غروجان يأخذ مكان باتون كمدير لجمعيّة سائقي الجائزة الكبرى

أخذ الفرنسي رومان غروجان مكان البريطاني جنسن باتون كمدير لجمعيّة سائقي الجائزة الكبرى "جي.بي.دي.آي".

غروجان يأخذ مكان باتون كمدير لجمعيّة سائقي الجائزة الكبرى
جنسن باتون
جنسن باتون وليام دوران
رومان غروجان، هاس
رومان غروجان، هاس وجوليون بالمر، رينو
رومان غروجان، هاس
رومان غروجان، هاس وسيباستيان فيتيل، فيراري وباسكال فيرلاين، ساوبر

عمل باتون إلى جانب زميله المدير الآخر سيباستيان فيتيل ورئيس الجمعيّة أليكس فورتز معًا منذ انتخابهم في 2013.

لكن بعد اعتزاله التسابق هذا العام، تمّ اتّخاذ قرار ليتنازل عن منصبه على أن يأخذ مكانه أحد السائقين الحاليّين.

وعلى خلفيّة التصويت الذي أجراه أعضاء "جي.بي.دي.آي" في روسيا نهاية الأسبوع الماضي، سيأخذ غروجان سائق هاس دور المدير الثاني الجديد.

وخلال حديثه بخصوص هذه الخطوة، قال غروجان: أنا فخور بانتخابي من قبل زملائي كمدير لجمعيّة سائقي الجائزة الكبرى. لا نُجمع نحن السائقون على الرأي ذاته على الدوام، لكنّنا متّحدون كمجموعة من ناحية رغبتنا بالحصول على الأفضل للرياضة".

وأضاف: "أُؤمن بأنّ لنا دورًا مهمًا وواجبًا للتنسيق بيننا ودعم ملّاك الرياضة لتطويرها".

من جانبه رحّب فورتز بانضمام غروجان مشيدًا في الوقت ذاته بالعمل الذي أنجزه باتون خلال الأعوام الماضية في "جي.بي.دي.آي".

وقال فورتز: "كان من الرائع العمل مع باتون خلال الأعوام القليلة الماضية حيث مصالح السائقين والرياضة في المقام الأوّل. شكرًا لك يا باتون على مجهودك!".

وتابع: "كان غروجان أحد أكثر أعضاء «جي.بي.دي.آي» نشاطًا خلال الأعوام الأخيرة. يملك الكثير من الطاقة والأفكار حيال الرياضة ورحّبت به أنا وفيتيل كإضافة رائعة لإدارة جمعيّة سائقي الجائزة الكبرى".

ضغط "جي.بي.دي.آي"

بالرغم من تشكيل "جي.بي.دي.آي" في 1994 بالأساس للمساعدة على تحسين السلامة، إلّا أنّ مشاركتها في الرياضة توسّعت خلال الأعوام الأخيرة.

ولعب فورتز، الذي أصبح رئيسًا للجمعيّة في 2014، دورًا أساسيًا في العمل على خطوات لتقريب السائقين من المشجّعين والاستماع لهم، إلى جانب مساعدته في العمل على استبيان "جي.بي.دي.آي" وموقعنا "موتورسبورت.كوم" في 2015.

وتحت قيادة ليبرتي ميديا المالكة الجديدة للبطولة، تتطلّع "جي.بي.دي.آي" إلى علاقة مقرّبة أكثر مع القائمين الجدد على البطولة للمساعدة على تحسين العرض المقدّم على الحلبة إلى جانب جذب متابعين جدد.

وتمثّلت إحدى أفكار الجمعيّة في السنوات الأخيرة في أنّه في حال اعتماد الفورمولا واحد لسيارات أسرع وأصعب في القيادة وأكثر متعة، فسيُصبح السائقون أكثر سعادة، ما يعني تقديمهم لرسالة إيجابيّة أكثر إلى المشجّعين.

وأدّى اعتماد السيارات الجديدة في 2017 إلى جوٍ عام إيجابي في الفورمولا واحد وحولها، إلى جانب المعركة المحتدمة التي تجمع فيراري ومرسيدس ما أنتج زيادة في أرقام المتابعة التلفزيونيّة.

المشاركات
التعليقات
عمود فاندورن: إنهاء سباق روسيا مثّل دفعة صغيرة لمكلارين

المقال السابق

عمود فاندورن: إنهاء سباق روسيا مثّل دفعة صغيرة لمكلارين

المقال التالي

السعي لاختبار نظام حماية قمرة القيادة "الدرع" في جولة مونزا

السعي لاختبار نظام حماية قمرة القيادة "الدرع" في جولة مونزا
تحميل التعليقات