"فيا" تحظر استخدام حيل الكاميرات ثلاثيّة الأبعاد لنسخ السيارات الأخرى

ستُمنع فرق بطولة العالم للفورمولا واحد من استخدام الكاميرات ثلاثيّة الأبعاد والبرمجيات المعقّدة لنسخ تصاميم منافسيها، وذلك بعد الكشف عن القوانين التي تمنع تكرار جدل سيارة "مرسيدس الورديّة".

"فيا" تحظر استخدام حيل الكاميرات ثلاثيّة الأبعاد لنسخ السيارات الأخرى

تسبّب إقدام ريسينغ بوينت على نسخ سيارة مرسيدس من العام الماضي في الكثير من الجدل مطلع هذا الموسم، حيث لم يكن المنافسون سعداء بكسب الحظيرة المتمركزة في سيلفرستون لهكذا أفضليّة من خلال نسخ سيارة منافسة.

وعلى إثر احتجاج من رينو، اعتُبرت ريسينغ بوينت مذهبة لاستخدام حقوق ملكيّة فكريّة خاصة بمرسيدس لتصميم قناة تهوية المكابح الخلفيّة بشكلٍ غير قانوني. وتمّ تغريم الفريق بمبلغ 400 ألف يورو، وخصم 15 نقطة من رصيده في بطولة الصانعين.

وفي ظلّ المخاوف من أنّ ما فعلته ريسينغ بوينت قد يفتح الباب أمام إقدام المزيد من الفرق على انتهاج دربٍ مماثل، تحرّكت "فيا" سريعًا لسنّ قوانين تمنع حدوث ذلك.

وتمّ الكشف عن القوانين الجديدة وشرحها بالتفصيل، حيث لم يعد يُسمح للفرق بتبادل الملكيّة الفكريّة مع أيّ فريقٍ آخر، أو استخدام "الهندسة العكسيّة" لتصاميم المنافسين، ويجب على كلّ فريق تصنيع المكوّنات المُدرجة بنفسه.

وتُوضح القوانين أنّه لا يزال بوسع تصاميم الفرق "التأثّر" بتصاميم منافسيها.

لكن ليس بوسعهم فعل ذلك إلّا من خلال "استخدام معلومات يجب أن تكون هناك إمكانيّة إتاحتها لجميع المنافسين". ولا يُمكن كسب هكذا معلومات إلّا من خلال السباقات أو التجارب، لذا لا يُمكن العمل على هذا الجانب بعيدًا عن الحلبة.

ومن أجل منع الفرق من اعتماد تصاميم المنافسين من خلال "الهندسة العكسيّة"، فرضت "فيا" حظرًا صارمًا على عددٍ من الخيارات التي كانت متاحة أمام الفرق في السابق.

وتنصّ "فيا" على أنّه لا يُسمح للفرق بالتالي:

1 – استخدام الصور الفوتوغرافيّة، وجمعها مع البرمجيات التي تُحوّلها إلى نقاط سحابيّة، وانحناءات، وأسطح أو السماح بالحصول على هندسة "كاد" ووضعها أو استخراجها من صورة.

2 – استخدام القياس المجسّم، والكاميرات ثلاثيّة الأبعاد أو أيّة تقنيات إستيريوسكوبيّة ثلاثيّة الأبعاد.

3 – أي شكلٍ من أشكال المسح الملموس أو غير الملموس للأسطح.

4 – أيّة تقنيّات تعكس النقاط أو الانحناءات على سطحٍ لتسهيل عمليّة الهندسة المُعاكسة.

وفي حال كانت هناك حالات يكون هناك فيها تشابهٌ كبيرٌ بين مكوّنات مدرجة على سيارات مختلفة، فإنّ "فيا" تملك حقّ التحقيق في المسألة وستطلب من الفرق إثبات أنّ تصاميمها جاءت بشكلٍ مستقل.

وسيُطلب من الفرق توفير بيانات ومعلومات لإثبات امتثالها مع القوانين وتصميمها لمكوّناتها بأنفسها من الصفر.

وفي حين أنّ سيارة ريسينغ بوينت لموسم 2020 مثّلت خرقًا للقوانين وسيتمّ استخدامها في العام المقبل كذلك، قالت "فيا" أنّه سيكون هناك مستوى معيّن يُحدّد إن كانت المكوّنات قد جاءت نتيجة هندسة معاكسة، ما يعني أنّ الفريق لن يحتاج لتغيير شيء للعام المقبل.

لكن سيتعيّن على أيّة مكوّنات جديدة يستخدمها الفريق في العام المقبل الامتثال للقوانين الجديدة.

المشاركات
التعليقات
تراجع عوائد الفورمولا واحد بمقدار 104 مليون دولار بعد الانطلاقة المتأخّرة لموسم 2020
المقال السابق

تراجع عوائد الفورمولا واحد بمقدار 104 مليون دولار بعد الانطلاقة المتأخّرة لموسم 2020

المقال التالي

غرين: على ريسينغ بوينت إعادة بناء ثقة سترول

غرين: على ريسينغ بوينت إعادة بناء ثقة سترول
تحميل التعليقات