازمة في حين أنّ قنواته الخارجية مسطحة لتقليل تأثير دوامة الطرف الناتجة عن تصادم التيارات الهوائيّة مع الحواف النهائيّة.

أجرت ريد بُل أيضًا تغييرات على تصميم الحافة النهائيّة للجناح الخلفي حيث عادت إلى التصميم الأقل عدائيّة لتدفق الهواء.

أفسح القطع المتدرّج في الزاوية العلوية المجال أمام اعتماد تصميم تقليدي أكثر وبالوقت نفسه تمت إزالة الشرائط العلوية وفتحات التهوية المُعلّقة وقد تم تبسيطها (انظر للتصميم المعتاد لعام 2021 في موناكو).

ما يمكن ملاحظته في الرسم التوضيحي أنّ الجناح الخلفي أيضًا يتمتّع بقسم مقطوع على الحافة الخلفيّة للرفرفة العلوية.

وبينما ظهر هذا الإصدار من الجناح الخلفي عند ريد بُل إلى العلن لكنّه لم يجد طريقه إلى السيارة في حصة رسمية في باكو ومن المحتمل أنّ يتم اعتماده في جائزة بلجيكا الكبرى.

اختار الفريق اعتماد التصميم من دون رفرفة "غارني" على الحافة الخلفيّة للجناح مع التضحية ببعض التوازن من أجل سرعة الخط المستقيم (انظر لتصميم سبا 2020 للمقارنة مع رفرفة "غارني" المرفقة).

تكتيكات تقسيم ضبط السيارة على السائقين

من الرائع رؤية كيفية استجابة زملاء الفريق الواحد للتحديات السائدة مع قيام كل سائق بإعداد ضبط السيارة وإجراء التغييرات الانسيابيّة التي تتناسب مع متطلباته الخاصة.

في حالة سيرجيو بيريز وماكس فيرشتابن كان هناك فارق بسيط بين جناحَيهما الخلفيين حيث اختار الهولندي تقليم الحافة الخلفيّة للجناح بشكل طفيف للتقليل من مستويات الجرّ.

الجناح الخلفي لسيارة فالتيري بوتاس، مرسيدس
الجناح الخلفي لسيارة لويس هاميلتون، مرسيدس

اختارت مرسيدس أيضًا تصميمًا مختلفًا للجناح الخلفي على سيارتيها في باكو حتى وإن كان مفهومًا مغايرًا تمامًا للتصميم الذي شوهد عند منافستها في البطولة ريد بُل.

بعد التدقيق في البيانات المستخرجة من حصص التجارب الحرّة ليوم الجمعة حيث كافح الفريق من أجل إيجاد الوتيرة، اختار لويس هاميلتون الجناح الخلفي ذا الارتكازيّة الأقل مع عمود دعم واحد فقط متصل بمشغل نظام تقليل الجرّ "دي آر أس". بينما قامت مرسيدس بتجهيز سيارة بوتاس بالجناح الخلفي ذو الارتكازيّة الأعلى مع عمود الدعم المزدوج.

لا يُعد ذلك سلوكًا غير اعتياديٍ من قبل مرسيدس هذا الموسم حيث اختار الفريق مؤخرًا حلولًا مختلفة مثلما حدث في سباق جائزة البرتغال الكبرى بهدف تعزيز فرص الصانع الألماني في التغلّب على ريد بُل.

من الواضح أنّ الجناح ذو الارتكازيّة الأقل أعطى هاميلتون السرعة المطلوبة في الخط المستقيم ولكن على العكس من ذلك عانى كثيرًا في القسم الثاني من الحلبة بالمقارنة مع زميله بوتاس.

ومع ذلك استمر الفنلندي بالمعاناة مع سيارته "دبليو 12" ووجدها غير مستجيبة من حيث توليد الحرارة المطلوبة للإطارات.

جنبًا إلى جنب

الجناح الخلفي لسيارة فيراري اس.اف21
الجناح الخلفي لسيارة فيراري اس.اف21 في التجارب الحرة الأولى

دارت معركة حول مواصفات الجناح الخلفي أيضًا عند فيراري حيث بدأت عطلة نهاية الأسبوع بجناح على شكل الملعقة متوسط الارتكازيّة، قبل التحوّل إلى تصميم الحافة الرئيسيّة ذات الشكل التقليدي الذي اعتمد في التجارب الحرّة الثالثة والتجارب التأهيليّة والسباق.

سمح هذا التغيير الذي أدخلته فيراري على سيارة شارل لوكلير بحصوله على قطب الانطلاق الأول في باكو لكنّ السائق المونيغاسكي تراجع وخسر مراكز كثيرة في السباق حيث عاد الترتيب التنافسي إلى نمطه المألوف هذا الموسم.

على عكس ريد بُل لم ينتج عن الانتقال إلى الجناح ذو الارتكازيّة الأقل إلى إلغاء الفتحة الخلفيّة العلوية المسننة أو تغييراتٍ في الشرائط المُعلّقة مما يعني أنّ فيراري لا تزال حريصة على إعادة تشكيل الدوامة المتولّدة عند طرف الجناح.

شفرات الطوق الجديدة على سيارة أستون مارتن

شفرات الطوق الجديدة على سيارة أستون مارتن

تصوير: جورجيو بيولا

جلبت أستون مارتن بعض التعديلات الصغيرة في سباق جائزة أذربيجان الكبرى والتي شقّت طريقها مرةً أخرى إلى سيارة لانس سترول قبل فيتيل.

تتعلّق هذه التغييرات بالمنطقة المحيطة بقمرة القيادة حيث تم استبدال الهالة الانسيابيّة المثبتة على نظام الطوق بزوج من الزعانف على جانبي هيكل الأمان التي تهدف إلى تحديد موضع التدفق الهوائي بشكل أكثر فعالية.

وفي الوقت نفسه، وبطريقة مشابهة لما رأيناه عند مرسيدس تمت إضافة جزء مسنن لحوامل المرآة الجانبية من أجل إنشاء سلسلة من الدوامات الصغيرة التي تعمل أيضًا على تحسين التدفق الهوائي في تلك المنطقة.

الألواح الجانبية لسيارة ويليامز اف.دبليو43بي

الألواح الجانبية لسيارة ويليامز اف.دبليو43بي

تصوير: جورجيو بيولا

قدّم فريق ويليامز تصميمًا جديدًا لألواح السيارة الجانبيّة في أذربيجان ولكن مع وجود أجزاء كافية فقط لتزويد سائق واحد بهذا التحديث تم وضعها حصريًا على سيارة جورج راسل.

يذكرنا هذا التغيير الرئيسي في التصميم بالتعديل الذي أجرته مكلارين في نهاية الموسم الماضي مع وجود جناحين على شكل "سي" في المنطقة بين اللوح العمودي الرئيسي والذراع العلوية.

المشاركات
التعليقات
ويليامز تعلن مغادرة مدير فريقها في الفورمولا واحد
المقال السابق

ويليامز تعلن مغادرة مدير فريقها في الفورمولا واحد

المقال التالي

"فيا": نوريس كان ليتلقى عقوبة أقسى لخرق قوانين العلم الأحمر

"فيا": نوريس كان ليتلقى عقوبة أقسى لخرق قوانين العلم الأحمر
تحميل التعليقات