فيتيل وألونسو: السيارات والإطارات هي التي تحول دون التسابق في الأمطار

قال بطلا العالم السابقان فرناندو ألونسو وسيباستيان فيتيل أنّ مستويات الارتكازيّة العالية الحاليّة لسيارات الفورمولا واحد والإطارات الأعرض هما السببان الرئيسيان وراء مشاكل ضعف الرؤية في الأمطار.

فيتيل وألونسو: السيارات والإطارات هي التي تحول دون التسابق في الأمطار

لا تزال الفورمولا واحد بصدد تحليل ما سار على نحوٍ خاطئ في جائزة بلجيكا الكبرى نهاية الأسبوع الماضي بعد فشلها في إكمال أيّ لفّات تسابق، وكانت هناك بعض المقارنات مع قدرة البطولة على خوض سباقات في ظروفٍ أسوأ حتّى في السابق.

ويُعدّ سباق جائزة اليابان الكبرى 2007 في فوجي من بين أصعب السباقات الممطرة في تاريخ البطولة، لكن بالرغم من إكمال 19 لفّة خلف سيارة الأمان حينها، فإنّ السباق انطلق بالفعل وامتدّ حتّى رفع العلم الشطرنجي بالرغم من بعض الحوادث، بما فيها الحادث الشهير بين مارك ويبر وفيتيل.

وبمقارنة سباق فوجي ذلك مع نهاية الأسبوع الماضي، نفى فيتيل أنّ الفورمولا واحد أصبحت مهووسة جدًا بالسلامة وعدم رغبتها في المجازفة ولو قليلًا مثل السابق.

اقرأ أيضاً:

عوضًا عن ذلك قال الألماني أنّ تطوّر الأداء الانسيابيّ والإطارات أنتج سيارات تنثر الكثير من الرذاذ خلفها بالمقارنة مع السابق. وكان ضعف الرؤية هو الذي حال دون خوض سباق بلجيكا.

وقال الألماني: "أعتقد بأنّ الشهيّة للمجازفة هي ذاتها. أعتقد بأنّنا سعداء بالتسابق طالما أنّ ذلك آمن. أعتقد بأنّ السيارات هي التي تغيّرت. أعتقد بأنّ هناك مؤثّرات أرضيّة أكثر مع السيارات التي لدينا الآن، والمزيد من الارتكازيّة. يبدو أنّ هذه السيارات تمتصّ ماءً أكثر من سطح المسار".

وأكمل: "كما أنّ الإطارات تغيّرت كذلك. أعتقد بأنّ إطارات الأمطار التي كانت لدينا كانت تسهّل تسابقنا في ظروف ممطرة للغاية مع وجود الكثير من المياه على الحلبة".

فرناندو ألونسو، ألبين

فرناندو ألونسو، ألبين

تصوير: صور موتورسبورت

كما شاطره ألونسو الرأي، حيث يعتقد بأنّ الجيل الجديد من إطارات الأمطار الخاصة ببيريللي له خصائص مختلفة للغاية عمّا كان موجودًا في السابق.

وقال الإسباني: "الإطارات هي الجانب الأكثر تغيّرًا على مرّ الأعوام. أعتقد بأنّ هذه السيارات تتسبّب في رذاذ مياه أكثر نتيجة قوانين الانسيابيّة الجديدة، كما أنّ الإطارات أعرض الآن بالمقارنة مع 2007".

وأكمل: "ربّما كانت إطارات الأمطار الغزيرة أقوى حينها. ربّما تُسهّل الإطارات الأعرض الانزلاق على برك المياه الآن. فضلًا عن ذلك فعلينا النظر إلى طبيعة الحلبة. أعتقد بأنّه بالنظر إلى أنّ سبا حلبة عالية السرعة، وفيها الكثير من الخطوط المستقيمة، فإنّ الرذاذ يبقى لفترة أطول".

وأردف: "لذا أعتقد بأنّ الظروف لم تكن مناسبة للتسابق. كانت مسألة وقتٍ قبل وقوع حادث كبير. أعتقد بأنّ فيا أرادت تفادي ذلك. كان ذلك القرار الصائب. لكنّ منح النقاط كان مسألة مختلفة. أعارضها بالكامل. لكنّ الظروف لم تسمح بالتسابق".

المشاركات
التعليقات
راسل يعلم أين سيقود في 2022 بعد إعلامه بذلك قبل سباق سبا
المقال السابق

راسل يعلم أين سيقود في 2022 بعد إعلامه بذلك قبل سباق سبا

المقال التالي

سائقو الفورمولا واحد يحثون المشجّعين على التقليل من استخدام مشاعل الدخان في هولندا

سائقو الفورمولا واحد يحثون المشجّعين على التقليل من استخدام مشاعل الدخان في هولندا
تحميل التعليقات