ريد بُل: إعدادت المحرّك تُمثّل أفضليّة مرسيدس الآن

ترى ريد بُل أنّ الدفعة التي تحصل عليها مرسيدس من خلال إعدادات المحرّك في التجارب التأهيلية هي الفارق الرئيسي الذي يفصل بين الفريقين الآن.

ريد بُل: إعدادت المحرّك تُمثّل أفضليّة مرسيدس الآن
دانيال ريكاردو، ريد بُل
لويس هاميلتون، مرسيدس ونيكو روزبرغ، مرسيدس ودانيال ريكاردو، ريد بُل
كريستيان هورنر، مدير فريق ريد بُل
دانيال ريكاردو، ريد بُل
دانيال ريكاردو، ريد بُل
نيكو روزبرغ، مرسيدس
نيكو روزبرغ، مرسيدس
ماكس فيرشتابن، ريد بُل
دانيال ريكاردو، ريد بُل

تحظى كلّ الفِرق التي تستخدم محرّكات العلامة الألمانيّة بالقدرة على تشغيل وضع الدفع في وحدات الطاقة خلال التجارب التأهيلية ما يمنحهم قوّة حصانيةً أكبر. إذ تمثّل تلك الدفعة في الأداء حوالي ثلاثة أعشارٍ من الثانية لكلّ لفّة.

وعلى خلفية مجريات جائزة الولايات المُتّحدة الكُبرى، حيث لم تكُن ريد بُل بعيدةً خلف مرسيدس من ناحية وتيرة السباق – لكنّها تخلّفت بثلاثة أعشارٍ من الثانية في التصفيات – فإنّ قيمة الدُفعة التي تمنحها أوضاع المحرّك باتت واضحةً الآن.

من جهته اعترف كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل أنّ الوضع الذي شهده الفريق يوم السبت كان من الصعب تقبّله، لكنّه شعر ببعض التشجيع كون فريقه بات الآن في مكانٍ يسمح له بزعزعة سيطرة مرسيدس.

"نعلم أنّ العُشرين أو الثلاثة أعشارٍ من الثانية التي يحظون بها في التصفيات تكون مؤلمةً بالنسبة لنا" قال هورنر شارحًا، مُضيفًا: "لكنّنا في السباق نقترب منهم أكثر فأكثر".

وأردف: "أرى بأنّنا قد أغلقنا الفارق معهم بكلّ تأكيد. في حال نظرت إلى السباق هنا، فلن تجد اختلافًا كبيرًا إذ على المرء إدراك أنّ مرسيدس لم تكُن بصدد القيادة بأريحيّة بعد توقّف الصيانة الأخير كون سائقَيها يتنافسان على لقب بطولة العالم".

وتابع: "من المُشجّع أنّنا قادرون على المنافسة بالقرب منهم، عوضًا عن الاكتفاء بمجرّد مشاهدتهم يُحلّقون بعيدًا. لقد كانت خطوةً كبيرةً إلى الأمام تلك التي حظينا بها هذا الموسم".

الضغط

بالرُغم من كون فريقه بات قريبًا للغاية من مرسيدس، لكنّ هورنر يقول بأنّ ريد بُل تُدرك جيّدًا أنّها ليست بعد في وضعٍ يسمح لها بهزيمة الصانع الألماني من ناحية السرعة فقط.

"بالرُغم من كلّ السباقات التي فازت بها هذا الموسم، لمَ لن تحظى مرسيدس بتلك السرعة في السباقات الثلاثة الأخيرة؟" قال هورنر.

وأكمل: "نحن بحاجةٍ فقط إلى التأكّد من أنّ فريقنا سيكون في الوضع الذي يسمح له باستغلال فرصة تعثّرهم بالشكل الأمثل".

وعند سؤاله عمّا إذا كانت معركة اللقب المحتدمة بين هاميلتون وروزبرغ يُمكن أن تمنح فريقه فرصًا جيّدة، أجاب هورنر: "نحن الآن في المرحلة الختامية من البطولة، إذ يُمكنك فقط تخيّل أنّ الأمور ستحتدم بين هذين الإثنين".

واستدرك: "لذا فنحن نريد فقط أن نكون في وضعٍ يُخوّلنا الاستفادة من أيّ لحظة تعثّرٍ يتعرّضون لها".

مكاسب 2017

تعمل العلامة الفرنسية رينو، التي تتزوّد ريد بُل بمحرّكتها، بشكلٍ مُكثّفٍ على تطوير مُحرّكٍ مُحدّثٍ لموسم 2017، والذي ربما يضع الحظيرة النمساوية أثناء التجارب التأهيلية في الموقع الذي يسعى هورنر خلفه.

"إنّهم يعملون عليه الآن. يعملون على صنع محرّكٍ يُعطي تقدّمًا مشابهاً للذي شهدناها هذا الموسم، في حال قاموا بذلك، سنبدأ عندها بالاقتراب بشكلٍ مماثلٍ لما كنّا عليه مع محرّك «في 8»".

لكن، بينما يرى الكثيرون أنّ ريد بُل تمتلك فرصةٌ جيّدة للمنافسة على لقب 2017، يقول هورنر بأنّ لا شيء مضمون – بالرُغم من الأداء العبقريّ الذي قدّمه الفريق من ناحية الانسيابيّة.

"لا أمتلك أدنى فكرة" قال هورنر، وتابع في ختام حديثه: "إنّها صفحةٌ بيضاء جديدة بالنسبة للجميع، لكنّه جانبٌ أظهرنا فيه قوتنا سابقًا، إذ لا تعلم مُطلقًا ما إذا كان أحدهم يُخبئ شيئًا لا سيّما في ظلّ التّغير الكبير الذي ستشهده القوانين الموسم المقبل".

المشاركات
التعليقات
منظّمو جائزة كندا الكبرى يأملون بالتوصل إلى تسوية تضمن مستقبلها في الفورمولا واحد
المقال السابق

منظّمو جائزة كندا الكبرى يأملون بالتوصل إلى تسوية تضمن مستقبلها في الفورمولا واحد

المقال التالي

جاك فيلنوف يرحّب بقرار منع السلوك "السخيف" للتحرّك أثناء الكبح

جاك فيلنوف يرحّب بقرار منع السلوك "السخيف" للتحرّك أثناء الكبح
تحميل التعليقات