ساينز "حافظ على إيمانه" بقدرته على الفوز بسباق بريطانيا

قال كارلوس ساينز الإبن أنّه حافظ على إيمانه بقدرته على تحقيق انتصاره الأوّل في عالم الجائزة الكبرى في سيلفرستون بالرغم من تراجعه خلف زميله شارل لوكلير.

ساينز "حافظ على إيمانه" بقدرته على الفوز بسباق بريطانيا

فاز ساينز بسباق جائزة بريطانيا الكبرى بعد فترة سيارة الأمان الأخيرة إثر توقّف سيارة إستيبان أوكون على المسار، حيث اختار المتصدّر شارل لوكلير البقاء على الحلبة على إطاراته "هارد"، وهو ما منح ساينز ولويس هاميلتون سائق مرسيدس توقّفًا مجانيًا للانتقال إلى "سوفت".

وتمكّن ساينز من تجاوز لوكلير سريعًا عند استئناف السباق ليُحقّق فوزه الأوّل في البطولة، وبالرغم من حاجته للسماح لزميله لوكلير بتجاوزه سابقًا في السباق، قال الإسباني بأنّه حافظ على إيمانه بقدرته على تحقيق فوزه الأوّل.

وقال الإسباني: "لم يكن ذلك سهلًا. عانيت قليلًا على صعيد التوازن، خاصة في الفترة الأولى على إطارات "ميديوم"، أجبرني ماكس على الضغط كثيرًا في المنعطفات عالية السرعة. لكن بالرغم من ذلك فقد حافظت على إيماني بقدرتي على الفوز".

اقرأ أيضاً:

وأضاف: "احتجت للبقاء في السباق ومن ثمّ فجأة جاءت سيارة الأمان لتمنحني الفرصة. وفعلنا ذلك".

وأكمل: "يُمكنكم تخيّل مستوى الأعصاب عند إعادة الانطلاقة، ومعرفتي بوجود فرصة لتحقيق ذلك".

وقال ساينز بأنّ فوزه الأوّل في انطلاقته الـ 150 في مسيرته "سيكون يومًا لن ينساه" وذلك بعد فرصه السابقة الضائعة ضمن موسم 2022 الذي عانى فيه بشكلٍ عام لمجاراة لوكلير.

وقال: "هذا مدهش. هذا فوزي الأوّل بعد 150 سباقًا، ومع فيراري وعلى حلبة سيلفرستون. لا يُمكنني طلب المزيد. إنّه يوم مميّز لن أنساه أبدًا".

وأكمل: "إنّها عطلة نهاية أسبوع مميّزة في المجمل. كانت سيلفرستون موقعًا مميّزًا بعض الشيء لي، أوّل فوزٍ لي هنا في بطولة فورمولا بي ام دبليو في 2010، وأوّل قطب انطلاق أوّل لي هنا في 2010".

وأردف: "وبعد مرور 12 عامًا، حقّقت ذات الإنجازين في الفورمولا واحد مع فيراري. وكانت كلّ الجماهير تهتف لي".

المشاركات
التعليقات
ساينز يخرج منتصرًا من سباق سيلفرستون الجنوني
المقال السابق

ساينز يخرج منتصرًا من سباق سيلفرستون الجنوني

المقال التالي

هاميلتون: فيراري "سريعةٌ جدًا" للتغلّب عليها في بريطانيا

هاميلتون: فيراري "سريعةٌ جدًا" للتغلّب عليها في بريطانيا